أضيف في 14 يناير 2018 الساعة 12:53


’الهيلكبتر’ تُسقط رئيس جماعة ايت تمليل في فخ العصبية القبلية


عبد الرحيم ابو سلمى ـ دمنات



عبد الرحيم ابو سلمى ـ دمنات

بقي الاساتذة بين الحياة والموت لساعات طويلة ولم يغضب الرئيس؟؟

كما يعلم الرأي العام الدمناتي والوطني شهدت جماعة ايت تمليل خلال الأيام الأخيرة وعلى غرار باقي جماعات الإقليم تساقطات ثلجية مهمة استبشرت بها ساكنة الجماعة لما سيكون لها من وقع ايجابي مستقبلا على مستوى جميع مناحي حياتهم العامة غير انه عوض أن يكون الأمر كذلك تفاجئ الرأي العام المحلي بشريط فيديو نشر على احد مواقع التواصل الاجتماعي يقف خلفه رئيس جماعة ايت تمليل السيد رشيد العلمي ضمنه تصريحا يفتقد إلى حس المسؤولية والرزانة المفروض أن يتحلى به مسؤول من هذا المستوى بوصفه ممثلا لكل ساكنة الجماعة دون أي تمييز يحمل من خلاله كافة المسؤولين الإقليمين  والمحليين وعلى رأسهم المسؤول الاول بالاقليم عامل أزيلال وقائد قيادة ايت تمليل، مسؤولية التخلي عن الساكنة وعدم الوقوف معها ودعمها في هذه الظروف المتسمة بكثافة تساقط الثلوج في حين أن واقع الحال يقول عكس ذلك تماما حيث لمسنا وعاينا  الجهود الجبارة والاتصالات الدؤوبة التي قامت بها سلطات ايت تمليل والتي أسفرت عن التعبئة الشاملة من طرف المصالح الطبية الإقليمية والذي انتهى بتدخل مروحية على مستوى دواري تسلنت وتمكنسيفت بايت امديوال  تم على اثرها نقل امراة حامل توجد في وضعية حرجة الى احد المستشفيات بازيلال حيت وضعت في ظروف حسنة بعد أن لقيت الرعاية  اللازمة.

 

كما انه في نفس اليوم تم انقاد استاذين للتعليم الابتدائي بدوار تمكنسيفت من موت محقق على اثر تعرضهما للاختناق بسبب عامل التدفئة بعد نقلهما بدورهما عن طريق مروحية إلى مستشفى ابن طفيل بمراكش ويظهر من خلال ما ذكر أن مسؤولي السلطة المحلية والإقليمية ومسؤولي المصالح الطبية على الصعيد الإقليمي قد تعاملوا مع الحالات الحرجة التي تم تسجيلها بسبب ظروف الطقس الصعبة التي ميزت الأيام الأخيرة على قدم المساواة  عكس ما صرح به رئيس الجماعة  بحيث اعتبر ان الحالة المرضية المسجلة بدوار امسين باعتباره الدوار الذي ترشح  باسمه  أهم وأولى من انقاد الإستادين اللذان يوجدان على حافة الموت بسبب الاختناق جراء حطب التدفئة ويستشف من خلال الشريط المذكور ان الرئيس يقوم بتحريض الساكنة للوقوف معه لترجيح مواقفه مساندته عبر إشكال احتجاجية  مختلفة  بل وصل به الأمر إلى التهديد بتقديم استقالته من خلال التلفظ بعبارة " نحط السوارت " .

ودائما وفي سياق التصريحات اللامسؤولة التي يطلقها الرئيس بعد ان اعتبر ان الاولوية والاسبقية يجب ان تعطى لمقاطعته ’اماسين’ التي ترشح فيها وهذا كاف لاكتشاف النزعة الأنانية التي ابان عنها الرئيس و"العصبية القبلية " من خلال التركيز فقط  على الدوار الذي ينتمي إليه دون الاكتراث بمصير ساكنة باقي الدواوير التابعة للجماعة وذلك لحسابات سياسية عبثية لاطائل من ورائها عوض الانكباب على ما يخدم المصلحة العامة لساكنة الجماعة وبما يحقق التوافق بين مسؤولي الجماعة أغلبية ومعارضة  التي يكن لها السيد الرئيس حقدا دفينا لانهاية لفظاعته .

ورغم ان السيد الرئيس خرج للتوضيح و تصحيح خطأه عبر تصريح نشره موقع أطلس سكوب ، الا ان الرصاصة أطلقها الرئيس وكشفت عن قصر نظره وفكره الضيق وانانيته وناكر لجميل المسؤولين محليا واقليميا، لهذا وجب الهمس في اذنه بالقول " ايها الرئيس لاتنسى انك رئيس جميع الدواوير وليس دوار اماسين فقط ، كما لا تنسى ان الاستاذين المصابين بالاختناق رغم انهما لا ينحدران من دوارك فهما من طينة بني البشر ويستحقان الاهتمام ايضا احتراما ، ويستحقان ان تغضب من اجلهما وتصرُخ ، لانهما ببساطة ينتميان الى المملكة المغربية والى عالم بني البشر. و إن عدتم عدنا

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
ألق عينيك
أوقفوا الكرة الأرضية.. أريد أن أنزل
’إيناس إيناس’..التي أسعدت كل الناس..
قمة الإنصاف: عرب يدافعون الأمازيغية ..!
إلى واضعي الامتحانات بالسلك الثانوي..كونوا مغاربة(رأي)
الديمقراطية .. حُلم الشعوب التواقة للتغيير
إقليم أزيلال عروس الأطلس البيضاء...بين المتعة والمعاناة ...
رفقا بنا أيتها الحياة
يوميات أستاذ من درجة ضابط
التّربية المُتاحة على الفوضى المُستباحة