أضيف في 1 أكتوبر 2018 الساعة 11:35


الغالي: إعادة انتخاب لعنصر على رأس الحركة الشعبية يؤكد أن الأحزاب السياسية ’تعاني أزمة ثقة داخلية ولا تساير التحولات والتطورات’


أطلس سكوب

 

 قال محمد الغالي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش، إن إعادة انتخاب امحند لعنصر على رأس حزب الحركة الشعبية يؤكد أن الأحزاب السياسية "تعاني أزمة ثقة داخلية ولا تساير التحولات والتطورات"، خصوصا بعد الخطابات الملكية التي أكدت على ضرورة التجديد والتكيف مع المتغيرات بفتح الفرص أمام الشباب.

 

 وأبرز الغالي، أن إعادة انتخاب لعنصر فرضها عاملان، أولهما خلفية بعض من كانوا مرشحين لخلافة الأمين العام الحالي، والعامل الثاني يكمن في التطاحنات الداخلية الناتجة عن ردود الأفعال، وفق ما اوردته المساء.

 

وللاشارة فقد تم يوم السبت بالرباط، إعادة انتخاب  امحند العنصر، أمينا عاما لحزب الحركة الشعبية، خلال أشغال المؤتمر الوطني الثالث عشر للحزب، المنعقد على مدى ثلاثة أيام.





ويذكر أن المؤتمر ينعقد في إطار القانون الأساسي الجديد للحزب، حيث قررت اللجنة التحضيرية خلافا لما دأب عليه الحزب في المؤتمرات السابقة، عرض هذا القانون على التصويت في بداية أشغال المؤتمر، وذلك من أجل السماح بتطبيق مقررات هذا القانون في جميع مراحل هذا المؤتمر وما بعده.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الدعوة في ندوة إلى إجراء تشخيص صريح لأسباب اختلالات الديمقراطية
السلفادور تصفع البوليساريو وتقرر سحب اعترافها بـ’الجمهورية الصحراوية’ الوهمية
في انتظار مرشحي باقي الأحزاب السياسية بمجلس جهة بني ملال خنيفرة حزب الحصان يبحث عن استرجاع منصب عدال
أخرباش : محاربة الخطابات الراديكالية والكراهية يمر عبر تقوية اختصاصات هيئات تقنين وسائل الإعلام
الفرق المساندة للحكومة بمجلس المستشارين تصف حصيلتها المرحلية بـ''المشرفة'' فيما المعارضة ترى أنها مجرد ’ تقرير بسيط عن أنشطة الإدارات’
بنشماس يراسل والي جهة بني ملال خنيفرة ويتبرأ من أي نشاط يقوم به ابراهيم موجاهيد باسم حزب الجرار(وثيقة)
الدعوة إلى تعزيز تموقع النساء داخل الهيئات السياسية استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة
نزار بركة: إعادة الاعتبار للحقل السياسي صار حاجة ملحة أكثر من أي وقت مضى
لشكر من لفقيه بن صالح :الاتحاد الاشتراكي بصدد بلورة مشروع سياسي وتنظيمي يروم تعزيز المصالحة بين مختلف مكوناته وإعادة التوازن للمشهد السياسي الوطني
كسب رهان محاصرة التطرف وتحجيم قدرته على الحشد والاستقطاب يوجب إعلاء أصوات المثقفين لكشف زيف المنظومة القيمية للظاهرة (السيد الأعرج)