أضيف في 20 غشت 2017 الساعة 22:27


جلالة الملك: 2017 سنة الوضوح والرجوع إلى مبادئ ومرجعيات تسوية النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء


ومع/ أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الأحد، أن 2017 هي سنة الوضوح والرجوع إلى مبادئ ومرجعيات تسوية النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء.

وقال جلالة الملك، في خطاب وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال64 لثورة الملك والشعب، إنه "إذا كانت 2016 سنة الحزم والصرامة، وربط القول بالفعل، في التعامل مع المناورات التي كانت تستهدف النيل من حقوقنا، فإن 2017 هي سنة الوضوح والرجوع إلى مبادئ ومرجعيات تسوية هذا النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء".

وأوضح صاحب الجلالة أن هذا النهج الحازم والواضح مكن من وضع مسار التسوية الأممي على الطريق الصحيح، ومن الوقوف أمام المناورات التي تحاول الانحراف به إلى المجهول، مضيفا أن هذا هو ما أكده تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، وقرار مجلس الأمن لأبريل الماضي، سواء في ما يخص الالتزام بمرجعيات التسوية، وتثمين مبادرة الحكم الذاتي، كإطار للتفاوض، أو في تحديد المسؤوليات القانونية والسياسية للطرف الحقيقي في هذا النزاع الإقليمي.

وأبرز جلالة الملك أن "تدبير أزمة الكركرات، بطريقة استباقية، هادئة وحازمة، مكن من إفشال محاولات تغيير الوضع بصحرائنا، ومن دفن وهم الأراضي المحررة، التي يروج لها أعداء المغرب".

وشدد جلالة الملك على أنه موازاة مع ذلك، يتواصل الدعم الدولي لمقترح الحكم الذاتي، سواء من خلال تزايد عدد الدول التي سحبت الاعتراف بكيان وهمي أو عبر التسوية القانونية للشراكة الاقتصادية التي تربط المغرب بالعديد من القوى الكبرى.






وفي هذا السياق، سجل جلالة الملك أن ثورة 20 غشت لم تكن حدثا بارزا في تاريخ المغرب فقط. وإنما كانت لها أبعاد وامتدادات مؤثرة على المستوى المغاربي والإفريقي، مشددا على أنه "ما أحوجنا اليوم لاستلهام قيم التضحية والوفاء والعطاء المستمر لمواصلة حمل مشعل هذه الثورة المتجددة، داخليا وقاريا".

وتابع أنه بهذه المبادئ والقيم، وبالعمل الجماعي، "سنتمكن من رفع التحديات المتداخلة التي تواجهنا لتحقيق التنمية الشاملة، وترسيخ الأمن والاستقرار الذي تتطلع إليه شعوب المنطقة".

وفي هذا الإطار، أشاد جلالة الملك بالعمل الجاد والتحرك الفعال الذي تقوم به الدبلوماسية المغربية في الدفاع عن مصالح المغرب العليا، وتعزيز المصداقية التي يحظى بها، وزيادة إشعاعه، جهويا وقاريا ودوليا.

على صعيد آخر، استحضر جلالة الملك، بهذه المناسبة، بتأثر وخشوع، ذكرى العائلة الملكية، في منفاها بمدغشقر، التي زارها السنة الماضية.

وقال جلالة الملك إنه لمس، خلال هذه الزيارة، في شعب مدغشقر صدق مشاعر المحبة والتقدير، التي يكنونها للأسرة العلوية، "ووقفت على بعض الذكريات المؤثرة، وعلى الروابط الإنسانية التي جمعتهم بها، رغم صعوبة ظروف المنفى والبعد عن الوطن.

كما استحضر صاحب الجلالة، بكل إجلال، "أرواح شهداء الوطن الأبرار، وفي مقدمتهم جدنا المقدس جلالة الملك محمد الخامس ورفيقه في الكفاح والدنا المنعم جلالة الملك الحسن الثاني أكرم الله مثواهما".





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
العثماني يعلق مشاورات ترميم الحكومة وتعويض الوزراء المُطاح بهم
أبرز مواقف الأغلبية والمعارضة بمجلس النواب حول مشروع القانون المالي لسنة 2018
مشروع ميثاق اللاتمركز الإداري يقوم على وضع منظور جديد لتدخل الدولة على المستوى الترابي (العثماني)
’لارام’ تستغل تأهل الاسود وترد على ’حشيش’ مساهل.. نحن لا نوصل الركاب فقط...بل.. ؟؟
لفتيت يستعرض بالبرلمان التجربة الأمنية المغربية في محاربة الارهاب
برلمانيون وحقوقيين يناقشون ويحللون مشروع قانون 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء
جلالة الملك : لا حل لقضية الصحراء خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه ومبادرة الحكم الذاتي
النص الكامل للخطاب السامي الذي وجهه جلالة الملك بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين للمسيرة الخضراء
جلالة الملك يوجه خطابا ساميا اليوم بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة
حزب التقدم والاشتراكية يقرر الاستمرار في الحكومة الحالية