أضيف في 30 ماي 2018 الساعة 18:32


رمضان.. المصابون بالأمراض المزمنة بين الرغبة الجامحة في الصيام والموانع الصحية الكابحة


(خالد العيموني)


الرباط 30 ماي 2018 /ومع/ يحرص المغاربة كعادتهم مع حلول شهر رمضان المبارك على حسن أداء فريضة الصيام، غير أن المصابين ببعض الأمراض المزمنة كالسكري والقصور الكلوي، يجدون أنفسهم في حيرة بين الرغبة الجامحة في الصيام، تعبدا لله وانسجاما مع تقاليد المجتمع الذي يعظم حرمة هذا الشهر، وبين الموانع الصحية التي تكبح رغبة هؤلاء المرضى في الصيام أو تفرض عليهم اتخاذ احتياطات صارمة في حالة الصيام.

وينطوي صيام هذه الفئة من المرضى بدون استشارة طبية متخصصة وتتبع دقيق لكل حالة على حدة على مخاطر متعددة قد تؤدي إلى مضاعفات حادة.

وفي هذا الصدد، أكد الدكتور محمد حتيم، أخصائي في اﻷمراض الباطنية بالمستشفى الإقليمي بفاس، أن اﻷبحاث العلمية أظهرت أن الصوم بصفة عامة مفيد جدا للأشخاص الأصحاء للمحافظة على فعالية الميزان الهرموني للسكر وللجهاز المناعي أيضا، غير أن الأمر يختلف بالنسبة للمصابين بعدد من الأمراض.

وأوضح السيد حتيم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدراسات الطبية التي أجريت في بعض البلدان الإسلامية، والتي شملت مراقبة مرضى السكري الذين يصومون شهر رمضان، أظهرت أن مضاعفات اﻻرتفاع الحاد للسكر تتضاعف 3 مرات عند مرضى السكري من النوع الأول و5 مرات عند مرضى السكري من النوع الثاني، فيما مضاعفات اﻻنخفاض الحاد للسكر في الدم تتضاعف 5 مرات عند المصابين بالنوع اﻷول و7 مرات عند مرضى السكري من النوع الثاني.

وأضاف أن حالات اﻻجتفاف تكثر عند المرضى خاصة إذا كانت ساعات الصوم طويلة وكان الجو حارا ورطبا، أو كانت حالة مريض السكري غير متوازنة ومنضبطة باﻷدوية والجرعات المناسبة، لافتا أيضا إلى أن اضطراب النوم الذي قد يعاني منه معظم المرضى خلال شهر رمضان يزيد في حالات عدم توازن نسبة السكر في الدم.

وأكد الطبيب الأخصائي أن كل هذه اﻻختلالات لها عواقب وخيمة على المريض قد تضطره إلى اﻻستشفاء في وحدات العناية المركزة قصد إعادة توازن السكر في الدم، إن لم تكن هناك مضاعفات أكثر خطورة كالجلطة القلبية، والجلطة الدماغية، والقصور الكلوي الحاد أو تلف شبكية العين الذي قد ينتج عنه ضعف أو فقدان البصر.

وحول الحالات التي يمكن فيها السماح لمرضى السكري بالصيام، قال السيد حتيم إنه إذا علم الطبيب أن الصوم يزيد من نسبة تعرض مريض السكري إلى هاته المضاعفات، رغم ما تكون عليه حالة السكري من توازن جيد قبل بدء الصيام ورغم ما قد يبديه المرضى من إصرار على الصوم، فإن ضميره المهني يفرض عليه بأن ينصح مريضه بعدم الصوم.






وبالنسبة للاحتياطات التي يتوجب على مرضى السكري التقيد بها، ممن يسمح لهم بالصوم، فتتمثل، بحسب السيد حتيم، في ضرورة مراقبة المريض بصفة متكررة لنسبة السكر في الدم في اليوم للتأكد من عدم فقدان التوازن الهش للسكري أثناء الصوم، والحفاظ على تغذية متوازنة غنية بمواد مشبعة باﻷلياف مع تجنب اﻹفراط، وتناول السكريات البطيئة عند السحور والسكريات السريعة عند اﻹفطار، وتأخير السحور مع اﻹكثار من شرب السوائل والماء، والحفاظ على الحركة البدنية، مع عدم ممارسة الرياضة في آخر النهار تفاديا لحالات اﻻنخفاض الحاد للسكر.

أما بالنسبة لمرضى القصور الكلوي، فقد أبرز محمد عمراني، الطبيب الأخصائي في طب الكلي بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، أن هؤلاء المرضى يمكن تقسيمهم إلى نوعين، وذلك حسب نسبة القصور الكلوي التي يعاني منها المريض.

وأوضح الطبيب، في تصريح مماثل، أن أصحاب النوع الأول هم الأشخاص الذين لديهم نسبة قصور كلوي خفيفة أو معتدلة والذين لا يحتاجون إلى حصص تصفية الدم أو ما يعرف ب"الدياليز" ، فيما يهم النوع الثاني الأشخاص الذين يعانون من فشل كلوي تام ويخضعون بشكل دوري لعمليات تصفية الدم بمعدل حصتين إلى ثلاث حصص في الأسبوع.

وأشار إلى أنه بشكل عام يمكن لمرضى النوع الأول الصيام شريطة اتباع نصائح الطبيب المعالج وخاصة تلك المتعلقة بالإكثار من شرب الماء على فترات متقطعة ما بين الإفطار والسحور، وذلك حتى لا يصاب الجسم بالجفاف الذي قد يزيد من الترسبات والمغص الكلوي.

أما بالنسبة للنوع الثاني، يضيف الطبيب الأخصائي في طب الكلي، فإنه يمنع عليهم الصيام في غالبية الحالات وذلك من الناحية الطبية، مضيفا أنه ينصح مرضى الكلى، سواء الفشل أو القصور الكلوي، بعدم تناول الطعام بكميات كبيرة أو دسمة ويفضل تناول ثلاث وجبات صغيرة على فترات متقطعة.

وإلى جانب الاعتبارات الصحية، فإن تعاليم الدين الإسلامي السمح توجب على هؤلاء المرضى، ممن لا تسمح حالتهم بالصيام، الإفطار وعدم المجازفة بالصيام تجنبا للمضاعفات الخطيرة على الصحة والنفس التي أمر الله تعالى بعدم تعريضها للتهلكة.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول تردي الاوضاع بقطاع الصحة بإقليم ازيلال
ساعة من الجحيم بالمستشفى الجهوي ببني ملال قبيل الافطار والامن يتدخل والبطل طبيب المستعجلات
رمضان بريء من روائح الفم الكريهة(الوطن الآن)
بلاغ صحفي حول إجراءات المراقبة خلال شهر رمضان 1439 هجرية بإقليم بني ملال
رمضان في منطقة دكالة.. تقاليد متجددة في الطبخ وعادات متوارثة في اللباس والاحتفال
أوشوايا.. مدينة نهاية العالم من سجن لأخطر المجرمين إلى وجهة سياحية عالمية
المواد الصيدلية المحفزة للبناء العضلي ومواد منع الحمل تفسد الأضاحي
إطلاق خدمات مستشفى القرب بدمنات (إقليم أزيلال)
وزير الصحة يشرف على افتتاح مستشفى القرب بدمنات ويزور المستشفى الاقليمي لأزيلال
بلدة عربية لا تصوم الا 3 ساعات فى اليوم ..فيديو