أضيف في 9 يناير 2017 الساعة 23:54


’التراث والسياحة التنمية الجهوية في الأطلس الكبير المركزي’ موضوع ندوة دولية في ببني ملال


نورة الصديق  

          
         نظم مختبر البحث في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية الجهوية بتعاون مع جامعة السلطان مولاي سليمان وكلية الآداب والعلوم الإنسانية ، وكلية الآداب و العلوم الإنسانية ببني ملال  والمدرسة العليا للدراسات العامة و المهنية  بمونتريال بكندا، ندوة دولية في موضوع " التراث و السياحة  التنمية الجهوية بالأطلس الكبير"، وذلك يومي 6 و7 يناير 2017 بقاعة المحاضرات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال... عرفت الندوة حضورا مكثفا ومتنوعا من باحثين أكاديميين دوليين وطنيين وطالبات وطلبة ماستر المجال و التراث و التنمية الجهوية, ووحدة الدكتوراه التاريخ والتراث الجهوي وفعاليات المجتمع المدني والمنتخبين والإداريين وممثلي وسائل الإعلام...


         وتوزع برنامج الندوة إلى أربع جلسات، تدخل في الجلسة الافتتاحية التي ترأسها الأستاذ باسوا لحمري, كل من الأستاذ ممثل رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان وكلية الآداب والعلوم الإنسانية الذي سكر فيها الأساتذة الباحثين و كل الحضور مثمنا هذه التظاهرة العلمية الناجحة لما لها من أهمية في البحث العلمي الأكاديمي و النبش في التراث المحلي و الجهوي وإحياء الملامح الثقافية و التراثية و الطبيعية خاصة الجبلية... , والأستاذ يحيى الخالقي عميد الجامعة الذي ركز في حديثه عن دور الجبل التاريخي و الثقافي و الاجتماعي كتراث يجب صيانته و حمايته لتفويته للأجيال اللاحقة,كما أشار إلى  أهمية السياحة مؤكدا أن الجمعية على استعداد للعمل ودعم البحث العلمي للمساهمة في التنمية الجهوية....، والأستاذة  كانديس كورني أستاذة الانتربولوجيا في مونتريال بكندا, وممثلة جهة بني ملال خنيفرة الأستاذة كنزة أسيد عضو لجنة التنمية الاجتماعية و الثقافية و التعليم و التكوين التي اعتبرت هذه الندوة فرصة لإحياء الإرث و التراث الجهوي, مبرزة الخصائص الطبيعية و الثقافية و التاريخية المميزة لمدينة بني ملال , وأهم المشاريع التنموية المرتبطة بالتراث و السياحة ,مع إبراز دور الجمعيات و المجتمع المدني في المشاركة في تسيير الشأن العام و التنمية الجهوية... بعدها  تلتها كلمة الأستاذ محمد العاملي مدير مختبر البحث في التاريخ و التراث و الثقافة و التنمية الجهوية الذي رحب وشكر فيها  كل من رئيس الجامعة  الأستاذ بوشعيب المرناري على المجهوات المبذولة للرقي بالبحث العلمي على جميع الأصعدة الثقافية و العلمية و الرياضية على المستوى الدولي و الوطني و المحلي, وعلى تشجيعاته لفريق المختبر, كما شكر عميد الكلية الأستاذ يحيى الخالقي على سهره ومواكبته لجميع الأنشطة المنظمة , والسيد والي الجهة ورئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة ورئيس المجلس الإقليمي وكل الحضور على  اهتمامهم بالتراث الجهوي ودعمهم للأنشطة العلمية معنويا و ماديا وكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذه الندوة القيمة مسيرا إلى أهمية الحفاظ على التراث و صيانته و تثمينه ...


