أضيف في 9 فبراير 2018 الساعة 13:28


هنيئا للجمعية الاسلامية نوباريس بكتلونيا بمناسبة حصولها على ترخيص من السلطات لفتح مسجد



م اوحمي 

علمنا ان الجمعية الاسلامية نوباريس بكتلونيا حصلت على ترخيص لفتح مسجد و قام المصلون بالصلاة به يوم الخميس 8 فبراير الجاري وسط قلق النعارضين من الجيران .




و سبق للجريدة ان واكبت كل الاجراءات التي سلكتها الجمعية و كان لها شرف الحضور للقاء مع فعاليات المجتمع المدني و ممثل  البلدية و تجربة قادتها شركة لقياس درجة الضجيج مصدر قلق الغاضبين و الغاضبات من تواجد المسجد بحيهم و ساند الجمعية كما صرح بذلك احد اعضائها البارزين ابن افورار عزيز بلوط ان الجمعية لقيت مساندة من فعاليات المجتمع المدني و الاحزاب السياسية و اليلدية و كانت مناسبة شكر من خلالها الجميع و خاصة الفاعلة الجمعوية بتوسا التي عاشت مع الجمعية  محنتها و اضاف ان الجميع فرح بالحدث و تناسى سوء الاحوال الجوية بتساقط الامطار و الثلوج   و اكد ان بتوسا تنفست الصعداء و قالت انها سترتاح بعد هذا الانجاز و اضاف عزيز ان هواتف مكتب الجمعية لم تتوقف و شكر الاذاعات و التلفزة الثالثة لكتلونيا على مواقفها و شكروا كذلك رجال الشرطة و انتهى كلامه بقول الحمد لله غدا الجمعة ستكون اولى صلاة الجمعة بالمسجد .





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
مؤسسة فريدريش ناومان للحرية تعلن عن إحداث شبكة جديدة لخريجي برامجها بألمانيا
استعراض الصورة المجتمعية للمدرس في تخليد يومه العالمي بأزيلال ( فيديو)
يتيم يستنكر نشر صوره مع خطيبته ويدافع عن خيار ارتباطه بامرأة غير محجبة بقوله: ’الحجاب ليس معيارا للتدين والالتزام الأخلاقي’.
استقبال وفد من المنتخبين المغاربة الاعضاء في رابطة الجماعات الترابية من اجل المناخ بمقر الجمعية الوطنية الفرنسية
تقديم كتاب ’التاريخ غير المتوقع للمغرب’ لمؤلفته منى هاشم
مسيرة تقدم إفريقيا لا تخضع للنسق الخطي التاريخي الغربي ( معهد)
22شتنبر اليوم العالمي بدون سيارات.. مناسبة للاستمتاع بهواء نقي وزيادة الوعي بأهمية المحافظة على البيئة
فيلم ’حياة مجاورة للموت’.. توثيق لمجد المقاومة بالجنوب والمخطط الاستعماري لخلق دويلة في الصحراء المغربية
حوار الأديان.. الدعوة من فاس لتعليم اللغات والنصوص المقدسة لتفادي مخاطر التغليط
رواية ’الحقيقة تخرج من فم الجواد’للمغربية مريم العلوي ضمن قائمة التنافس على جائزة (الغونكور)