أضيف في 26 يناير 2017 الساعة 08:00


مدير ’أطلس سكوب’ يتورط في جريمة المس بمشاعر السيد الرئيس


بقلم مروان صمودي



بقلم مروان صمودي

 

من منكم ايها الزملاء يتفق معي ويطالب باعتقال الحسن اكرام وانهاء هذه المسرحية التي اكاد اجزم انها لن تنتهي الا ببداية مسرحية اخرى؟

من منكم يتفق معي او متفق معي على كون لحسن قد جنى على نفسه حين جنى على الفاضل رئيس جماعة اكودي نلخير,وتطاول على مقامه السامي ,وجرح عواطفه الرقيقة وهو اصلا ذو احساس مرهف ؟

نعم انا على يقين ان المسخوط لحسن تجاوز كل الخطوط الحمراء والزرقاء وكل الوان الطيف ,حين دغدغ عواطف الرئيس المبجل,لكن كيف وحتى تتضح الصورة للمتعاطفين مع سيادة الرئيس ويتأكدوا ان وقفاتهم/شطحاتهم ليست من باب انصر اخاك ظالما او مظلوما فالمدعو لحسن اكرام لم يقل الحقيقة مطلقا كيف؟

-اكودي نلخير وبفضل رئيسها اصبحت جماعة قوية تضاهي في بنياتها وإمكانيتها كبريات الجماعات ليس وطنيا فحسب وانما اجزم دوليا ايضا.

-اكودي نلخير بها طرق معبدة من الطراز الرفيع نعم شاهدت ذلك بام عيني هذه الطرق تصل حتى ابواب جميع المنازل التابعة للجماعة 

-اكودي نلخير بها مستشفيات وليس مستوصفات بئيسة وحقيرة مجهزة بأحدث التجهيزات وبها اطباء ما اروعهم متفانين في عملهم وممرضات /ملائكة يتعاملن بحس انساني وكل هذا بفضل الرئيس الذي يسهر على راحة منتخبيه

-اكودي نلخير بها سيارات اسعاف مجهزة هي الاخرى لامثيل لها عوضت النعش والبغل والحمار وقد جلبها السي سعيد منذ انتخابه رئيسا حتى تتمكن النساء من الوضع في احسن الظروف أرئيتم ايها الحساد

-اكودي نلخير نسبة وفيات الحوامل والامهات والاطفال بها منعدمة وهي جنة الامهات ,بل واحضر الامصال من دولة اجنبية تقديسا منه بحق الاطفال في الحياة اسوة بباقي اطفال الدول المتقدمة لا الدول السائرة في ركب التخلف

-اكودي نلخير بها مدارس بمدافئ وانارة مميزة وشاشات كبيرة عوضت السبورة وكراسي مثيرة عوضت الحصير ,والورق منعدم فلكل بُرعم لوحة الكترونية من طراز رفيع ,ولكل طفل مرافقة تسهر على تلبية كل ما يحتاج اليه 

-اكودي نلخير منازلها يا سلام ولا اروع المنازل مكيفات مجانية ,موصلة بالماء والكهرباء والغاز مجاني والهاتف والانترنيت وكل مستلزمات الراحة؟

-اكودي نلخير بها فضاءات خضراء والله جنة, انارة عمومية جيدة ,فضاءات للترفيه مقاهي مجانية يؤدي السي سعيد مستحقاتها شهريا ومعها بقشيش للعاملين بها جزاءا على حسن تعاملهم مع الرواد ولسهرهم على راحتهم ارأيتم؟

-اكودي نلخير كل شبابها يشتغل بفضل الرئيس الذي اقسم بأغلض الايمان بأنه سيقضي على البطالة وفعلا وفى بوعده ايها الحساد,بل يحكى في بعض المجالس ان سي سعيد لم ينم طوال ليلتين لما وصل الى علمه انه يوجد  خصاص كبير باليد العاملة ,وان العمل متوقف بثلاث مصانع ولو لم ينقده السيد رئيس الجهة لاغلقت المصانع؟

-باكودي نلخير متاجر كبيرة تمنح كل ما يلزم الفرد الذي يسهر سي سعيد على راحته موادها ببون عليه بصمته ,اما الدقيق المدعم فسي سعيد يعتبره اهانة في حق شعبه ويحكى والله اعلم انه في احد اللقاءات قال كلاما شبيها بما قاله محمود درويش ""واما الشعير فطعام الحمير ,وانتم ارانب قلبي"ولعلمكم فهو مثقف كبير وقارئ نعم اذ تمكن في ظرف وجيز من محو الامية في جماعته المترامية الاطراف ,ويعتبر ان الامية والجهل اكبر عائق في وجه التطور الذي ينشده مما دفع به الى عقد شراكة مع كبار الائمة والمدرسين وبرواتب خيالية مقابل الالتزام بتعليم شعبه الكتابة والقراءة واربع لغات حية 

