أضيف في 15 ماي 2018 الساعة 20:05


مهرجان بين الويدان يحتفي بفعاليات محلية بحضور عامل الاقليم(الفيديو)‎


محمد كسوة


أسدل الستار على فعاليات الدورة الثالثة عشر من المهرجان الربيعي لجماعة بين الويدان يوم أول أمس الأحد 13 ماي 2018، بحضور عامل إقليم أزيلال محمد عطفاوي ، مرفوقا بوفد يضم عددا من رؤساء المصالح الخارجية و الأمنية، وبحضور برلمانيين من الإقليم ورئيس المجلس الإقليمي ، ورؤساء جماعات أفورار وتيموليلت وأيت وعرضى وأيت مازيغ وجمعيات المجتمع المدني وضيوف المهرجان.


المهرجان الذي استمرت فعالياته طيلة أيام 10 ، 11 ، 12 و 13 ماي الجاري والمنظم من طرف جماعة بين الويدان بشراكة مع جمعية بين الويدان للثقافة والرياضة تحت شعار: "الموروث الثقافي رافعة للتنمية المحلية"؛ كان فرصة لاستعراض مجموعة من الأنشطة المتنوعة منها : فن التبوريدة و الأهازيج الفولكلورية المحلية.



الحفل الختامي لمهرجان بين الويدان، استهل بالنشيد الوطني الذي أدته الفرقة النحاسية الملالية ، ثم كلمة عبد الرحمان العسري، رئيس الجماعة الترابية لبين الويدان، الذي رحب بجميع ضيوف المهرجان أصالة عن نفسه ونيابة عن المجلس الجماعي وجمعية بين الويدان للثقافة والرياضة وساكنة الجماعة.



وأضاف العسري أن من بين الأهداف المسطرة لنسخة هذه السنة من المهرجان الربيعي لبين الويدان هي: تسليط الأضواء على القواسم المشتركة بين قبيلة أيت بوزيد والقبائل المجاورة.

 وأكد رئيس المجلس الجماعي، أنه بعد أن استعادت بحيرة بين الويدان منسوبها المائي بفعل التساقطات المطرية التي عرفتها بلادنا، شكلت السياحة الداخلية استثناء حيث انتعشت بشكل ملحوظ ، وهو ما شكل فرصة للمنتخبين وفعاليات المجتمع المدني والسلطات المحلية لتطوير برنامج المهرجان حتى يصبح مستجيبا لطموحات عشاقه خصوصا وأن بين الويدان تعتبر منطقة جاذبة للسياح ولهذا فالمجلس الجماعي يثمن جميع المبادرات في هذا المجال.


وشكر رئيس جماعة بين الويدان عامل الإقليم وباقي المجالس المنتخبة إقليميا وجهويا وكذا القطاعات الحكومية على سهرهم وتتبعهم لمشاريع بين الويدان الكبرى تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

وتمنى العسري أن يحقق المهرجان كل الأهداف والتصورات المرسومة له، وأن يكون قد عكس بأمانة انتظارات كل من لع غيرة على هذه الجماعة والإقليم ككل، وشكر في ختام كلمته ل من ساهم في إنجاح المهرجان من السلطات الإقليمية والمحلية والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية وفعاليات المجتمع المدني.


وعرف الحفل الختامي للنسخة ال 13 من المهرجان الربيعي لبين الويدان، الذي امتزجت فيه نغمات الفرقة النحاسية بأهازيج الفرق الفولكلورية المحلية لفن "أحيدوس" وطلقات “البارود” المنبعثة من بنادق فرق الخيالة التي حطمت رقما قياسيا هذه السنة لتصل إلى 25 سربة ، لتشكل لوحة فنية أصيلة تسعصي على الوصف، (عرف) تكريم مجموعة من الفعاليات المحلية و التلاميذ المتفوقين دراسيا وكذا جميع "مقدمي" سربات الخيل المشاركة وو ما ترك انطباعا إيجابيا لدى المكرمين وكذلك جميع الحاضرين والحاضرات وهي سنة حميدة دأب عليها المنظمون منذ النسخ الأولى للمهرجان.


ولعل أبرز المحتفى بهم هو العقيد ( كولونيل ) محمد بورزيان من مواليد 1945 بدوار أيت شريبو بجماعة واويزغت، كانت بداية عمله بالقوات الملكية الجوية سنة 1963م، حاصل على الإجازة تدريب الطيران بفرنسا في ميدان النقل المدني، مارس هذه المهنة سنتين بالقاعدة الجوية الأولى بسلا، قاد أول فوج للطيران إلى مدينة العيون في الفترة التي تم فيها انسحاب الأجانب منها، عين من طرف القيادة الجوية كمدرب للطيران في مراكش منذ سنة 1969م إلى 1984م حيث أسس فرقة المسيرة الخضراء من طائرتين إلى أن أصبحت مكونة من تسع طائرات.





حصل العقيد محمد بورزيان على قائد للمنتخب الوطني لفرقة المسيرة الخضراء، شارك في عدة بطولات عالمية من أبرزها بطولة العالم بالإمارات 2005، وإسبانيا وفرنسا وبلجيكا وهولندا وانجلترا واستراليا وليبيا.

تم تسجيل العقيد محمد بورزيان ضمن محطم الارقام القياسية بكتاب "كينس" سنة 1986م، يشغل الآن نائب رئيس الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي ورئيس قسم الامتحان للطيران وعضو ومدرب بنادي الطيران بمراكش.

