أضيف في 31 دجنبر 2017 الساعة 09:00


إطلالة على فنجان 2018


بقلم توفق بوعشرين

 توفيق بوعشرين

 

كما ودعنا سنة 2016 على إيقاع الاحتجاجات في الريف، نودع سنة 2017 على أصوات الغضب في جرادة، وبين الحدثين هناك مياه كثيرة تجري تحت الجسر المغربي، سمتها الرئيسة أن الناس تعبوا من الفقر والتهميش والحكرة، وتقسيم البلاد إلى أقلية محظوظة، وأغلبية لا تملك شيئا، وأن الملاذ هو الشارع، وأن مكبر الصوت هو التظاهر.
ماذا ينتظرنا في 2018؟ الغيب علمه عند الله، والتوقع تمرين محفوف بالمخاطر، لكنه مبني على تجميع الأحداث، وتحليل الوقائع، والانتباه إلى المقدمات التي تفضي إلى نتائج، والتقاط الاتجاه العام لتطور الأحداث، مع الاحتفاظ دائما بهامش للخطأ.
إذا صمدت حكومة العثماني إلى نهاية 2018، فإنها ستزداد ضعفا على ضعف، وذلك راجع إلى ضيق هامش الحركة أمام الطبيب النفسي، وراجع إلى تنافر استراتيجيات مكونات الأغلبية، فالأحرار مستعجل لطي صفحة المصباح في رئاسة الحكومة، وراجع أيضا إلى ضعف حزب العدالة والتنمية في المشهد السياسي، بسبب خلافاته الداخلية العميقة، والثقة التي اهتزت وسطه، لذلك، سيصبح سيناريو «دحرجته» من الحكومة أمرا واردا جدا، ذهابا إلى انتخابات سابقة لأوانها، ستغيب عنها نسبة مشاركة معقولة، وستختفي إبانها شعبية حزب المصباح، ومدفعية بنكيران.
أتوقع في 2018 أن يتم الاستغناء عن خدمات إلياس العماري في حزب التراكتور بطريقة خشنة، بعدما رفض الانسحاب بهدوء من حزب له أصحابه، لأن المخطط كله تغير، إذ تخلصت الدولة من بنكيران ومن شباط ومن نبيل بنعبد الله، ولم يعد البام رأس حربة في المعركة ضد البيجيدي. كما أتوقع أن يخرج بنشماس من رئاسة مجلس المستشارين في نهاية 2018، وأن يجري تحويل جزء من ممتلكات البام السياسية إلى حزب الأحرار الذي يقوده أخنوش.
في 2018 أتوقع أن تتسع رقعة الاحتجاجات، وأن تنتقل من المدن الصغرى والهامشية إلى المدن الكبرى في المركز، وذلك تحت ضغط سنة جافة سيفقد فيها الاقتصاد الوطني عشرات الآلاف من الوظائف، علاوة على أن هناك طلبا متزايدا على تظاهرات الشارع، في غياب أمل في الحكومة والمؤسسات المنتخبة، وفي غياب الثقة في قدرة الدولة على سد الخصاص الذي يتسع كل يوم، بسبب إفلاس النموذج التنموي الذي اتبعه المغرب منذ عقود.
أتوقع في 2018 أن يخرج معتقلو حراك الريف من زنازينهم، إما بفعل سياسة التهدئة ومحاولات نزع الفتيل من حراك أصبح يلهم آخرين، ويحرج الدولة في الداخل والخارج، أو بفعل الزوابع التي ستضرب القاع الاجتماعي المعبأ بكل المواد المتفجرة: البطالة، الفقر، التهميش، غياب المرافق الحيوية، وتغييب المحاورين الاجتماعيين أو السياسيين.





أتوقع في 2018 أن تنزل نسبة النمو إلى ما دون 3% بفعل جفاف هذه السنة، وغياب مناخ اقتصادي قادر على استقطاب رؤوس أموال أجنبية مهمة، أو تحريك الرأسمال الداخلي المشغول بالاستثمار في اقتصاد الخدمات متوسط المدى وضعيف المردودية في ما يخص وظائف الشغل، فيما تستمر الأبناك في جني أرباح كبيرة وغير مبررة بفعل ضعف رقابة الدركي (بنك المغرب) وغياب مجلس المنافسة.
أتوقع في 2018 أن يستمر الخطاب النقدي للملك تجاه الأحزاب السياسية والإدارة، وأن تعقب «الزلزال» الحالي زلازل صغيرة، لكن مردوديتها السياسية والسيكولوجية ستبقى محدودة، مادامت الحياة السياسية معطوبة، ولا تنتج ممارسات ديمقراطية، ولا تخلق نخبا جديدة، ومادامت الحكامة مفقودة في الإدارة التي تكلس حسها، وانحرفت عقيدتها عن خدمة الصالح العام.
أتوقع في 2018 أن يظل «الستاتيكو» هو المهيمن على ملف الصحراء في الأمم المتحدة، مع مناوشات هنا وهناك في الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي، والشيء نفسه في العلاقة بالجارة الجزائر، إلا إذا غاب بوتفليقة بفعل الموت، وعوضه واحد من صقور السلطة في الجزائر، حيث سيجنح إلى الحروب الكلامية ضد المغرب لتعبئة الرأي العام الجزائري حوله في الداخل.
أتوقع أن تسوء أوضاع حقوق الإنسان وحرية التعبير والنشر في المغرب، وأن يزداد الطوق ضيقا حول عنق ما بقي من صحافة حرة في البلاد، وذلك بفعل التراجع العام في المشهد السياسي، وخوف السلطة من الشارع الذي لم يعد أحد يراقبه، أو يدعي التحكم فيه، في حين سيزداد نفوذ وتأثير منصات التواصل الاجتماعي وصحافة المواطن، وحضور المواقع الإلكترونية بأخضرها ويابسها، وفي المقابل ستضعف أكثر سلطة تلفزيونات الدولة ووسائل الإعلام التي تدور في فلكها، بفعل اتساع الوعي الإعلامي وسط الشباب في الفضاء المفتوح.
أتوقع أن تحدث أشياء إيجابية ومنجزات صغيرة وكبيرة، لكن إحصاءها ليس من وظيفة الصحافي الذي يتلخص دوره في نقل الأخبار السيئة، والحديث عن القطارات التي لا تصل في الموعد.. إنها حرفة أشبه بشركات دفن الموتى، لا يلومها أحد على نشاطها المرتبط دائما بالخبر السيئ، وكل عام وأنتم بعيدون عن هذه التوقعات. عن اليوم 24





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
دمنات : ’ نهار عيدكم نهار عطشكم ايها الدمناتيون..’
اِفتح عينيك !
ريحانة القلب
حمامة تلك التي ودعتنا...
مرافعة ’مول الكنز’
مُمَرِّض في ''حَيْصَ بَيْصَ'' (1)
صُلح الحُلَيْبية
ذ: الجيلالي الأخضر يكتب؛ أزمة اقتصاد أم أزمة ثقة ؟؟
’ساسة بلا أسنان’
المغاربة بين ثقافة المقاطعة و التفاعلات السياسية ''