أضيف في 2 أكتوبر 2015 الساعة 13:35


"أطلس سكوب" يطفئ شمعته الأولى بشعار" إعلام القرب .. من التأسيس إلى الاحتراف"





إدارة أطلس سكوب ـ

بمناسبة مرور السنة الأولى على انطلاق موقعكم الالكتروني أطلس سكوب، في ثاني أيام أكتوبر من سنة 2014 ، نطفئ الشمعة الأولى من عمر هذا المشروع الإعلامي الذي كابدنا فيه خلال الشهور الماضية ظروفا وتحديات جعلتنا نصر على الجد والعطاء ماديا ومعنويا من أجل أن يكون لمنطقتنا منبر تطل من خلاله على العالم، منبرا ينقل آمالها وآلامها إلى الجهات المعنية.

خلال السنة الأولى من عمر هذا الموقع اكتشفنا ماذا يعنيه " إعلام القرب" حيث تكبدنا مشاق السلطة الرابعة في منطقة صنفت ظلما على أنها المغرب غير النافع، وكان التحدي أن تثبت للعالم أن الثورة التيكنولوجية لم تعد تعتبر بنظرية المركز والهامش، من خلال تغطيات حية ومباشرة وعن قرب أثبتنا أن الهامش أصبح أقرب ما يكون إلى المركز.

بعد سنة من الصمود نستطيع أن نفخر بكل القراء الذين اختاروا عن طواعية أن يجعلوا موقع أطلس سكوب في ريادة المواقع الجهوية فشكرا على وفائهم ونعاهدكم أننا على الدرب سائرون لأن رأس مالنا هو وفائهم وتجاوبكم وكل نقرة من حواسبكم هو دليل ثقة في أعنقانا ووسام شرف على صدورنا نستحي أن تخلعه مهما طال الزمن.  

قراءنا الأوفياء .. لانخفيكم أننا استمتعنا طيلة هذه السنة بالتعب والسهر الذي كابدناه ونحن نعالج مراسلاتكم وهمومكم وقضاياكم اليومية، نفخر بتعليقاتكم وتصويباتكم.

بعد سنة من عمر هذا الصرح الإعلامي نعدكم أن في الجعبة المزيد وأن مسؤولية تنويركم ستظل حافزنا الذي لايفتر أبدا .

وبهذه المناسبة تتشرف إدارة الموقع بتقديم أزكى التحيات وأجمل المتمنيات إلى جميع أفراد طاقم التحرير والمراسلين وكافة القراء الذين نعتز بوفائهم ونسأل الله العلي القدير أن يجعل السنة الجديدة من عمر هذا الموقع سنة جد وعطاء 

 

 

 

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- التألق

ازيلال

مزيدا من التألق واظهار الحق وتنوير الرأي العام مزيدا من التقدم لاطلس سكوب. الموقع الوحيد في ازيلال الذي لا يباع ولا يشترى ولا يتملق والوحيد الذي اثق فيه في ازيلال

في 05 أكتوبر 2015 الساعة 48 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
رسالة الزميل محفوظ ايت صالح إلى بعض الصحفيين الشباب
عندما تبيض الشعوب ..
للقادة : الصينيون بنوا سورا عظيما ونسوا بناء حراسه وهذا ماجرى لهم
جيل لم يدخل المدرسة بالهواتف النقالة وكان يرفع فتات الخبز من الارض بعد تقبيلها
"روائح الفساد" تزكم الأنوف..وإذا لم يتوقف سيتصيدنا جميعا..من الصغير فينا إلى الكبير!
غابت الشمس : الساعة لله + 60 دقيقة خارج الحياة ..
لا وطنية.. بدون مواطن ..كفى من الريع..ومن يأخذ الثمن، يسحقُ أساسياتِ الوطنية، في ربوع هذا الوطن..!
بيداغوجيا البغرير ...
ابنتي كُوني صحافية، ولا تخافي !
غابت الشمس : زمن ’المداويخ’