أضيف في 10 مارس 2018 الساعة 12:00


المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تحتفي بالمرأة المقاومة


أطلس سكوب  ـ و م ع


 نظمت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالرباط مهرجانا احتفاليا تكريميا للمرأة المقاومة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

وأفاد بلاغ للمنودبية السامية أن السيد مصطفى الكتيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير استحضر في كلمة بالمناسبة المسيرات الوطنية والنضالية للمرأة المغربية، وما تحفل به من جليل الأعمال ومبرور الخدمات التي أسدتها للنهوض بواجباتها الأسرية والمجتمعية والوطنية والإنسانية، في أسمى تجلياتها وأرقى مظاهرها وأبهى صورها، متحلية في ذلك بقيم الوطنية الحقة والأصيلة، ومتشبعة بشمائل المواطنة الإيجابية والفاعلة والمسؤولة.

وأوضح أن سجل الذاكرة التاريخية الوطنية ومسار النضال الوطني الذي خاضته البلاد ضد الوجود الأجنبي والتسلط الاستعماري، يزخران بأروع صور البذل ووافر العطاء والسخاء الذي أسهمت به المرأة المغربية في حركة المقاومة والتحرير ومعترك النضال التحريري والوحدوي، حيث كانت في صدارة الانتفاضات الشعبية، وفي كل المحطات الوطنية والنضالية التي شهدتها ربوع وأرجاء الوطن لمناهضة الوجود الأجنبي، وخاضت غمار الكفاح الوطني بكل شجاعة وشهامة ورباطة جأش وصمود في سبيل الذود عن حمى الوطن وحياضه، والدفاع عن مقدساته الدينية وثوابته الوطنية ومقوماته التاريخية والحضارية.

وأكد السيد الكثيري أن المندوبية السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير حرصت في سياق المقاربة المعمقة والمتكاملة والشمولية التي تنهجها لتدبير ورش الذاكرة التاريخية الوطنية، على إغناء الساحة الفكرية والثقافية بمجموعة من الإصدارات والمنشورات ذات الصلة بمقاومة المرأة المغربية ضد التدخل الأجنبي.






كما سيصدر قريبا، حسب المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ، مؤلف جديد حول المقاومة النسائية موسوم ب " المرأة المغربية والتاريخ الوطني: إشكالية الفعل النسائي بين التاريخ العالم والتاريخ المدرسي"، للاستاذة السعدية بنمحمود.

ونوه المندوب السامي بأدوار المرأة الرائدة والطلائعية في العهد الزاهر لصاحب الجلالة الملك محمد السادس مشيرا إلى المكاسب التي تحققت لفائدة المرأة ، على هدي التوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى تعزيز سبل وصيغ وآليات الإدماج الفاعل للمرأة المغربية في كل مجالات الحياة الوطنية.

وألقيت بهذه المناسبة، عروض ومداخلات لمجموعة من الفاعلات الجمعويات والناشطات في المجتمع المدني ورائدات العمل الجمعوي اللائي أكدن أن الاحتفالية التكريمية، التفاتة إكبار وإجلال وتقدير للمرأة المغربية الجديرة بكل إجلال وبرور وعرفان، والمستحقة لموصول التنويه والإشادة.

وأضاف البلاغ أن السيدة نجيمة طاي طاي غزالي، خبيرة دولية في التراث الثقافي اللامادي وأستاذة التعليم العالي، والسيدة لطيفة فياض، رئيسة جمعية عبور لمغاربة العالم والتنمية البشرية، والسيدة فاطمة زعمة، رئيسة جمعية المرأة الصحراوية للتنمية المندمجة، والسيدة حسناء شيهابي، رئيسة جمعية النساء والماء والبيئة، أبرزن في مداخلاتهن أمجاد وروائع الكفاح الوطني والتحريري للمرأة المقاومة إلى جانب أخيها الرجل في صفوف الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير من أجل الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية والوحدة الترابية.

وتم خلال هذه الاحتفالية تكريم عدد من المقاومات، حيث سلمت لذوي حقوقهن لوحات تقديرية وألقيت في حقهن شهادات كعربون برور وعرفان بما أسدينه من خدمات جلى وتضحيات جسام ومكرمات غراء دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.

كما تم خلال هذه الاحتفالية تكريم عدد من الفاعلات الجمعويات، والناشطات في المجتمع المدني.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
فيلم ’حياة مجاورة للموت’.. توثيق لمجد المقاومة بالجنوب والمخطط الاستعماري لخلق دويلة في الصحراء المغربية
حوار الأديان.. الدعوة من فاس لتعليم اللغات والنصوص المقدسة لتفادي مخاطر التغليط
رواية ’الحقيقة تخرج من فم الجواد’للمغربية مريم العلوي ضمن قائمة التنافس على جائزة (الغونكور)
تنظيم النسخة الأولى من مهرجان ’عرار’ للمديح النبوي الحساني بالداخلة
محلل سياسي مغربي يتهم فرنسا بالضلوع في فضيحة ’مقررات ’البغرير’
برنامج '' منشد الشارقة '' يجوب ستة بلدان عربية منها المغرب لاكتشاف المواهب الإنشادية
مسرحية ’إيسلي’ تميط اللثام عن الجوانب السياسية والاجتماعية لمعركة تاريخية
مونديال 2022: فتح الباب لمتطوعين من الدول العربية والعالم
البوليساريو، المحاصرة على الساحة الأوروبية، تتهرب ببروكسل من مواجهة الممثلين الحقيقيين للساكنة الصحراوية
باحثون وخبراء يناقشون بالرباط تحديات اللغات الإفريقية في عصر العولمة