     تم افتتاح الجلسة الأولى برئاسة الأستاذ باسو الحمري بمداخلة الأستاذ الباحث محمد ايت حمزة بالرباط, حول موضوع "السياحة القروية و التنمية الجبلية " استهله بالحديث عن سياحة كأداة لتنمية الجهات المهمشة و منتوج تم استحداثه من طرف الاستعمار من خلال بعض البرامج, وبعد ذلك بدأ المغرب يهتم به بعد ظهور مجموعة من المشاكل كالفقر و الجفاف والتفاوتات الجهوية وفرض على الدولة مواجهة هذه المشاكل جيوب الفقر بالجبال و الواحات, ببذل مجهودات لتجاوزه,ومنذ اهتمت الدولة بالتنمية السياحية عن طريق الاهتمام بالتراث في المدن التاريخية العتيقة و القرى,أما امتداد المغرب  فأشار  إلى توفره على تراث غني متنوع يتميز بالاختلاف الطبيعي و الثقافي والإنساني,وبالتالي تكوين خليط لغوي وديني بفضل التأثيرات الإفريقية و الشرقية ...وهو تراث يجب تثمينه رغم الإكراهات مثل كون بعض المناطق  جبلية محضة باعتبار الجبل كعنصر طبيعي واعتبرها سياحة تضامنية وكمية وايكولوجية يجب استغلالها لمحاربة الهجرة تثبيت السكان بالمناطق الجبلية و الاستثمار فيها على المستوى السياحي مشيرا إلى أن الدولة أصبحت فاعل و مصاحب للمبادرات الخاصة و تساهم في خلق مبادرات  لتشجيع السياحة المحلية  ولتنمية المهن الجبلية عبر تمويل الشباب وخلق ماوي للسكان,ومناطق راحة في الجبال لجلب السياح و استقطابهم وتوعيتهم بنمط عيشهم المحلي ,مذكرا ببعض المناطق السياحية كواد مكون و منابع ام الربيع, و قصور الجنوب وقصر ايت بنحدو و المخازن الجماعية ومسيرا أن الساكنة لا تستفيد من ممتلكاتها في مناطق السياحة وبالتالي خلق وسائل وتحويل إمكانياتها لتكوين ماوي..ولخلق فرص شغل لهم ذلك من خلال استغلال التراث الطبيعي المحلي وتثمينه وجعله رافعة للتنمية المحلية...


     أما المداخلة الثانية حول موضوع:"السياحة الجبلية حماية البيئة و التراث الثقافي الأطلس الكبير" أبرز فيها الأستاذ مايكل بيرون (كرينوبل ـ الرباط) حالة الإقبال السياحي في ظل الأزمة الاقتصادية و الإرهاب...كما أشاد بمميزات السياحة الجبلية التي تستقطب وفود السياح الأجانب خاصة متسلقي الجبال والمهتمين بالرياضات المتنوعة كتزحلق على الثلج و المشي و السيارات و العدو الريفي  خاصة بجبال توبقال وأثار الدينصور و تودغا و كاتدرال  وتاغيا  نوحنصال  و إغرمان وذلك بفضل التنوع الطبيعي و الايكولوجي  والمنتزه الوطني جيوبارك مكون...مشيرا كذلك إلى أهم مميزات السكان الأمازيغيين بايت حمزة وايت عباس من كرم و ضيافة وطبخ محلي...مبرزا الخطر الذي يهدد المناطق السياحية المتمثل في تلوث البيئة جراء مخلفات القوافل الوافدين عليها و الذي يفقدها قيمتها السياحية...


    إلى جانبه تطرق الأستاذ بناصر أوسيكوم أستاذ باحث في مداخلة بعنوان:"التراث الطبيعي و اللغوي:دراسة مقارنة لأنظمة  اللغة العربية و الأمازيغية" إلى نظام الرسومات الأمازيغية و العربية كمحاولة للمقارنة بينهما وأهم مبادئها,إذ أن تعلم اللغة يكون بأسلوب منفتح على النظريات البيداغوجية و الديداكتيكية....مبرزا رسم الحروف العربية والصعوبات التي تواجهها من خلال وجود 111 حرف وحالات تموضعها في الكلمة وحالات تغييرها ,أما رسم الأمازيغية فلا يتغير موضحا ذلك بقواعد تطبيقية....


