أضيف في 24 مارس 2018 الساعة 23:47


الحركة الديموقراطية الاجتماعية تطمح لأن تلعب دورا أساسيا في المشهد السياسي (الأمين العام)


العرائش 24 مارس 2018/ ومع/ أكد الأمين العام للحركة الديموقراطية الاجتماعية، عبد الصمد عرشان، اليوم السبت بالعرائش، أن حزبه يطمح لأن يلعب دورا أساسيا في المشهد السياسي المغربي.

وأوضح عرشان، في لقاء جهوي في سياق التحضير لعقد المؤتمر الوطني الرابع للحزب حول شعار "بناء مغرب العدالة الاجتماعية والقطاعية"، أن الحركة الديموقراطية الاجتماعية تأمل في أن تتبوأ اليوم مكانها الطبيعي الذي دأبت على احتلاله منذ تأسيسها، وأن تضخ دماء جديدة في المشهد السياسي، الذي يبدو أنه "تباطأ وشاخ قليلا"، من خلال المراهنة على النساء والشباب.

بهذا الصدد، أبرز عرشان الدور المهم للذي تلعبه المرأة المغربية في مختلف المجالات، خاصة في المشهد السياسي، معتبرا أن الأحزاب السياسية مدعوة إلى الإيمان بقدرات النساء، علما ب "أنهن أكثر دينامية وحضورا، بل أكثر نزاهة".

كما دعا لترسيخ وعي مجتمعي لتحسين ظروف النساء، مبرزا أنه تم قطع عدة مراحل، لكن مازالت العديد من الأشياء التي يتعين القيام بها، خاصة في الوسط القروي حيث تواجه النساء العديد من الصعوبات.

من جهة أخرى، أشار الأمين العام لحزب الحركة الديموقراطية الاجتماعية إلى أن هذا اللقاء يشكل مناسبة للإنصات إلى مناضلي الحزب ومناقشة القضايا التي تواجه المواطنين يوميا واقتراح الحلول المناسبة لها، مبرزا ضرورة توجيه خطاب واقعي وذي مصداقية من أجل إقناع المواطنين بالمشاركة الفاعلة في الحياة السياسية لأن هذه الأخيرة "صارت بالكاد تستأثر باهتمام المواطنين، كما تمت معاينته خلال الاستحقاقات الأخيرة".






وقال إننا منكبون على إعداد برنامج ستتم المصادقة عليه خلال المؤتمر المقبل المرتقب انعقاده في 14 أبريل المقبل بالرباط، برنامج "واقعي وبعيد عن الوعود الكاذبة"، مشددا على أن "النتائج ليست مهمة بالنسبة للحزب، بقدر أهمية المقاربة التي نعالج من خلالها المشاكل، إلى جانب اختيار النخب التي ستكون في الاستماع للمواطن".

من جهته، أبرز المنسق الجهوي للحزب بطنجة - تطوان - الحسيمة، خالد ولد عدي، أن مستقبل المغرب رهين بالاستماع والانخراط الفعلي للمواطن في كافة البرامج التنموية في سبيل بناء مجتمع قادر على رفع التحديات المستقبلية.

كما اعتبر أن النموذج التنموي الحقيقي يتعين أن يقوم على مشاركة النساء والشباب وتخليق الحياة السياسية وتغيير العقليات وتطوير اقتصاد قوي وجهات فاعلة ومهيكلة، وإرساء العدالة الاجتماعية والقطاعية.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الكاميرون تؤكد أن حل النزاع حول الصحراء سيسمح ببناء الوحدة المغاربية والإفريقية
الاتحاد الاشتراكي يدعو إلى تفعيل مضامين الخطاب المالكي
في شأن تخصيص جزء من الدعم العمومي للأحزاب السياسية لفائدة كفاءات التفكير والابتكار (رأي أستاذ جامعي)
مصطفى السحيمي : الخطاب الملكي رسالة أمل ’تضع حدا لحالة من الانتظارية السائدة اليوم’
الملك يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة، غير المرخص حاليا للأجانب، أمام بعض المبادرات النوعية والكفاءات العالمية
الملك : تكليف لجنة خاصة لبلورة مشروع النموذج التنموي الجديد
في قرار مفاجئ البامية أسماء الشعبي تقدم استقالتها من البرلمان
الملك يترأس غدا الجمعة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية العاشرة
الملك يترأس مجلسا وزاريا ويستفسر وزير المالية حول وفاء مؤسسات عمومية بأداء الديون
حزب الميزان بأفورار يشكل هياكله التنظيمية و يعززها بأطر عليا