أضيف في 3 يوليوز 2018 الساعة 15:30


أكاديمية جهوية تطمح الى إعطاء مشروع ’تعلم الرياضيات بواسطة اللعب’ بعدا إفريقيا وآسيويا


(ومع) أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، السيد عبد الله بوعرفه الاثنين، أن الأكاديمية وشركائها، ولاسيما كلية علوم التربية بمونتريال، تطمحان الى إعطاء مشروع تعلم الرياضيات بواسطة اللعب بعدا إفريقيا آسيويا.

وأوضح السيد بوعرفه في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء خلال افتتاح الأيام الدراسية المنظمة حول هذا الموضوع من قبل الأكاديمية والكلية الكندية، أن الأكاديمية حريصة على إعطاء المشروع بعدا عالميا من خلال مشاركة بلدان إفريقية وأسيوية.

وأبرز أنه سيتم في هذا السياق تنظيم لقاء يتدخل فيه جميع شركاء الأكاديمية الجهوية لكلميم واد نون من ماليزيا وكندا وشركاء من المغرب، كما سيتم أيضا إشراك دولة السينغال تماشيا مع انخراط المغرب في عمقه الإفريقي بهدف تقاسم هذا المشروع وإعطائه الصبغة العالمية.

وبخصوص لقاء اليوم، أشار السيد بوعرفه الى أنه يتوج للمرحلة الأخيرة من هذا المشروع، وهو ثمرة اتفاقية ثلاثية بين الأكاديمية والمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بكلميم وكلية علوم التربية بمونتريال الكندية، مبرزا أن هذه المرحلة تخص تثمين التراث اللامادي من خلال تعلم الرياضيات عن طريق اللعب.






وأوضح أن أن التراث اللامادي يزخر بمجموعة من الألعاب التقليدية التي تعتبر موروثا ثقافيا جهويا يجب استثماره في تجويد التعلمات والارتقاء بالمجال التربوي.

وفي ذات الإطار أبرزت ممثلة كلية علوم التربية بجامعة مونترال الكندية، السيدة ليلى أبنعيسى، في تصريح مماثل، الأهمية التي يكتسيها التكوين بالألعاب الثقافية المحلية، معتبرة أن هذا المشروع يروم خلق وتطوير ألعاب ثقافية جديدة وإدماجها في تدريس مادة الرياضيات بتنسيق مع المدرسين والفاعلين التربويين قصد تثمين التراث اللامادي للأقاليم الجنوبية للمغرب.

وبحث خبراء وفاعلون تربويون خلال افتتاح هذه الأيام المنظمة بتنسيق مع مديرية برنامج جيني ( برنامج تعميم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم بالمغرب) والمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، سبل تطوير المشروع التربوي الخاص ببيداغوجية تدريس مادة الرياضيات بالتعليم الابتدائي من خلال إدماج الألعاب الشعبية المحلية.

يذكر أن المرحلة الثانية من المشروع همت خلق مساحة مشتركة بين التلاميذ والمؤسسة التعليمية وأوليا وآباء التلاميذ عبر محاولة إدخال أشكال من الألعاب المحلية التي كان الآباء يمارسونها للاستفادة منها في مجال تعليم الرياضيات.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي بالسلك الابتدائي على المستوى الوطني خلال موسم 2017-2018
دورة تكوينية في علوم التربية ومستجدات نظام التربية والتكوين بأزيلال
خديجة بيادي.. لسان صداح بالأمازيغية يشيع حرف تيفناغ في صفوف الناشئة
لقاء تواصلي بدائرة تديلي فطواكة في شأن توسيع التعليم الأولي
فرقة الأوركيد تقدم عرضها المسرحي ’شابكة’ ببني ملال
الوزارة تسحب كتابا ’يمس الذات الإلاهية’ وتوقف مديرة المدرسة التي تدرسه
الملك يترأس حفل تقديم الحصيلة المرحلية والبرنامج التنفيذي في مجال دعم التمدرس وتنزيل إصلاح التربية والتكوين
مع بدء العام الدراسي.. تجدد الجدل في المغرب بشأن التدريس بالعامية(رويترز)
لقاء جهوي تنسيقي خاص بالبعد الجهوي للتشغيل بالراشدية
157 مستفيدا ومستفيدة من برنامج منح التميز الدراسي لمؤسسة فوسبوكراع