   إثر ذلك ذكرت الأستاذة كانديس كورني أستاذة الانتربولوجيا في مونتريال بكندا في مداخلتها:"بيداغوجيا درس في الميدان:بين جمع البيانات النوعية وإزالة غموض الأخر"أن الدراسة المدنية خارج الفصل ,وتحدثت عن النظام الكندي والتمكن من مجموعة من الأدوات العلمية و البحث العلمي,و التحليل والفهم و المؤهلات الاجتماعية والعمل وفق مجموعات,كما أشارت إلى التحضير و العدة المهمة لولوج الميدان للبحث,وأشارت إلى زيارة الباحث عبد الله منتصر والأستاذ محمد العاملي, الذين قاموا بتجارب في كندا و ذكرت أن زيارتهم للمغرب  هي لاكتشاف الأخر و البحث و التواصل و التفكير و اللقاء مع الأخر...


وفي أخر مداخلة بهذه الجلسة حول موضوع " التراث الثقافي الجهوي:خطوة واستراتيجية  من أجل سياحة متضامنة و مستدامة في الأطلس الكبير المركزي" قدم الأستاذ محمد العاملي بطاقة تعريف عن الجهة , وتحدث عن طرق تثمين التراث,ومكانته والإستراتيجية الجهوية وأسباب الاهتمام بالتراث بالمناطق الجبلية و الخصوصيات الطبيعية و القبلية اللغوية ونمط عيش كل منطقة الذي يتميز بالترحال و الاستقرار حسب خصوصية كل منطقة...مؤكدا أن التراث مسؤولية الدولة والإعلام و الجهات المعنية و الجمعيات والباحثين و الفاعلين...وأن مهمة الجامعة هي التعريف و التقييم ووضع استراتيجية لإدماج التراث في مختلف مشاريع التنمية,وتحديد المجال والأهداف العامة  كتشجيع الدراسة و البحث والتعريف بالعادات و التراث الجهوي,وخلق قطب اقتصادي مع التركيز على تشجيع  السياحة التضامنية و خلق فرص الشغل,و تثمين الموروث الثقافي عبر خلق شراكات مع المؤسسات التربوية و تطوير المخازن الجماعية وتوعية المجتمع المدني بأهمية التراث وتكوين المستمر للمرشدين السياحيين,وتنظيم معارض وتشجيع السياحة لجيوبارك مكون,وتنظيم مهرجان جهوي خاص بالتراث,وتسويق المنتوج الجبلي المحلي...وكنتائج منظرة الحفاظ على التراث و تحسين الدخل و محاربة الهجرة...


       واستهلت الجلسة المسائية الثانية بمداخلة حول موضوع:"السياحة الثقافية والجهوية والتنمية في جهة بني ملال خنيفرة" ذكر فيها الأستاذ باسو الحمري أهمية التنوع الثقافي وكدليل وجود اليهود و المسيح ...كما تحدث عن غنى التراث الديني,مشيرا إلى نماذج التراث القديم كالأضرحة و المدارس و الزوايا كزاويت تنغملت وسيدي السايح...و عن الأولياء ودورهم الاجتماعي في فترة المجاعة و الأوبئة وكونهم وسطاء بين السلطة والقبائل ومعالجة مجموعة من النزاعات و حفظ النظام...,كما تحدث عن الأبعاد السوسيولوجية للمواسم ,والاحتفالات المختلفة والقرابين دون إغفاله لأهمية الصناعة التقليدية لكونها أداة لخلق رواج اقتصادي..منهيا حديثه عن الدور السوسيواقتصادي للزوايا و الأضرحة  باعتبارها سوق تمنح فرصة للمتاجرة و الحرف و الصناعة التقليدية و الملابس...ومعربا أن التراث الديني يشكل عنصرا مهما للدولة يجب تثمينه و استثماره في القطاع السياحي ....





