أضيف في 12 يناير 2018 الساعة 21:36


قمة الإنصاف: عرب يدافعون الأمازيغية ..!


بقلم الجيلالي الاخضر



بقلم الجيلالي الاخضر

 

تعد القضية الامازيغية من القضايا التي لازالت تطرح نفسها بقوة في النقاش العمومي سواء داخل المؤسسات العمومية الرسمية أو لدى الرأي العام في مختلف وسائط ووسائل التواصل الاجتماعي، نقاش يرتفع تارة في مناسبات وطنية ويخبو تارة أخرى كنار مختبئة في رماد، نقاش يتدحرج بين القطبين بين رافض متوجس وإن بتقية، وبين مدافع بعصبية توحي بالصراع والخلاف المؤدي الى التطرف.

لقد أقر دستور 2011 في فصله الخامس الشك باليقين في مسألة جعل الامازيغية لغة وطنية الى جانب اللغة العربية، لكن رغم مضي أكثر من سبع سنوات على الأمر لازال القانون التنظيمي لم يرى النور بعد، وبقي ككرة تتقادفه الحكومات وخاضعا لهوى الأحزاب وفرقها وكأنه مشروع اقتصادي يخضع لمنطق الربح والخسارة، رغم  أن الأصل فيه هو أن يحضى بالإجماع المسبوق بنقاش عمومي موسع تشترك فيه كل الأطراف قصد تجويده ، على اعتبار أنه يتعلق بهوية شعب؛ وهوية الشعوب لا تخضع لمنطق الأغلبية والمعارضة أو الاحتكام لصنادق الإقتراع.

ثم إن سياسة الركوب على أمواج الأمازيغية من بعض الفرقاء السياسيين الذين جاءت مذكراتهم الإقتراحية سلبية بخصوص الأمازيغية تبعا لعقلية قديمة متوجسة من التعايش الذي يفرضه بناء الدولة الحديثة، ومحاولاتهم الدؤوبة لعرقلة وإبطاء كل ما من شأنه خدمة تنزيل سليم للوثيقة الدستورية، هو إذكاء لنار الفتنة ونفخ في رمادها، كما أن المزايدات السياسية من بعض الأحزاب السياسية ومحاولة نزع القضية الأمازيغية ممن ناضل عليها منذ عقود وضل صامدا على مواقفه مطالبا بإنصافها، لا يقل مرتبة على الطرف المعارض لها، لأن القضايا الوطنية لا تقبل المزايدات الفارغة وستضر بها عوض خدمتها، وستعطي الفرص لكل متطرف يرى في هذه القضية قضية خلاف يمكن أن يبني عليها مشروعه المتطرف المبني على العرق واللغة لجر المغرب الى ما لا يحمد عقباه.

إن أمل المغاربة الذين ءامنوا بالمؤسسات لبناء دولة مدنية حديثة هو فتح نقاش عمومي هادئ حول هذه القضية الوطنية وغيرها من الهويات المغربية من حسانية وعبرية...وعدم النظر اليها باعتبارها كقضايا حقوقية بل الايمان بها كقضايا تنموية تجمع المغاربة في سلم وسلام وأمن وأمان.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الصناعات الثقافية بالمغرب وتنمية التفكير الإبداعي .2
جولة في القوانين التنظيمية للجماعات الترابية – الجولة الأولى-
صحافي من أبناء جهة بني ملال خنيفرة.. يوجه نداء القلب والضمير لمراسلي الجهة
المدينة الكهف
سمير أوربع وقراءة في قضايا كتاب ’الأدب في خطر’
أمهات وآباء آخر زمن!
الصناعات الثقافية الصناعات الثقافية وتنمية التفكير الإبداعي والاقتصاد الوطني (مدخل عام)
ممرّض في حَيْصَ بَيْصَ والطّبيب الصّغير (3)
الجيلالي الاخضر يكتب؛ قديما قيل: ’الاغبياء يفسدون اللحظات الجميلة''
هل قتلتَ جمال خاشُقجي أم قتلكَ؟