أضيف في 30 أبريل 2018 الساعة 21:55


صدور كتاب ’هذا المغرب الذي نرفض رؤيته’..نظرة على واقع الطبقة المتوسطة بالمغرب


الرباط 30 أبريل 2018/ومع/ صدر مؤخرا كتاب بعنوان " هذا المغرب الذي نرفض رؤيته " لمؤلفه رضا دليل ضمن منشورات "الفينك".

ويعتبر هذا الكتاب الذي يقع في 171 صفحة، والذي يصور واقع الطبقة المتوسطة بالمغرب، تجميعا لعدد من المقالات والافتتاحيات التي نشرت للكاتب بين 2016 و 2018 ، كما يضم نصوصا أخرى تدور حول عدة ظواهر اجتماعية يعيشها المغاربة المنتمون لهذه الفئة الاجتماعية .

وتتناول هذه النصوص - التي تتركز حول سبعة محاور تشمل "الشك"،"الهيمنة"، "الإمكانيات" "الخيانات"،" الحمض النووي"، "الضباب"، "موت الشباب"- المعيش اليومي للطبقة المتوسطة المغربية، والمعارك التي تخوضها، والإكراهات التي تواجهها "وكفاحها في مواجة مختلف مستجدات الحياة بتواضع وبدون إثارة ضجيج" .

ويحاول الكاتب من خلال هذا المؤلف تسليط الضوء على حقيقة وضع الطبقة المتوسطة بالمغرب التي يصفها " بالحادثة السعيدة ،ذلك الطفل الثالث الذي لم نكن ننتظره والذي مع كبره صار العجل الذهبي لوالديه ، وملاذهم الأخير عندما يضرب الجوع وتغرغر المعدة " .

ويقدم دليل فيما يخص المحور الأول "الشك" المعضلة التي يواجهها مغاربة الطبقة المتوسطة ، المتعلمون ، الذين يكافحون محيطا من الضيق والحياة التعيسة واليأس " ، كما توقف أيضا عند ما وصفه بالخبث الذي يسري في نظام المجتمع والذي يكسر العقد الاجتماعي لصالح الأذكى والأدهى والأكثر خبثا .






وبخصوص محور "الإمكانيات" ، يلقي الكاتب الضوء على الطبقة المتوسطة التي ولجت وضع الأطر بفعل كدحها ، للمساهمة في بناء البلد متحملة ثقل معادلة تتمثل في متلازمة النجاح في سياق الفشل الجماعي .

ويستنكر الكاتب فيما يخص محور " الخيانات" وضع " المواطنة المتدنية" التي كبلت المرأة منذ نصف قرن، بالإضافة إلى الاعتداءات الجنسية التي تتعرض لها المرأة المغربية ، مشيرا إلى أن الخوف والتعبئة الناتجة عن ذلك تظل- برأيه - قصيرة الأمد .

ويسلط الكاتب في محور "موت الشباب" النور على حالة اليأس التي يعيشها الشباب المهمش ، هؤلاء الذين لا يجدون مهربا من وضعهم البائس سوى صفارات الإنذار من الخارج.

يشغل رضا دليل المزداد بالبيضاء سنة 1978 ، رئيس تحرير المجلة الشهرية اقتصاد - مقاولات . وقد حازت روايته الأولى "العمل" جائزة المامونية للأدب سنة 2014 ، كما حصلت روايته الثانية، "بيست سيلر" تنويها خاصا من لجنة تحكيم جائزة الأدب العربي.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
بالصور والفيديو.. إعطاء انطلاقة توزيع مساعدات إنسانية إماراتية على الفئات المعوزة بجهة بني ملال خنيفرة
رواية ’الأبيض والأسود’ للروائي المغربي عبد الباسط زخنيني تفوز بالجائزة الثانية في مسابقة ’جائزة توفيق بكار للرواية’ لسنة 2018
مشاركون في ندوة ببني ملال يحذرون من انسياق وسائل الإعلام نحو ’التطبيع الإعلامي والنفسي’ مع الإرهاب
الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا تحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969
إعادة الاعتبار للاحتفال بالسنة الأمازيغية، اعتراف بعراقة المكون الأمازيغي في الهوية الوطنية (باحث)
الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969، (إخف نوسكاس) إبراز متواصل للتنوع الثقافي للمجتمع المغربي
قضية السعودية الفارة من بلادها تثير جدلا حول نظام ’الوصاية’
في ما يشبه هجرة طيور السنونو..نحو 30 ألف متقاعد فرنسي جعلوا من المغرب بلدهم الثاني خلال فصل الشتاء
موقف إنساني من اللاعب المغربي أشرف حكيمي تجاه طفل يرتدي ’كيس دقيق’ عليه اسمه..فيديو
انطلاق الدورة الرابعة لمهرجان ’الجاز تحت الأركان’