أضيف في 22 يناير 2018 الساعة 22:26


جريمة لا يحاسب عليها القانون!


أمال زيان

هو جرم إرتكبه أب في حق ٱبنته حين أطفئ ذلك الحلم المتوهج الذي يسكن عيناها فأصبحت ميتة ومميتة ،لم يعلمها سوى لغة الصمت فلا تقوى سوى على كتابة الكلمة على شفتيها... بصمت! لتلتقطها أصابع يدها وهي تحاول صد مشاعرها  وكأنهم سيقتادونها إلى مصح عقلي إن حدث وعبرت عن رأيها، لتغدو مجرد نجم بئيس  ...  
علمها أن هدفها في الحياة هو البحث عن عريس لتلبية متطلباتها ،و إرضاء عادات غبية في مجتمع ذكوري عابس!راهن على سعادتها ولم يبالي لنحيب قلبها ولا لإضطراب خواطرها ..لربما خيم  الحزن   في ذاكرتها فذبلت روحها عن الحياة !
من  الجهالة أن زرع وإياها   أنها مجرد إمرأة لا تكتمل إلا بوجود رجل،وأن قيمتها تنعكس في مدى مهارتها للطبخ وأشغال البيت لتفني شبابها  لإرضاء غريب وعائلته
جرم هو أن  تتزوج  عن غصب ،أن تجبر على التظاهر بالفرح  في ليلة العمر رغم أن كل الأشياء تطحنها وكل الوجوه تفزعها...فيظنون دموعها فرح و لا يدرون أنها تحكي قصة ألم يظل يدمي إلى يوم يبعثون... فما من حل وسط في أسطورة شرقنا  أمام عهد الرجال و القبلية  ... مجتمع يتنمر على النساء !
يجبرونها على إساءة الظن بهم !فكلما أحسنت الظن بهم إلا وٱكتشفت أنهم طغاة ظالمون،يحملونها وزر أفعالهم السخيفة .لا يدرون  أن لها جوهر عاطفي عظيم...فرفقا به يا جنس آدم !





أما أنت يا حواء ،إياكي وأن تراهني بأحلامك لأجل تقاليد ساذجة في شرقنا !لا تجازفي نفسك ومستقبلك في سبيل ما يشتهون  ،لا تساومي كرامتك لأجل علاقة هم  أرادوا لها أن تكون ،مكانتك أكبر بكثير من أن تحصري داخل دوامة رجل  ،أن يستضعفك فتركضي إليه في لحظة كل ٱنكسار،أنت إمرأة  وهذا كاف أن تكوني قوية،الرجل مجرد إضافة في حياتك وليس ضرورة عزيزتي،لا تبالي للعنوسة..فهي مجرد أسطورة إخترعها العرب لحكايتها لأطفالهم قبل النوم !
توقفي عن طرح التساؤلات وتبرير ما كان يضفي عليك سوى الحزن ،أوصدي أبواب قلبك عليكي  وإبحثي عن أجواء خالية  من تطفلات البشر ،من  تقاليدهم المملة و من قهر الرجال،كوني  مستقلة...لست ملك أحد،حققي إكتفائك الذاتي  ،وٱبرزي نفسك في مجتمع ذكوري.
تمردي وهندسي حياتك كما يروق لك حتى وإن شككوا في مهاراتك،لا تزعجكي سخافتهم،إرحلي برقي وٱتركي خلفك كل جميل ليتٱكل وإياهم الندم ثم أريهم  ما بوسع حواء عمله
أما كان في شرقنا إمرأة متمردة ،عنيدة،لا تقوى الخضوع لعادات غبية؟ إذا فليكن
أمال زيان
Amal ZIAN
 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- هي اجمل بيت في حديقة الحياة

حسن زيان

في كل البلاد يقدرونها يحترمونها يقبلون يدها وفي بلادي ان كيدهن لعظيم

في 23 يناير 2018 الساعة 35 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الكتب المدرسية أداة تربوية وتعليمة يجب أن تكون في متناول الجميع!!!
أستاذي الذي رحل ...
نسيان
قصيدة شعرية وتهنئة الشاعر زوعيف بمناسبة عيد العرش العلوي المجيد
تخليد مئوية التخييم عبر ترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني
التسول ولكريساج، و سياسة الدولة
أهم انتظارات الساكنة من رجال السلطة الجدد بمنطقة دمنات
حملة المقاطعة بالمغرب و أشياء أخرى (رأي)
مؤسسة ’جزيرة الفكر ’ بسلا و الأسر المتوسطة المراهنة على التعليم الخاص
حدادٌ على وطن يغرقُ أبناءه في 20 سنة سجنا ظُلما