أضيف في 11 يونيو 2019 الساعة 14:02


تقنية ’الفار’.. ثورة في عالم كرة القدم أم أداة للإخلال بمتعة اللعبة


 (ومع) تسعى الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف)، في أول تجربة قارية لها، لتطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد "فار" خلال الأدوار النهائية لبطولة كأس أمم إفريقيا 2019 التي تستضيفها مصر من 21 يونيو الجاري إلى 19 يوليوز المقبل .

ويأتي قرار (الكاف) اعتماد تقنية "الفار" في بطولاته ومنها النسخة ال32 لأمم إفريقيا التي تعرف مشاركة 24 منتخبا للمرة الأولى، وذلك بالنظر لما ستوفره هذه التقنية الجديدة من "شفافية" و"تكافؤ الفرص"، وتفادي وقوع الحكام في أخطاء قاتلة كثيرا ما غيرت مجرى ونتائج المباريات وكانت ضحيتها منتخبات وطنية وأندية محلية.

وتتيح هذه التقنية لحكم الساحة اللجوء في الحالات المثيرة للجدل للفيديو، ومراجعة بعض القرارات سواء عبر مشاهدة إعادة اللقطة عبر شاشة خاصة مثبتة خارج المستطيل الأخضر، أو أخذ آراء حكام يتابعون الإعادة على شاشة متابعة، وذلك لاتخاذ القرار الصائب حيال اية حالة. 

وتم تجريب تقنية "الفار" منذ عام 2016 في عدد من المباريات على المستوى الدولي، خصوصا في الدوريين الألماني والإيطالي، وذلك بعد اعتمادها فقط عند خط المرمى لمراقبة صلاحية الأهداف المسجلة، قبل أن يتقرر اعتمادها في عدد من المسابقات الدولية والقارية مثل اعتمادها للمرة الأولى في كأس العالم روسيا 2018 وأيضا في كأس القارات وكأس العالم للأندية، والدوريات المحلية لعدد من البلدان. 

وحسب الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، فإنه في حال طرح خلاف بين الحكام أثناء المباراة فهناك حلان، إما أن يتصل حكم الساحة بحكم الفيديو الرئيسي للتدقيق معه وطلب دليل فيديو، أو يتصل الأخير بالحكم الرئيسي يطلب منه بالضرورة اعتماد تحليل صور الفيديو. وفي النهاية فإن القرار النهائي يبقى دائما بيد حكم الساحة ،الذي لن يجادله فيه في الأخير أي أحد. وسيرا على نهج (الفيفا)، قرر (الكاف) استخدام هذا النظام الجديد في أمم إفريقيا للمرة الأولى في تاريخ هذه البطولة الإفريقية، بدءا من دور ربع النهائي، وذلك بعد أن وافقت لجنة الحكام ب(الكاف) على هذا القرار في اجتماعها المنعقد في نونبر 2017 بالقاهرة.






وقبل ذلك، قرر الكاف اعتماد "الفار" على سبيل التجربة بدءا من ربع نهائي كأس إفريقيا للاعبين المحليين 2018 في المغرب، ثم في نهائي بطولتي دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية، وتم تكرار هذه التجربة في الموسم الحالي لنهائي نفس البطولتين، الأولى بين نهضة بركان ونادي الزمالك (كأس الكاف)، والثانية بين الوداد البيضاوي والترجي التونسي (دوري الأبطال). واذا كانت مهمة "الفار" هي مساعدة الحكم في تفادي الأخطاء التحكيمية دون الإخلال بمتعة كرة القدم مع تحقيق تكافؤ الفرص بين الفرق المتنافسة، فإن هذه التقنية أضحت تعرف انتقادات واسعة من اللاعبين أو المشجعين على حد سواء ، فمنذ اعتمادها في الملاعب أثارت "الفار" الكثير من الجدل عبر العالم بين مؤيدين ومعارضين، وخلفت ردود فعل متباينة إزاء الجدوى من استخدامها في ظل ارتكاب حكام ، عن قصد أو غير قصد، أخطاء قاتلة غيرت مجرى عدة مباريات وحرمت الجمهور من متعة كرة القدم. ويرى منتقدون أن هذه التقنية الجديدة تحرم رياضة كرة القدم من صبغتها العفوية وتسبب ارتباكا للجمهور، وتخلق لديه الكثير من الالتباس في المباريات خاصة التأخير في إصدار القرارات و الاخلال بالجانب التنافسي.

وكان السلوفيني أليكساندر سيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، أبدى في تصريحات صحفية، السنة الماضية، الكثير من الحذر قائلا "لا أحد يعرف بالتدقيق كيف ستجري الأمور بهذه التقنية الجديدة وهناك الكثير من الالتباس".





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
كوبا أميركا: قطر تفاجىء الباراغواي وتنتزع التعادل منها..فيديو
أوكرانيا تهزم كوريا الجنوبية وتتوج بطلة لكأس العالم للشباب للمرة الأولى في تاريخها(فيديو)
مونديال السيدات 2019: هولندا الى ثمن النهائي بفوز ثان على الكاميرون..فيديو
كأس العالم لكرة القدم لأقل من 20 عاما: منتخب الإكوادور يحقق إنجازا كبيرا في تاريخه باحتلاله المرتبة الثالثة..فيديو
كأس إفريقيا للأمم 2019: السنغال تطمح لفك العقدة الإفريقية
ابن أفورار المدرب نور الدين هليل يفوز بالدوري الإيطالي لكرة القدم Bretti
اللائحة النهائية ل23 لاعبا استعداد لكأس أمم إفريقيا بمصر
اختتام فعاليات الدوري الوطني للكرة الحديدية بونجم أفورار والفريق المنظم من بين المتوجين لأول مرة
ملعب السلام الذي سيستضيف مبارايات المنتخب الوطني لكرة القدم برسم كأس أمم إفريقيا مصر 2019 (بطاقة تقنية)
مباراة استعراضية تكريما لأيقونة كرة القدم المغربية اللاعب أحمد فرس(فيديو)