        أما الأستاذ الباحث حوسا يعقوبي  أبرز في عرضه حول موضوع" السياحة الجبلية و البيئة في الأطلس الكبير المركزي" التعدد الطبيعي للجهة والتراث الغني  كمخازن ايت ايمور وتميزها بتنوع الجبال و المناخ,كما تحدث عن المراعي الثابتة و تأثيرها السلبي على البيئة,وقطع الأشجار ووصفه لأحيدوس الذي كان دائريا و أصبح على شكل خط مقوس أو طولي ...وعن الطبونيميا في دراستها يجب الحديث عن الاسم والبحث عن ظروف الاسم او التسمية, والسياحة البيئية و الجبلية ....


      

   إلى جواره أشاد الأستاذ مصطفى عباس ممثل جيوبارك مكون في عرضه حول موضوع"التراث الهم الرئيسي لجيوبارك مكون" تحدث عن جيوبارك مكون ومجال تدخله من خلال ترميم مجموعة من المواقع كالمخازن (أكثر من 100 بيت ـ تيحونا ـ في مخازن جماعية)...وعن السياحة  وتاثيرها على البيئة ... مشيرا إلى إطلاق الدولة لبرنامج تشخيص وترميم مجموعة من المواقع بهدف تشجيع السياحة المحلية من خلال مجموعة من الأنشطة, وضع دليل سياحي  للرياضات, وطريق للديناصورات  والتراث الموسيقي و الغنائي... معلنا أن جيوبارك مكون أصبح عضوا  في المجلس التنفيذي في الجيوبارك الدولي ...
          


       وفي يومه السبت 7 يناير 2017 تم افتتاح الجلسة الثالثة ترأسها الأستاذ الباحث منير أوسكوم بمداخلة أربع طلبة كنديين حول موضوع "التراث المادي و اللامادي الأمازيغي بين السياحة مطالب سياسية:ايت بوكماز نموذجا" أشاروا فيها إلى محاور منها ماهية التراث و سؤال الهوية واليونيسكو والتراث,وأهم المكونات والبنيات التاريخية للتراث المغربي والتراث الأمازيغي بما فيه المادي و غير المادي و السياحة من خلق فرص الشغل و الرفع من تثمينه وإعطائه القيمة الحقيقة من خلال إدماج ساحة جامع الفنا و موسم طانطان  ضمن التراث المغربي,و تأثير السياحة على المناطق الجبلية ...مشيرين إلى بعض خصائص التراث لواد ايت بوكماز... و مختتمين مداخلتهم بسؤال حول دور التراث في المجالات السياسية و السياح...


      كما عالج أربع طلبة كنديين آخرين في مداخلة حول"الجمعيات و التعاونيات المحلية كرافعة تنمية  الأقاليم الجبلية و الأمازيغية بالمغرب"تعريف مفهومي  التعاونية و الجمعية ,ثم  عرجوا لإعطاء نبذة تعريفية عن مقاطعة كيبيك بشرق كندا وأهم خصائصها  الجغرافية والطبيعية  والاقتصادية ,وأهم " pomiculture de Rougemont   أنشطة   تعاونية
من خلال إنتاجها  للتفاح وتحويله إلى شراب أو خل التفاح و مربى وزبد التفاح مذكرين بأهم أدوار هذه التعاونية  وتجارب أعضائها ووظائفها  و مساهمتها في الاقتصاد الوطني الكندي ...بعد ذلك تحدثوا بتفصيل عن تجربة المغرب في تأسيس التعاونيات ومجالات اشتغالها وكيفية تدبيرها و دراسة السوق و المنافسة...مع إشارتهم لسياسة تدبير الماء بايت بوكماز مقارنة مع مقاطعة كيبيك,ومعربين في الأخير عن هدفهم من البحث  المتمثل في اكتشاف و تحديد العوامل المؤثرة في التنمية  بالمنطقة المستهدفة.


