أضيف في 6 غشت 2018 الساعة 20:00


(نقابي) واقع المستشفيات بالمغرب لا يمكن لوزير الصحة أن يخفيه بالشعارات ولا بلغة الخشب العربي والفرنسي


عثمان العمراني

 

خرج علي لطفي، الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للشغل،  بتدوينة ساخنة تحدث فيها عن واقع المستشفيات بالمغرب وكتب : لا يمكن لوزير الصحة أن يخفيه بالشعارات ولا بلغة الخشب العربي والفرنسي التي لم تعد تنطلي على احد. ولا بالتهديد بالمتابعة القضائية لمن سولت له نفسه القيام بتصوير وترويج هذه المأساة الإنسانية التي نشاهدها كل يوم وفي كل المدن.


و أوضح علي لطفي " كان على الوزير أن يبدأ بتصحيح الاختلالات أولها توظيف الآلاف من الأطباء والممرضات والقابلات والممرضين والتقيين الصحيين العاطلين عن العمل وتوزيعهم على المستشفيات حسب الحاجيات ومحاسبتهم ان اخلوا بواجباتهم."





وزاد النقابي قائلا: المسؤول النقابي بالقول، والتداول الإجباري على العمل بالعالم القروي والمناطق النائية لمدة سنتين بعد التوظيف حسب كل جهة مع خلق تعويضات إضافية للعاملين بهده المناطق ووسائل النقل للمناطق النائية والمعزولة وتعزيز وحدات الصحة المتنقلة. في كل الجهات. تساهم فيها الجماعات المحلية والجهات وتوفير الأدوية والتجهيزات."


وختم لطفي تدوينته بقوله، أما الاستمرار في اجترار خطاب التسويف والمسكنات فلن تفلح في إقناع المواطنين بعجز الحكومة عن إصلاح القطاع الصحي.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
’إشاعة’ تؤزم نفسية تلاميذ داخلية ثانوية أفورار ولجنة التقصي تفند المغالطات
يوم تحسيسي حول اضطرابات التعلم
إغلاق أبواب مؤسسة تعليمية بعد اكتشاف إصابة 250 تلميذ ب’الجربة’ إضافة إلى إصابة 11 آخرين بداخلية المؤسسة
جماهير غاضبة تطالب بتصحيح الوضع الصحي المتردي بأزيلال..صور وفيديو
اضطرابات التعلم موضوع لقاء تحسيسي يوم 13 أكتوبر الجاري
اختفاء أدوية من الصيدليات والمستشفيات يهدد حياة آلاف المرضى وأصابع الاتهام تتوجه إلى المختبرات
إطلاق تجربة نموذجية لمشروع الطب عن بعد بجهة الشرق
أرملة مغربية تحول منزلها إلى ملجأ لمريضات السرطان
أخصائية توضح العوامل الرئيسية المؤدية للإصابة بأمراض القلب والشرايين
اتخاذ عدة إجراءات حول سبل الوقاية من داء الليشمانيا بالمؤسسات التعليمية بزاكورة (بلاغ)