أضيف في 4 فبراير 2019 الساعة 12:32


’الشبيبة المدرسية’ تتهم الحكومة بالتقصير في التعاطي مع انتشار أنفلونزا الخنازير في صفوف التلاميذ وبالاستهانة بأرواح المغاربة الضحايا


ع إ ـ الرباط

 

أعلنت الشبيبة المدرسية عن احتجاجها على طريق تعاطي الحكومة مع الوضع الصحي بعد تسجيل حالات وفيات بسبب انفلونزا الخنازير، خصوصا بعد الحديث عن ظهور حالات مرضية ببعض المؤسسات التعليمية بكل من الدار البيضاء وقلعة السراغنة وفاس واكادير، ومع احتمال وجود حالات أخرى لا تسعف الإمكانيات التقنية والعلمية الغير متوفرة في المؤسسات التعليمية من تحديد حالات الإصابة بالزكام في صفوف التلاميذ إن كانت عادية أم تتطلب تدخلا طبيا عاجلا، وأكدت في بيان لها، اطلع الموقع على نسخة منه، ما يلي:

 

* احتجاجها على عدم التعاطي الجدي والمسؤول للحكومة مع خطورة هذا الوضع الصحي، على نقيض الحكومة ما قبل السابقة (حكومة الأستاذ عباس الفاسي) . 


* استنكارها لتصريحات منسوبة لرئيس الحكومة ولوزيره في الصحة تحمل استهانات بأرواح المغاربة الضحايا. 


* استغرابها لعدم إفصاح الحكومة أو قطاعها الوصي على التعليم عن أية تدابير استباقية ووقائية للحد من إمكانيات انتشار العدوى في الفصول الدراسية خصوصا وأن من المصابين تلاميذ مع استحضار سهولة انتقال العدوى بين الصغار.


* شجبنا لمظاهر الهشاشة التي تعرفها الصحة المدرسية خصوصا بالعالم القروي والمناطق شبه الحضرية. 





* دعوتها رئيس الحكومة إلى تشكيل خلية للطوارئ بين وزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية ووزارة الصحة لاحتواء المرض بالمؤسسات التعليمية.


* مطالبتها وزارة التربية الوطنية إلى الإسراع بتفعيل أدوار الحياة المدرسية خصوصا النوادي الصحية والانفتاح على الجمعيات ذات الاهتمام من أجل توعية التلاميذ بخطورة المرض وسبل الوقاية منه.


* دعوتها الحكومة إلى تخصيص رقم أخضر بين المؤسسات التعليمية ووزارة الصحة للإخبار عن الحالات المشكوك فيها. 


* دعوتها إلى استثمار الإعلام العمومي ووسائل التواصل الاجتماعي لتوعية آباء وأولياء تلاميذ بخصوصيات المرض وسبل تجنبه.


واكدت الشبيبة المدرسية أنها وإيمانا منها بأن الاستثمار في الطفولة والشباب رافعة لكل الاستراتيجيات والبرامج التي تروم تطور وتقدم البلاد، فإنها تعتبر الصحة الجيدة هي الرأسمال الحقيقي لهذه الشريحة، وانطلاقا من ذلك، فإنها تدعو كل المسؤولين والمهتمين وكل الغيورين على مستقبل فلذات أكبادنا وكل التلاميذ والتلميذات والأساتذة وآباء وأولياء التلاميذ إلى اتخاذ كل التدابير الوقائية والاحترازية لتجنب الإصابة بهذا المرض، حفاظا على سلامتهم وضمانا للسير السليم للدراسة في جو تسوده السكينة والطمأنينة.

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
نزار بركة ببرلمان الحزب : الحكومة تعيش استقالة غير معلنة وانسحاب من معترك الشأن العام
لقاء حاسم يجمع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية بوزير الداخلية للحسم في صيغة الاتفاق النهائي المزمع توقيعه عشية احتفالات عيد الشغل
نزار بركة يتهم الحكومة بالإفراط في التوجه ’الليبرالي’الذي يعمق الفوارق الاجتماعية والمجالية، ويهدد التماسك الاجتماعي
ندوة بورزازات تؤكد أهمية تكوين سفراء شباب يتمتعون برصيد معرفي للدفاع عن الصحراء المغربية
إقرار قانون متعلق بمنظومة التربية والتكوين يتطلب فتح نقاش عمومي وطني تشارك فيه كل مكونات المجتمع (يوم دراسي)
الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، يعلن قبوله بالعرض الحكومي على هزالته (الأسباب)
لفتيت ينجح في تقريب هوة الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات وهذه أبرز معطيات العرض الحكومي
تطورات جديدة في ملف الأساتذة أطر الأكاديميات تحملها مبادرة برلمانية شبابية ومصدر مقرب من التنسيقية يعتبرها غير محايدة وخلاصاتها غير مُلزمة والرد عليها بشكل رسمي غدا
العثماني يدعو إلى ترشيد نفقات الإدارات، وإعطاء الأولوية للمشاريع الموقعة أمام جلالة الملك
البلوكاج مستمر في البرلمان حول قانون التعليم