      وفي عرض بعنوان " التربية الوطنية بالمغرب:ايت بوكماز نموذجا" تحدث الطلبة  الكنديين عن دور  الحكومة في التخطيط لبرامج  ومناهج التربية و التعليم حسب انتظارات المواطنين وغرس المعارف و أهم الإصلاحات الأخيرة لإستراتيجية التعليم  والإنصاف في الحياة المدرسية و العملية,و دور الأطر التعليمية في تكوين المتعلمين و تنمية مهاراتهم المعرفية و قدراتهم الفكرية ,وركزوا على تطور التربية الوطنية في المجال القروي من خلال تدريس اللغة الأمازيغية في بعض المدارس و انتشارها حيث أصبحت تستعمل إلى جانب العربية في أسماء المؤسسات و الإدارات العمومية...ثم أبرزوا أهمية المدرسة البديلة  في الوسط القروي, وأهم الإكراهات التي يواجهها خاصة الهدر المدرسي...مستفسرين في نهاية عرضهم عن وضعية التربية الوطنية بواد ايت بوكماز.


     وفي المداخلة الموالية بعنوان"المدرسة الحية: المدرسة البديلة في قلب ايت بوكماز" تحدث خلالها الطلبة الكنديين عن دور التعليم في العالم وخاصة في المغرب من حيث الأهداف و التكوين و الإصلاحات و حق التربة للجميع كمسئولية الدولة ,مع مقارنة بين الكيبيك و المغرب, حيث تتوفر الأولى على 28 مدرسة بديلة و ثانوية مشيرين إلى الأهداف و مواضيعها حسب رأي الآباء, و بيداغوجيا المدرسة  وتمويلها...في حين  يكون التعليم في المغرب مشتركا وباللغة العربية و الأمازيغية و الفرنسية كلغة ثانية....كما أشاروا إلى مميزات الثقافة الأمازيغية من خلال سؤال الهوية و التاريخ واللغة ...وفي النهاية ذكروا وضعية التربية و التعليم في أيت بوكماز... 

   
   إثر ذلك تحدث الأستاذ الباحث عبد السلام أمرير في مداخلة بعنوان "مخازن أوجكال:مصدر التراث المحلي" عن الخصائص الطبيعية و الثقافية للجهة,ومساحتها الشاسعة و تكوينها الجيولوجي و تضاريسها المرتفعة, مسلطا الضوء على تنمية الجهة من وجهة نظر تدبير و تثمين التراث الثقافي المادي,باعتباره كل البنايات البدائية و المعالم التاريخية ذات جمالية استثنائية, حيث تتوفر الجهة على مجموعة من المخازن الجماعية منها مخازن أوجكال لكونها مؤسسات للتخزين المشترك بالمجال و تتميز بخصوصيات معمارية وهندسية متميزة وموقع استراتيجي , تحفظ فيه كل الأسر ممتلكاتها من الحبوب  و الحلي و الأسلحة و أدوات الموسيقى...مبرزا تاريخه و كيفية تنظيمه وهندسته لداخلية و الخارجية وأسمائه مثل تيحونا وتفلوين... منهيا حديثه بتوصيات منها حماية الموقع الأثري  وترميمها ووضع هذه المخازن الجماعية أوجكال في اللائحة الوطنية للتراث , وإنشاء متحف في تلك المخازن يضم كل تراث المنطقة....


      وفي مداخلة الأستاذ الباحث عبد الجليل أكرات حول"تثمين التراث الثقافي للأطلس الكبير المركزي من السمعي البصري:ايت بوكماز نموذجا" أشار إلى أهمية التراث الثقافي والمادي وغير المادي وصيانته للأجيال اللاحقة, وإلى أهمية الصورة والوثيقة في خدمة و حماية و تثمين التراث الثقافي من خلال التعرف على الخصوصيات والهوية الثقافية لأيت بوكماز  ...كما ذكر بأنواع الأفلام و الأشرطة الوثائقية كالإثنوغرافي و الإنساني و الخيالي و للسفر كأنواع تضمن حماية ذاكرة هذا التراث...ووظيفة هذه الأنواع كلها (الصوت والصورة)هي صيانة وحفظ التراث ونقله على حقيقته,إثر ذلك تم عرض شريط وثائقي يعرض الخصائص الطبيعية و التاريخية لأيت بوكماز من عادات و تقاليد وممارسات يومية  للرجل و المرأة في الوادي و الحقل  وعلاقتهما بالأرض والمنابع المائية و الأنشطة الفلاحية ....الأمر الذي جعله وجهة للباحثين و الدارسين  لتثمينه كتراث طبيعي يعكس تجارب حياة الإنسان...


