إحداث قرية رياضية بإقليم بني ملال بقيمة مالية تبلغ 700 مليون درهم

انت الآن تتصفح قسم : الرياضة

إحداث قرية رياضية بإقليم بني ملال بقيمة مالية تبلغ 700 مليون درهم

بني ملال 18 مايو 2017 (ومع) تضمنت الاستراتيجية الجهوية للشباب والرياضة بجهة بني ملال- خنيفرة، التي تم تقديمها عشية اليوم الخميس بدار الشباب المغرب العربي ببني ملال ، مشروع إحداث قرية رياضية بإقليم بني ملال بمواصفات عالمية من الجيل الجديد بتكلفة استثمارية تبلغ 700 مليون درهم.

وتأتي هذه القرية الرياضية ، التي تم الإعلان عنها خلال ندوة صحافية نظمتها المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بجهة بني ملال- خنيفرة لتقديم استراتيجية الوزارة بالجهة تحت شعار " قطاع الشباب والرياضة دعامة أساسية للتنمية الجهوية"، لإعطاء دفعة قوية للدينامية التنموية التي تشهدها مدينة بني ملال، كما تجسد الرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والتي تجعل من الرياضة عنصرا رئيسيا لتطوير طاقات الشباب وملكاتهم الفردية.

وستشكل هذه القرية ، التي تعد ثمرة شراكة بين وزارات الداخلية والشباب والرياضة والجماعة الحضرية و مجلس الجهة ، فضاء للتدريب والتكوين من شأنه التحفيز على بزوغ مواهب رياضية جديدة في صفوف الأجيال الشابة، حيث ستضم، بالأساس، إنشاء مسابح وقاعة متعددة التخصصات وحلبة لألعاب القوى وملاعب للقرب وقاعة للندوات .



وتتضمن هذه الاستراتيجية الجهوية أيضا مشاريع من قبيل تنظيم مهرجان مسرح الشباب والذي يهدف إلى تتويج الموسم المسرحي لأندية مسرح الشباب ، وخلق فضاء للتربية والإبداع والخلق، وتأسيس أندية مسرح للشباب وتعميمها على كل المؤسسات ، ونشر ثقافة مسرحية بين الشباب وترسيخها، و المهرجان الجهوي للفنون التشكيلية وذلك بغية إتاحة الفرص للشباب للتعبير عن إمكانيتهم الإبداعية في مجال الفنون التشكيلية، وتشجيعهم وتحفيزهم لتطوير قدراتهم الفنية، وخلق روح التباري و النقد الفني لديهم.

ومن بين مشاريع الاستراتيجية تلك المتعلقة بمشروع رحلة الشباب الذي هو عبارة عن رحلة تنشيطية يشارك فيها 40 شابا وشابة مغربية من مختلف مناطق المغرب يتم انتقاؤهم وفق مجموعة من المعايير المحددة سلفا (القدرة البدنية، الأنشطة المقدمة، رسم، جداريات، تنشيط، معامل )، حيث تمر الرحلة عبر مجموعة من المؤسسات التابعة للمديرية الجهوية من أجل تنفيذ برنامجها التنشيطي والتثقيفي لفائدة رواد هذه المؤسسات، ومشاريع بناء وتجهيز مراكز للأنشطة الشبابية، وملاعب معشوشبة، وأخرى للقرب، وقاعات متعددة التخصصات وإحداث المسابح.




وتعمل المديرية الجهوية في مجال تدبير شؤون الممارسة الرياضة على الصعيد الجهوي ، على التنسيق مع مختلف الفاعلين على خلق أنشطة رياضية تهتم بجميع الفئات العمرية سواء تحت الإشراف المباشر للقطاع أو عبر أنشطة الجمعيات الرياضية المحلية من خلال المشاركة والتمثيلية المتميزة في منافسات الألعاب الوطنية للمدارس الرياضية، والمشاركة في نهائيات العدو الريفي القروي، وتفعيل وتنفيذ البرنامج الوطني "أبطال الحي" ، و التنشيط الرياضي الصيفي، وتشجيع الرياضة النسوية

وفي إطار هذه الاستراتيجية ، وضعت المديرية برامج تهتم بالشؤون النسوية من بينها أنشطة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة كمسيرات نسوية و حفلات تربوية لنزيلات المركب الاجتماعي و السجن المدني، وتكوين المرأة القروية في مجالات الشؤون النسوية ودعمها وتنمية قدراتها في مجال الاستئناس المهني و خلق دينامية محلية بهدف تسويق المنتوجات المحلية و الرفع من مساهمة المرأة في الاقتصاد الداخلي، إلى جانب إعداد وتتبع مشاريع إدماج الشباب في التنمية البشرية، وتكوين قاعدة معطيات بشأن احتياجات الساكنة، وجرد الوضع الرياضي على مستوى جميع الأقاليم والعمالات.

وستعمل المديرية، في إطار خطتها على تطوير أنشطة الشباب بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب و الرياضة لجهة بني ملال خنيفرة، على إنجاز مجموعة من الأنشطة والبرامج الثقافية، التربوية والترفيهية، حيث سيتم التركيز على برامج التحسيس بدور الشباب ، وبرامج التأطير (أندية الموسيقى ، أندية المسرح و السينما، أندية الفنون التشكيلية، أندية كرة الطاولة، أندية البلياردو، أندية الإعلاميات، أندية المطالعة و اللغات الحية و دروس الدعم) وبرامج التوجيه من خلال توجيه رواد دور الشباب إلى الأندية حسب ميولاتهم، وتعزيز المشاركة الفاعلة للشباب في الحياة الاجتماعية و المجتمع المدني وفي اتخاذ القرار . 



وحسب المديرية ، فإن هذه الاستراتيجية، التي تأتي في إطار الجهوية الموسعة التي اعتمدها المغرب كقاطرة للتنمية وللحكامة الترابية، تهدف إلى وضع مخطط عمل من أجل النهوض بالقطاع عبر تنظيم أنشطة رياضية لفائدة الشباب والأطفال والنساء، وذلك بشراكة مع عدد من الفاعلين على رأسهم السلطات المحلية، والمجتمع المدني، حيث ستغطي هذه الأنشطة النفوذ الترابي للجهة التي تضم خمسة بتعداد سكاني يفوق مليوني نسمة. 



كما تعمل المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة ، وفي إطار الصلاحيات المفوضة إليها ووفق توجيهات الوزارة، إلى تنفيذ استراتيجية جهوية تروم تنمية الأنشطة والخدمات المقدمة للشباب والرياضيين والمرأة والطفولة في إطار مقاربة تشاركية وإشراكية مع باقي المتدخلين من جماعات ترابية ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني، فضلا عن وضع مخططات عمل بهدف النهوض بالقطاع من خلال تطوير البنية التحتية لدور الشباب وملاعب القرب، وصقل مواهب الشباب.