أضيف في 11 فبراير 2019 الساعة 13:15


وكان في المدينة كل شيء إلا المكتبة....


سعيد أبجطيط
سعيد أبجطيط

بسبب حبي الصادق لكِ أتغاضى عن ذكر اسمك وملامحك اتقاءً لغضبك؛ فليس من شــيــمتي إغـــضاب حبيبتي.

وَعَـــــيــنُ الــرِضا عَن كُــلِّ عَيبٍ كَــلـيـلَــةٌ *وَلَــــكِنّ عَــيــنَ الـــسُخطِ تُــبدي الــــمَساوِيا

محمد بن إدريس الشافعي.

شــاء الله أن أزورها لوحدها منفردة دون غيرها.اسـتـقـبـلـتني بمطارها. وكانت قد شغـلـتـني قبل رؤيـــتهـا. والأذْن تعشق قبل العين أحياناً. كما قال بشار بن برد. انصهـرتُ بها لــدَى أول لقاء. تمنيت أن أسكنها قــبل أن تســكـنـني. وزاد بعد اللقاء الــشـغَـــف. ترابها نعــيم ونسيمها أريـــج. سبحان من يحيي العظام وهي رميم. تلامس السكينةَ في ساكـنـتها. يرحبون بك دون أقنعة دونها أقنعة: حـــلـلتَ أهــلاً ووطئت سهلاً.

وعادة الكرماء أن يجودوا بلا تكلف؛ فـلا يكون الجَــواد جواداً حتى يجود ولديه القليل.

لــيس العطاء من الفضول سماحة *حـــتى تجود وما لديك قــلــــيل

فِراشي فراشُ الضيفِ والبيتُ بيتُه*ولــم يــلهـني عنه غزال مقنــع

أُحدّثُه، إنّ الحــــديثَ مِن القــِرى*وتـعــلم نــفسي أنه سوف يهجع

هكذا عبر عروة بن الورد وهو يترجم طبع العربي الكريم في وقت أصاب قومه الفقر والحاجة.

يقول حسادها عنها: "إنّ خُـــلُــق أهل مـديــنتكم يعاملون به الوافدين عليها من الغرباء فقط". وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معــكم. هيــهات. سبق السيف العذل.

حسداً حملــتُــه من أجلها * وقديماً كان في الناس الحسد.

وقـــفـتُ على جذور هويتها وتراثها، ولمستُ مكامن أصالتها، والبصمات التي تركَـــتْــــها الحضارات المتعاقبة عليها من الرومان والبرتغال والفنيقيين واليهود والفرنسيون وغيرهم. كلهم ماتوا وظلت شامخة.




رأيت في عيون شبابها شيئاً: حــزن غائـــر أو يـــأس دفــيــن.

تقاسمتْ معي مــعاناتها قائــلة: يُـحزنني أن أبنائي لا يُعـــطَــوْن من رزقي.تُــشـــيّـدُلي الـفنادق الفاخرة وصغاري متسكعـون في أرجاء الأرض.

كـــالـعــيس في البيداء يقتلـــهــــا الظما * والــــماء فوق ظهرها محــــمول.

يهاجرون كل يوم كأسراب الطير زرافات ووحداناً منهم من لا يعودون إلا داخل الصناديق ليدفــن في تربتي الطاهرة الهادئة. خانني الساسة من أبنائي الكبار يتحاشون ذكر آلامي في أروقـــة البرلمان. ومن مثقفيهم من ملأ الدنيا ضجيجاً وعجيجاً يلعن قرون الظلام ليته شعل شمعة في دهاليزي الدهماء بدل لعن الظلام!

وظُلمُ ذَوي القُربى أشدُّ مَضاضَةً * على المَرءِ مِن وَقعِ الحُسامِ المُهنّدِ

إهمالي يحــســني أحياناً بالشيخوخة؛ لكن شعلة حــبي للناس تنير طريقي وتدفعني أحياناً إلى أن أبـــدأ حياتي من جديد.