       وفي مداخلة حول موضوع"الأطلس المركزي:تاريخ  السهول وإمكانية الرسملة"استهلها الاستاذ الباحث رشيد جامع بمقدمة حول جهة بني ملال خنيفرة و أهم خصائصها الطبيعية و مميزاتها المتنوعة ,وبيئة أقاليمها المختلفة  وتراثها الغني ....كما  أتحف الحضور  بالحديث عن الموقع الجغرافي لأيت بوكماز انطلاقا من أصل التسمية وخصوصياتها من الأرض والماء و الفلاحة  و التراث..وكهوف أيت بوولي و إغبولا...وفي الشق الثاني للمداخلة أشار الأستاذ الباحث الشرقي عامر إلى الإمكانيات الطبيعية و الإنسانية و التاريخية, وإلى أهمية التراث الثقافي المادي و غير المادي  ودورهما في خدمة التنمية...


      وفي حفل اختتام أشغال هذه الندوة ترأس الحفل الأستاذ يحيى الخالقي عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية و الأستاذ محمد العاملي و الأستاذ عبد الرفيع كرومي و الأستاذة الباحثة كانديس كورنيت و جوديت بليس عن مركز الدراسات العامة و المهنية بكندا, وقام طلبة الماستر والدوكتوراه بتسليم الهدايا إلى كل من بوشعيب المرناري تسلمها نيابة عنه الأستاذ يحيى الخالقي , وإلى رئيس الجهة تسلمها نيابة عنه الأستاذ عيد الرفيع كرومي تنويها واعترافا بمساهمتهم في إنجاح هذه التظاهرة العلمية الدولية,كما قدم الطلبة هدايا رمزية و شواهد المشاركة للأساتذة و الطلبة الكنديين الذين أعربوا عن إعجابهم و سعادتهم بوجودهم في رحاب الكلية و بين أحضان الجهة,وباكتشافهم للأصالة المغربية وكرم الضيافة و الانفتاح على الآخر...وشغفهم وتعطشهم لاستنشاق هواء ايت بوكماز لمباشرة البحث المزمع القيام به....



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- مهزلة العاملي

جمال

كيف يعقل أستاد العاملي ان ترغم الطلبة الباحثين بسلك الدكتوراة على اداء المال من جيوبهم لتعقد أنت هدا النشاط و تظهر في الصورة.
ضاعت المبادئ .

في 10 يناير 2017 الساعة 22 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
تقديم نتائج دراسة تشخيصية لجمعية صوت المرأة الأمازيغية حول ظاهرة تزويج الطفلات بين التشريع والعمل القضائي والممارسة
تيار التحرر الديمقراطي بمراكش يخلد اليوم العالمي للمرأة
رحلة ترفيهية الى بحيرة بين الويدان
بني ملال .. عرض الفيلم الوثائقي ’على طريق الفوسفاط’ كمحاولة لرد الاعتبار لذاكرة مدينة خريبكة
كتاب يبحث في أصول سكان المغرب الأوائل منذ 400 ألف سنة
جمعية المحامين الشباب ببني ملال تحتفي بالمرأة المحامية ـ صور
تقديم كتاب ’النصيحة السياسية: دراسة مقارنة بين آداب الملوك الإسلامية ومرايا الأمراء المسيحية’
جمعية بريق الأمل الجهوية للتنمية المستدامة والبيئة ببني ملال تخلد اليوم العالمي للمرأة في حفل بهيج
امسية تكريمية بفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للمجتمع المدني
إطفاء الأضواء وقطع الكهرباء بالمغرب السبت المقبل