أضيف في 12 يونيو 2018 الساعة 13:09


أمريكا تضع سنغافورة في ماليزيا على سبيل الخطأ وتطلق موجة من السخرية على مواقع


(رويترز) -

 

أخطأت وزارة الخارجية الأمريكية فذكرت أن سنغافورة جزء من ماليزيا المجاورة في مذكرة أصدرتها تتعلق بالقمة التي عقدت اليوم الثلاثاء بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة ونشرتها على موقعها الالكتروني مما أثار تعليقات تهكمية على مواقع التواصل الاجتماعي.



واجتمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون اليوم الثلاثاء في أول قمة على الإطلاق بين البلدين في فندق في سنغافورة المدينة الدولة.



وجاء الخطأ في نص إفادة أدلى بها وزير الخارجية مايك بومبيو أمس الاثنين أوردت المكان بانه في فندق "جيه.دبليو ماريوت في سنغافورة بماليزيا". وصحح الموقع الخطأ فيما بعد بحذف ماليزيا.






وقال مستخدم لموقع تويتر "حسنا، وزارة الخارجية الأمريكية ما زالت تتصور أن سنغافورة في ماليزيا".



وكانت جزيرة سنغافورة ذات يوم جزءا من ماليزيا لكنهما انفصلا في عام 1965 مما تسبب في اضطراب التعاملات الدبلوماسية والتجارية لسنوات.



وكتب مستخدم آخر على تويتر يقول "هل يعتزم ترامب عقد قمة لتسهيل توحيد ماليزيا-سنغافورة في وقت قريب؟"

ونشرت صحيفة ذا ستار الماليزية الخطأ في تدوينة على صفحتها على موقع فيسبوك تحت عنوان يقول "كيف تغضب السنغافوريين والماليزيين في وقت واحد".


وعلق أحد مستخدمي فيسبوك على التدوينة التي اجتذبت نحو 300 تعليق يقول "على الولايات المتحدة العودة للمدرسة".





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
طائرتان إف-22 شبح أمريكيتان تحاكيان اشتباكات مع طائرتين إف-35 نرويجيتين..فيديو
22 قتيلا على الأقل وخشية من ’مأساة فادحة’ بعد انهيار جسر جنوى..فيديو
اردوغان يعلن أن تركيا ’ستقاطع’ الأجهزة الإلكترونية الأميركية
إيران تكشف عن صاروخ من الجيل الجديد
قائد شرطة سابق يزعم أنه لعب دورا في هجوم بطائرات دون طيار بفنزويلا
السعودية تطرد السفير الكندي وأوتاوا تؤكد تمسكها بالدفاع عن الحقوق
اليابان تحيي الذكرى السنوية ال73 لقصف هيروشيما بقنبلة ذرية
فيديو يظهر صحفيا يابانيا مخطوفا في سوريا وهو يطلب المساعدة
بالفيديو محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي بطائرات مُسيرة
نقابيون يمنعون دخول أية بذرة من الكيان الصهيوني إلى التراب التونسي