أضيف في 9 دجنبر 2016 الساعة 08:00


المغرب مقبل على إطلاق أولى البنوك التشاركية


الرباط/ 08 دجنبر 2016 (ومع), قال وزير الاقتصاد والمالية، السيد محمد بوسعيد، امس الخميس بالرباط، إن المغرب مقبل على إطلاق التراخيص الأولى للبنوك التشاركية.

وأبرز السيد بوسعيد خلال افتتاح الملتقى الثاني حول الاقتصاد والمالية الإسلامية، حول موضوع "تنمية التمويل على المدى البعيد وأسواق رأس المال الإسلامية" أن المغرب أعد مجموع الآليات التشريعية والقانونية والجبائية الضرورية لإطلاق البنوك التشاركية، في إطار رؤية مندمجة تأخذ بعين الاعتبار القطاع المالي من خلال كافة مكوناته خاصة القطاع البنكي وسوق الرساميل وقطاع التأمين.

وأوضح أن المالية التشاركية تعتبر قطاعا تكميليا للقطاعات التقليدية، يمكن من تنمية أدوات مالية جديدة بغية استقطاب مزيد من الادخار وتعزيز عرض التمويل القائم وتحريك الطلب مع إتاحة إمكانية التعبير عن حاجيات جديدة وإيجاد عروض ملائمة.

وقال إن "إدخال المالية التشاركية يعد ترسيخا لمستوى التنمية والنضج الذي بلغه نظامنا المالي الذي مكننا من إدماج هذا النوع من التمويل لتعزيز وتقوية دور القطاع المالي في مواكبة التنمية الاقتصادية وتقوية الاندماج المالي".

وأوضح أن التمويل التشاركي من شأنه أن يمكن، من جهة، من تعبئة مصادر تمويل إضافية للاستثمار المخصص للمشاريع الكبرى على الخصوص، وتوسيع شبكة البنوك وعرض الخدمات المالية وإتاحة حلول للادخار والتمويل المناسب للحاجيات الخاصة للأسر والمقاولات الصغيرة جدا والمتوسطة، من جهة أخرى.






واعتبر الوزير أن إدخال التمويل التشاركي يكرس أيضا إرادة المملكة جعل المغرب، من خلال المركز المالي للدار البيضاء، قطبا ماليا جهويا يستحق إدماج هذا النوع من التمويلات.

وأكد السيد بوسعيد بهذه المناسبة الاختيار الطوعي لإدماج مجموع الأنشطة البنكية والتعاقدية والتشاركية في نفس الإطار القانوني.

وسجل أن "البنوك التشاركية تخضع لنفس الإطار التشريعي والتنظيمي الذي يحكم نشاط البنوك التعاقدية في ما يتعلق بالإشراف وقواعد الحكامة وتدبير المخاطر... والسيولة".

وتجاوز مجموع الأصول المالية للتمويل التشاركي الذي لم يكن ملموسا في البداية 2 ترليون دولار خلال سنة 2015.

وعلى مستوى منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط (مينا) وخاصة بلدان شمال إفريقيا، فإن هذه السوق تعتبر صاعدة بحصة تقدر ب1 في المئة فقط من مجموع الأصول التشاركية البنكية على المستوى العالمي.

وشكل هذا الملتقى الثاني الذي نظمه البنك الدولي والبنك الإسلامي للتنمية وغيدانس فاينانشل غروب، مناسبة لالتقاء أصحاب القرار وأكاديميين والأطراف المعنية والفاعلين في مجال التنمية لمناقشة تصوراتهم بخصوص موضوع المالية التشاركية.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
برلماني مغربي سابق : عقول المغاربة لا تقبل الاستبلاد وحق كل مواطن من عائدات الفوسفاط 1100 درهم شهريا
كلفة الإجرام الناتج عن إدمان الخمور تفوق بشكل كبير المداخيل الكثيرة الممكن إستخلاصها من استهلاكها
تسجيل مستويات قياسية للطلب على القوة الكهربائية والاستهلاك اليومي من الطاقة بسبب الحرارة المفرطة
رصد 2.3 مليار درهم لبرنامج تشجيع استعمالات الطاقة الشمسية في القطاع الفلاحي
مراكش تحتضن الدورة ال30 للمنتدى العالمي لصناعة الغاز الطبيعي المسال
الملك محمد السادس يستقبل والي بنك المغرب
الإمارات تشتري أول شحنة نفط أمريكي لتحل محل المكثفات القطرية
هل تفتح زيارة اخنوش لجهة بني ملال خنيفرة باب المحاسبة في حق ناهبي دعم الفلاح الصغير
البحث عن أصول أموال غامبية تم تهريبها الى المغرب
احتجاج الفلاحين على إهمال نقل غلة الشمندر السكري بسهل أفورار ويطالبون بتعويضهم عن الخسائر ـ فيديو