البحث عن مكتبة في المدينة العالمية

لــمْ أصحب معي كــتـاباً يسامـــرني. فـلاشيء أمــتع وآنــس منه عندما يُــرخِي الليلُ سدوله وتجمع الشمس خيوطها من ذلك الأفق الجميل الخالي من السحب ويزيدها هدوء الليل بهاءً كالـــعروس. فليس جمالها في النهار أقل منه في الليل. ذلك أني نويت اقــتناء ما نــزل حديثاً في سوق المعرفة بأرض الوطــن.

إن سألتَ اليوم الشارع هناك عن المكتبة دلوك على مكتبات الأدوات المدرسية التي تحتل مفهوم المكتبة في ذاكرة الناس. تَـرصُد الغرابة في الوجوه وأنت تسأل عن مكتبة كأنك تسأل عن غير المألوف. ثم ملكني التحدي، فتحول سؤالي إلى استكـشافٍ استقرائي فُــضولي عن المكتبة حتى لو تكون مجرد اسم. لم أفــلــح في العثور على شيء اسمه المكتبة. حتى باعة الكتب من الفرّاشة اندثروا، الذين كانوا في المغرب القديم التقليدي [مغربي أنا] ينشرون على الأفرشة في الساحات العامة كتباً متنوعة من القصة إلى الهندسة وسيف بن ذي يــزن، وكيف تتعلم الفرنسية في خمسة أيام بدون معلم، وعنترة، وكتاب اللؤلؤ والمرجان في تسخير ملوك الجان. وربما صادفت على تلك الأرصفة جوهرة نادرة من كتاب بدراهم معدودة قد لا تجده في أرقى الـمـكـتـبات.

ملكتني الحسرة وشعرت بظلم طال مديــنة "عالمية" فيها كل شيء إلا المكتبة. كثرت المكتبات المدرسية واندثرت التقليدية واندثرت معها المعرفة.

آخر كلمتي قبل ســفري:

أُحــبـكِ عالمة، لا أريدكِ جاهلة

ولا نعجة لذبح وسلخ

عــلمُــكِ هو الكرامة، والتاج، والبهاء، والقوة، والإبــاء

لن تكوني عالَــمية ما لم تكوني عالِــمة

اصنعي هويــتـــك بنفسكـ

كوني كما تحــبــين أنتِ أن تكوني

لا تقنعي بما دون النجوم

أكتبي قصة حياتك بـــيــراعة من قصـبك

أنا أنــتــظر اليوم الذي أشد فيه إليكِ رِحالي وأشَــيِّد فيك معبدى

لأطلب فيكِ العلم والحكمة

ولكـِ يومئذ في كل حي مـــكــتــبة

فـيتَــحـلّــق أحفادك بعد غروب الشمس حول جــدتهم تقرأ لهم قصص أمجادكِ الخالدينَ

يُـــنصتون وكأن على رؤوسهم الطير. يــحفظون أسماء أمجادهم عن ظهر قلب

وفي كل بيت تــقــرأ بناتكِ بكل اللغات، ويعــقـدن حول ما يقرأن الندوات

وقد تزهدين حينها في كل شيء إلا في المكتبة.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الكتاب المدرسي؛ آلية لتصريف المنهاج الدراسي.
ممرّض في حَيْصَ بَيْص(4)؛ النّظافة مقابل الدّواء.
’ إصلاح الشباب المغربي رهان استراتيجي لتحقيق التنمية...''
جدل التعويضات عن الأعمال الشاقة والملوثة يعود إلى الواجهة بقطاع الجماعات الترابية
’العمل الجمعوي ببني ملال نفس جديد، لشباب طموح..’
الممرّض بين النّفخ في الكير والمطرقة وسندان الغَيْر‎
شباك ’الفيسبوك’ !
مصداقيّة النّضال في ميزان الغشّ في الامتحان
رحمة الدين وقسوة الإرهاب في قضية ’القتل البشع للسائحتين الإسكندنافيتين بإمليل’
الإسلام دين السلم والسلام.