أضيف في 19 غشت 2019 الساعة 13:57


صُرفت عليها الملايين.. سيناريو النافورات المعطلة بأزيلال يتكرر من جديد !!





المسلك سعيد ـ  أطلس سكوب

 

سبق و أن تطرقنا  منذ سنة 2012 إلى  المشكل المتكرر لعدم تشغيل النافورة المتواجدة بمركز المدينة  خصوصا عند حلول فصل الصيف . ( انظر الصورة من الأرشيف). كانت الأجوبة وقتئذ تتباين من طرف لآخر و من مسؤول لآخر. فكان هناك من أرجع أصل المشكل الى الأعطاب التقنية التي كان يعاني منها المحرك الرئيسي للنافورة و كأن الأعطاب لا يتم التفكير في إصلاحها إلا في الأوقات غير الملائمة . و هناك من اعتقد أن المشكل يعزى الى أن النافورة كانت تفتقر الى بعض الاصلاحات الطفيفة المتعلقة بالرونق الخارجي، الشيء الذي أدى الى تأخير تشغيلها ، فيما ذهب الطرف الثالث ـ ساخرا ـ الى كون التأخير ناتج عن تفكير بعض المسؤولين في خطة من أجل تحويل معالم هذه النافورة ) المسكينة ( الى  ) مقراش ( بعدما كانت ) مقلاة( في اشارة واضحة الى الجوانب المظلمة من تاريخ هذه النافورة العجيبة منذ تشييدها ، إذ أن المواطن الزيلالي يظل شاهد عيان حقيقي على مختلف التغييرات التي طرأت على المظهر الخارجي لهذه ) التحفة ( فترتئذ على مدى أكثر من عقد من الزمن تعاقب على التفنن في تشييدها و اعادة ترميمها .

 

 عدد من أرباب المقاولات "غير المواطنة" من أصحاب البطون المنتفخة جعلوا منها مشروعا ناجحا يسمح لهم بأن يذروا و قتها ملايين السنتيمات في جيوبهم دون حسيب و لا رقيب ... ( انقر في غوغل مقالاتنا السابقة التالية : "مرحبا بضيوف الطواف "،  "تاريخ المقلة "،  "أين اختفى محرك النافورة بالحديقة العمومية الكبرى" .  كلها نشرت بأزيلال أونلاين سنة 2013 و ما قبلها. )

 

اليوم  يبدو أن المشكل يتكرر مرة أخرى مع نافورات حديقة 20 غشت ، وتتكرر معه الأسئلة المطروحة.  فالنافورات التي تضفي رونقا و جمالا على الفضاء الذي صرفت على تأهيله ملايين الدراهم تعطلت منذ ثلاثة أشهر تقريبا ، و شهر غشت يوشك أن ينتهي مع العلم أن عددا من المدن المجاورة قد شرعت في تشغيل نافوراتها منذ أواخر شهر ماي المنصرم !!.

 

مهما كانت الأجوبة عن سر تعطل هذه النافورات في وقت لا يسمح بتعطلها فيه، فإنها ستبقى غير مقنعة، لأن معالجة أي عطب من الأعطاب التقنية أو الإدارية وغيرها يكون في الوقت المناسب، و التدخل لحلها ، يستلزم التنسيق القبلي بين المصالح، وإلا فأبسط ما يمكن للزائر أو حتى القاطن بالمدينة أن يصف به التسيير في هذا الصدد هو العشوائية و الاهمال .... .

 

ربما سيكون من قدر المواطن مرة أخرى أن يتساءل عن أسباب تعطيل نافورة حديقة 20 غشت كما تساءل بالأمس القريب ولمدة طويلة في استغراب تام عن سر توقف اشتغال النافورة القديمة بنفس الحديقة  منذ سنوات ، بعد أن استمتع ولفترة قصيرة جدا بتدفق مياهها التي تفنن الطاقم الياباني من المهندسين المشتغلين عليها إبان فترة الثمانينات، في تقنيات رسم دارة مائية مزركشة بألوان زاهية و كأنها قوس قزح متحرك .

 

واكدت مصادر متطابقة أنه من حق المواطن و الفاعلين المتتبعين للشأن المحلي معرفة  أسباب تعطل هذه النافورات من جديد في ما يشبه سيناريوهات متكررة و مقرفة ، تحرم المواطنين من خدمات بناية شيدت اصلا لتؤدي دورها في تمتيع زوار الحديقة العمومية برونقها . أم أن هذه النافورات سيتم تشغيلها في فصل الشتاء  و الثلوج عندما لا تؤدي وظيفتها كما تؤديها في فصل الصيف ؟.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تبحث في الاسواق عن الأرقام التسلسلية ل 1.2 مليون درهم سُرق من بنك المغرب
تجريم إلكتروني مقبل ينتظر ناشري الصور والفيديوهات عبر الأنترنت
فوضى وتبادل الاتهامات داخل الجمع العام التجديدي لجمعية ببين الويدان (فيديو)
المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله ويصادق على نظامه الداخلي واستراتيجية عمله
إصابات في انقلاب حافلة صغيرة بإملشيل(صور)..
انطلاق موسم الخطوبة ومهرجان موسيقى الأعالي بإملشيل
انفراد.. الفرقة الوطنية للدرك الملكي تحقق مع دركيين بالفقيه بن صالح في واقعة فيديو اعتداء على فتاة
عاجل..وفاة شاب في اصطدام 3 دراجات نارية بسيارة بمدخل أيت عمو بأفورار
بشرى للمهتمين بالشأن السياحي..قريبا افتتاح مركز المرشدين الجليين بأيت بوكماز
مضامين ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة مطابقة للممارسة الإعلامية الجيدة (يونس مجاهد)