الم اقل لكم ان لحسن اكرام ظالم ومعتد وان سي سعيد متواضع ودرويش محب للخير قانع ملتزم بواجبه لا ينام الا بعد نوم الرعية ولا يرتاح له بال الا بعد ان تضع الحامل مولودها ويزغرد في ادنه ,طبعا بعد قراءة ايات من الذكر الحكيم في اذن المولود,الم اقل لكم ان لحسن حاسد وينفذ اجندة خارجية وعميل يسعى الى وأد التجربة الخارقة والاروع في مغرب العهد الجديد ,الم اقل لكم ,ربما نسيت ان ما قام به السيد الرئيس صار يحتذى به  ويدرس في المعاهد والجامعات على اساس انه رائد التنمية الاول ومن لاشئ ,حول اكودي نلخير الى جماعة تضاهي كبريات المدن العالمية وفي وقت وجيز  

تاكدتم من كون لحسن وجب سجنه ومعاقبته باقسى العقوبات ومحو المسماة اطلس سكوب نهائيا فهي مدعاة للفتنة وللشر وتنشر الاكاديب والتهم الملفقة ,تأكدتم من صدق كلامي اذن ...وقعوا معي عريضتي ولنرتاح من وجع لحسن فاكودي الخير معبد الفقراء وجنة الاولياء ,فاللهم انصر بقوتك سيدنا المطاع سعيد على القوم الظالمين واجعل مثواه ,,,,وانت اعلم العالمين أمين امين



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- انظف منكم

سمير

انظف منكم يا سادة انتم سراق الزيت

في 26 يناير 2017 الساعة 36 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لا يعدر أحد بجهله للقانون

المعارضة بجماعة أكودي نلخير

السيد المحترم مروان صمودي . قانونيا ، السيد الحسن اكرام لا يمكن ولا يجوز إعتقاله بتاتا . ونحن لا نتفق معك ، لماذا ؟ لأن السيد الحسن أكرام بريئ من إدعاءات  (رايس ) جماعة أكودي نلخير ، ولأنه أيضا توجد قوانين لا تسمح بإعتقال ناشر لما يدعيه غيره.المعارضة بجماعة أكودي نلخير هي المسؤولة الأولى والأخيرة عن ما نشره السيد الحسن أكرام كمدير لموقع جريدة أطلس سكوب الإلكترونية عن سلسلة متاهات  (رايس ) جماعة أكودي نلخير.لهذا نتساءل : كيف جنى السيد أكرام الحسن على نفسه ؟ هل لأنه نشر الواقع؟أم هل لأنه يوجد من يرغب ويعمل على تكميم الأفواه ونفي الواقع؟السيد الحسن أكرام، من خلال ما نشره، لم يتجاوز لا الخطوط الخضراء ولا الخطوط الليمونية ولا الخطوط الحمراء ، بل هو واقف متفرج من خلال الخطوط السوداء التي رسمها  (رئيس ) جماعة أكودي نلخير .كمعارضة ، ننفي إدعائتكم في المقال أعلاه ايها السيد المحترم مروان صمودي.لماذا؟ لأنه في جماعة أكودي نلخير يوجد الهدر المدرسي ،وتوجد العزلة ،ويوجدالميز ،ويوجد الذل، ويوجد البؤس ،ويوجد الفقر، وتوجد الهشاشة ...فهل تفكر في اعتقال السيد أكرام لأنه نشر ما مفاده الفقر والهشاشة والميز والشطط والتعسف وغيرها في جماعة أكودي نلخير؟ أم أنك من بين الباحثين عن التعويضات المالية عن رئاسة الجماعة وعضوية اللجن الدائمة وسندات الطلب والصفقات وحتى التعويضات عن السب والشتم والقذف والتهديد ؟ أي تهديد ؟ أي سب ؟ أي شتم ؟ أي قذف ؟

في 27 يناير 2017 الساعة 42 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- سراق الزيت

مستشار

لا أفهم التعليق 1 . شكون للي نظيف وماشي موسخ بحال بومحند . واش الرايس ولا أطلس سكوب ولا المعارضة .جاوبني عفاك .شكون للي فاسد وكيجري وراء الحبة بدليل .شكرا أسراق زيت الجماعة .

في 27 يناير 2017 الساعة 09 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
رسالة الزميل محفوظ ايت صالح إلى بعض الصحفيين الشباب
عندما تبيض الشعوب ..
للقادة : الصينيون بنوا سورا عظيما ونسوا بناء حراسه وهذا ماجرى لهم
جيل لم يدخل المدرسة بالهواتف النقالة وكان يرفع فتات الخبز من الارض بعد تقبيلها
"روائح الفساد" تزكم الأنوف..وإذا لم يتوقف سيتصيدنا جميعا..من الصغير فينا إلى الكبير!
غابت الشمس : الساعة لله + 60 دقيقة خارج الحياة ..
لا وطنية.. بدون مواطن ..كفى من الريع..ومن يأخذ الثمن، يسحقُ أساسياتِ الوطنية، في ربوع هذا الوطن..!
بيداغوجيا البغرير ...
ابنتي كُوني صحافية، ولا تخافي !
غابت الشمس : زمن ’المداويخ’