أضيف في 11 نونبر 2017 الساعة 14:35


الافتحاص وسيلة لتحقيق النمو وضمان استمرارية المقاولة ( مسؤول)


مراكش/ 10 نونبر 2017/ ومع/ قال رئيس المجلس الوطني لهيأة الخبراء المحاسبين السيد عصام الماغيري، امس الجمعة بمراكش، إن الافتحاص، الذي يشكل أداة من أجل تحقيق تحسن في الأداء، يعتبر وسيلة لتحقيق النمو وضمان استمرارية المقاولة الخاضعة لهذه العملية.

وأضاف في تدخل له خلال الدورة الخامسة لمناظرة هيأة الخبراء المحاسبين نظمت حول موضوع " الافتحاص المالي في خدمة استمرارية المقاولة"، أن الافتحاص يعد في آن واحد وسيلة لتعزيز المراقبة الداخلية، وآلية من أجل التأثير بشكل إيجابي لنيل ثقة المعنيين بالعمليات الحسابية السنوية.

وأبرز أن الرؤية الإيجابية والبناءة التي يتبناها مدقق الحسابات نحو زبنائه، تفرض الاستمرار في تطوير هذه المهنة من أجل مواكبة أفضل للمقاولات، وإعادة النظر في نظامها الخاص بالجودة، وتقييم معاييرها والسير بها نحو التحول الرقمي.

من جهته، أشار الرئيس الشرفي للمجلس الأعلى لهيأة الخبراء المحاسبين بفرنسا، السيد فيليب أراوو، إلى أن مهنة الخبير المحاسب التي تسعى إلى منح السلامة المحاسباتية للمقاولة، أصبحت تواجه تحدي التكنولوجيا الحديثة التي تفرض على المهنيين التأقلم مع هذا التحول الاستراتيجي.

وشدد السيد أراوو، الذي هو أيضا رئيس الفيدرالية المتوسطية للخبراء المحاسبين، على ضرورة أن يكون هناك صوت واحد وقوي، ناطق باسم هذه المهنة، في مواجهة الفاعلين في الاقتصاد الرقمي على المستوى العالمي، مذكرا بالدور الأساسي والمسؤول لهذه المهنة إلى جانب السلطات العمومية والمقاولات.






أما ممثل البنك الافريقي للتنمية السيد إيارو مامادو، فأبرز أن هذه المؤسسة تلتزم بشكل قوي بدعم هيأة الخبراء المحاسبين بالمغرب، معربا عن أمله في تعزيز التنسيق المتعلق بالممارسات ومناهج التكوين بين الجهات الناطقة باللغة الانجليزية والأخرى الناطقة باللغة الفرنسية.

من جانبه، أبرز ممثل الاتحاد العام لمقاولات المغرب، السيد محمد فيكرات، أن الدور الأساسي للافتحاص يمكن المقاولة من تحسين نجاعتها ودورها ومساهمتها في انتاج الثروة وتعزيز سوق الشغل وكسب الثقة.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة الخامسة لهذه التظاهرة تميزت بمشاركة مسؤولين وأعضاء الهيأة وخبراء في المجال، بالإضافة إلى مسؤولين وفاعلين في الميدان الاقتصادي مغاربة وأجانب.

ومن خلال هذا الملتقى، تتطلع مهنة الخبير المحاسب إلى تقديم توضيحات والتعريف أكثر فأكثر بالامتيازات التي تمنحها، والانتظارات والرهانات المتعلقة بعملية التدقيق المالي لفائدة الفاعلين في الحياة الاقتصادية.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الدعوة ببني ملال إلى تسريع وثيرة إنجاز وحدات الصناعة الغذائية بالمدينة
ابتداء من 2019 دافعو الضرائب الخاضعين للضريبة على الشركات أو الضريبة على الدخل سيقدمون بيانا مفصلا عن المبيعات
العملاق الصيني ’هواواي’ يعتزم إنشاء مركز لوجيستيك إقليمي بالمغرب لتغطية الدول المجاورة
إعطاء انطلاقة تشييد ’دار اللوز’ بالجماعة الترابية ل’إغرم’ بتارودانت
وزارة الإسكان ترسم خارطة الطريق للنهوض بقطاع الإسكان بمقاربات محلية لبرمجة عرض سكني ملائم يراعي القدرة الشرائية للفئات الاجتماعية
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم
بفضل المقاطعة.. ثمن الحليب الطري المبستر سيعود ابتداء من 7 شتنبر الجاري إلى السعر الذي كان عليه قبل 10 سنوات
المغرب.. ثلاث جهات ساهمت في خلق 58,2 في المائة من الثروة الوطنية (المندوبية السامية للتخطيط)
المغرب سيشهد في غضون 20 سنة تحولات عميقة وشاملة ( مدير مؤسسة الثقافات الثلاث)
نبذة عن حياة محمد بنشعبون الذي عينه الملك محمد السادس وزيرا للاقتصاد والمالية