أضيف في 20 غشت 2017 الساعة 13:11


متى يتم الافراج عن سكانير المستشفى الاقليمي لازيلال ؟؟؟


بقلم ابو ايناس

بقلم ابو ايناس 

 

تزامنا مع ايام الترويج لمهرجان الاطلس بازيلال الممتد ما بين 23 و 26 غشت الجاري و الذي خصص له المجلس البلدي مبلغا 30 مليون سنتيم من ميزانية المجلس دون احتساب مشاركة مجلس الجهة و شركاء آخرين و الذي يعول عليه العديد من المهتمين لان المهرجان فرصة للتعريف بالبلدة ولخلق رواج بها وان كنا نعارض مهرجانات الصيف بالمدن الشاطئية ومهرجانات اليابس التي لا تكلف مصاريف موازين التي لا يأتيها الا القليل من ممتبعي المناسبات الاخرى فاننا لا نرى الكأس الا من زاوية واحدة  والمجلس البلدي اولى بالدفاع عن مهرجانه لانه هو من ابدعه واخرجه للجود لكن كمتتبعين للشان اامحلي لا يمكن لنا ان نقف نتفرج و نسمع دون ان نتدخل .





و عن سكانير ازيلال للاسف الشديد فقد تم تموليه  من ميزانية مجلس الجهة و المكتب الشريف للفوسفاط و لحد الساعة لم ير النور رغم تخصيص ملايين الدراهم له كما هو الحال بالفقيه بن صالح الذي اصبح ديكورا بالمستشفى لانعدام الاطر الطبية التي ستشغله و العيب كله ليس على المجلس بل على وزارة الصحة العمومية التي هي صاحبة المشروع اكثر من غيرها لكنها بازيلال عجزت عن توفير الموارد الطبية بعدة جماعات ترابية و تجهيزات و اصبحت بناياتها شبه فارغة و المواطنون يشتكون كما هو الحال بايت بوكماز حين حلت مريضة من ايت بوولي ووجدت المركز مغلق في اوقات العمل لكن الوردي لا يهمه ازيلال بقدر ما تهمه خريبكة و الدار البيضاء و الرباط و ...و هذا هو عيب القطاع و يتحمل الوزير  مسؤولية كبرى في ما يعيشه القطاع من تدمر 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الإخبار بالغيب وإعجاز القرآن الكريم
اغيثو المستوصف المحلي بفم الجمعة
الاعتداء على الأساتذة..إِهانة للمدرسة والعامِلين تحت سَقْفِها
بأي معنويات سيقف الأساتذة أمام تلاميذهم؟
الشيخ عمر القزابري لنساء ولرجال التعليم : أنتم الشمعة التي تنيرُ الطريق إلى المعرفة وهي تحترق
مَنْ علَّمَنِي حَرْفاً أوجعتُهُ ضرباً
زلزال ولكن .!!
المسيــرة الخضــراء..تفاصيـل غير معروفـة
إعفاء بعض الوزراء بين :’عفا الله عما سلف’ و ’ درس لمن يتهاون من الخَلف’
لِمَاذَا فَرِحَ الْمَغَارِبَةُ بِإِعْفَاءَاتِ الْمَلِكِ؟