المحتفى به الثاني خلال الحفل الختامي لمهرجان بين الويدان هو الشاب مصطفى إشاوي البالغ من العمر 27 سنة ولد بدوار إريزان جماعة بين الويدان، حاصل على شهادة تقنية في فن الطبخ بميزة حسن جدا، حاصل على الجائزة الأولى وطنيا في ملتقى الطبخ بالدار البيضاء سنة 2017 بأكلة محلية.

وبهذه المناسبة قام العقيد محمد بورزيان بتقديم هدية هي عبارة عن لوحة لسرب الطيران الجوي الخفيف بالمغرب لكل من السيد عامل إقليم أزيلال و كذلك رئيس جماعة بين الويدان.


وثالث المحتفى بهم هو العداء الصاعد مصطفى العقاوي المزداد سنة 2000م بدوار تلزاط جماعة بين الويدان؛ حاصل على مجموعة من الألقاب منها الرتبة الثانية في في بطولة المغرب لألعاب القوى سنة 2018م، المرتبة الأولى في البطولة العربية لألعاب القوى بالأردن سنة 2018م، الرتبة الثالثة في بطولة العالم للألعاب المدرسية بباريس أبريل 2018م، الرتبة 20 في بطولة إفريقيا بالجزائر 2018م.

كما خصصت الجمعية الخيرية  لبين الويدان جوائز تحفيزية للتلاميذ المتفوقين دراسيا بثانوية البحيرة الإعدادية تشجيعا لهم على تميزهم وتحفيزا لباقي زملائهم، ويتعلق الأمر بالتلميذة هند مانوسي من الأولى إعدادي بمعدل 16,45، وبالتلميذ عماد العسري من مستوى السنة الثانية إعدادي بمعدل 17,72، وبالتلميذ أيوب خلفاوي من مستوى الثالثة إعدادي بمعدل 19,19.

وفي تصريح خص به الموقع، أكد عبد الرحمان العسري أن أن جماعة بين الويدان عرفت نموا ملحوظا في المجال السياحي على الخصوص بحيث أصبحت وجهة رئيسية للسياح المغاربة والأجانب، مما جعل المنظمين للمهرجان يبذلون مجهودات مقدرة لتطوير فعاليات هذا المهرجان سنة بعد أخرى وتوسيع إشعاعه لأجل التعريف بالمؤهلات السياحية للمنطقة سواء على المستوى الجهوي أو الوطني.

وأضاف رئيس الجماعة أن هذا المهرجان يهدف إلى خلق متنفس لساكنة المحلية التي تعتمد في نشاطها اليومي على الفلاحة مما سيشكل فضاء للتلاقي بين الأهالي والأصدقاء ومختلف القبائل، كما أنه سيساهم في إحياء التراث المحلي للمنطقة من فن التبوريدة وأحيدوس وكذلك الصناعة التقليدية، وهو ما اعتبره عنصرا أساسية ولبنة مهمة لتشجيع السياحة بالمنطقة. التعريف بالمنطقة المهرجان ناجح متمنيا أن تكون السنة المقبلة أحسن.

وبخصوص الأهداف المستقبلية للمهرجان أوضح رئيس المجلس أن تتمحور حول التعريف بالمنطقة ومؤهلاتها الكبيرة على المستوى السياحي، وجلب أكبر عدد ممكن من السياح الداخليين والأجانب، وناشد بهذه المناسبة جميع الجهات المسؤولة التعاون من أجل إيجاد بنية تحتية كافية لاستقبال العدد المتزايد من السياح وتقديم خدمات في المستوى لهم.

ومن جهته شكر العقيد محمد بورزيان القائمين على هذا المهرجان من مجلس جماعي و سلطة محلية وإقليمية، معبرا عن فرحته الكبيرة بهذا التكريم الذي كان فرصة جميلة للقاء بمجموعة من ساكنة المنطقة الذين يعرفونه فقط بالإسم ولم يكتب لهم أن يروه أو يلتقوا به.

ودعا بورزيان الشباب إلى ضرورة الاهتمام بالطيران الخفيف لأهميته في اكتشاف جمال بلدنا المغرب الغني بمناظره من جبال وسهول وهضاب، مضيفا أن الجامعة الملكية للطيران الخفيف ينظم ثلاثة تظاهرات للطيران الخفيف سنويا بمناسبة عيد العرش والمسيرة الخضراء وكذلك اللحاق الجوي بمشاركة عدد من الدول الرائدة في هذا المجال.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
على إثر المسيرة الإحتجاجية لجنة من عمالة أزيلال تحل بتيلزات جماعة بين الويدان لإيجاد حل لمشكل الماء..صور
هبوب عواصف رعدية مصحوبة بزخات مطرية قوية بعدد من أقاليم المملكة اليوم الخميس
أسرة حليمة احتاسن مؤازرة بالهيئات السياسية والنقابية تحتج ووكيل الملك يستقبلها ويستمع لشكواها..صور وفيديو
ارتدادات زلزال قادم.. منع مسؤولين كبار من مغادرة البلاد وإخضاع الحسابات البنكية لآخرين للافتحاص والمراقبة
أكثر من 382 ألف هكتار من أملاك الدولة موضوع منازعات قضائية
تفاصيل وصور حصرية حول حادث غليان بسوق سكاط أيت عباس وطرد القائد من السوق الأسبوعي
مصرع شابين في حادثة سير مميتة بأوزود
مهاجرون أفارقة يكسرون حافلة بأكادير و يفرون عبر نافذتها..فيديو
عيد الأضحى: وفرة العرض وإقبال ضعيف .. وإجراءات صارمة لضبط الغش
النقابات للعثماني: نريد مقاربة جديدة وجدية