أضيف في 26 يوليوز 2018 الساعة 22:59


جهة بني ملال- خنيفرة.. التوقيع على ثلاث اتفاقيات شراكة لتأهيل القطاع السياحي بقيمة مالية تفوق 250 مليون درهم


أزيلال/26 يوليوز 2018 (ومع) تم أمس الأربعاء بمدينة أزيلال، التوقيع على ثلاثة اتفاقيات شراكة تهم تمويل وتنفيذ بعض المشاريع المتعلقة بالقطاع السياحي المدرجة في إطار برنامج التنمية الجهوية لجهة بني ملال- خنيفرة 2018-2022، بتكلفة مالية تفوق قيمتها 250 مليون درهم، وذلك على هامش افتتاح المعرض الجهوي الأول للاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وتهم الاتفاقية الأولى، التي وقعها وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيد محمد ساجد، ورئيس مجلس جهة بني ملال-خنيفرة السيد إبراهيم مجاهد، والمدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية، تنمية المدارات السياحية بمختلف أقاليم الجهة، بتكلفة مالية تقدر بـ 5ر198 مليون درهم.

وتشمل هذه المدارات السياحية، المدار السياحي "التحليق حول القمم" بإقليم بني ملال، والمدار السياحي "المضايق، الوديان، البحيرات، والشلالات" بإقليم أزيلال، والمدار السياحي "خرير مياه أم الربيع" بإقليم خنيفرة، والمدار السياحي "السياحة والثقافة" بإقليم خريبكة، والمدار السياحي "الفلاحة الإيكولوجية " بإقليم الفقيه بنصالح.

وتتمحور أهداف الاتفاقية في تطوير التنشيط والترفيه وتهيئة وإعادة تأهيل المواقع السياحية والبنيات التحتية السياحية وتعزيز التشوير والإعلام السياحي.

وتهم اتفاقية الشراكة الثانية، التي وقعها وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي وعامل إقليم أزيلال السيد محمد عطفاوي بصفته رئيسا لللجنة الإقليمية لمبادرة التنمية البشرية ورئيس مجلس الجهة ورئيسة المجلس الجماعي لأزيلال، وكذا عامل إقليم خريبكة السيد عبد اللطيف شذالي بالنيابة عن والي الجهة السيد محمد دردوري، إحداث أرضية للخدمات اللوجستيكية لتثمين وترويج وتسويق المنتوجات المجالية بالجهة، يتم بناؤها على مساحة تقدر بثلاثة هكتارات، بتكلفة مالية إجمالية تقدر بـ 48 مليون درهم.






وتتعلق الاتفاقية الثالثة، التي وقعها وزير السياحة وعامل إقليم أزيلال ورئيسي الجهة والمجلس الجماعي لتبانت، بإعادة تأهيل وفتح مركز تكوين المهن الجبلية (المرشدين الجبليين) بإقليم أزيلال، بقيمة إجمالية تقدر بـ 8 ملايين درهم، بمساهمة وزارتي السياحة والداخلية بـ 4ر1 مليون درهم لكل منهما. ويسعى المعرض الجهوي، الذي تنظمه جهة بني ملال-خنيفرة بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي على مدى خمسة أيام تحت شعار "الاقتصاد الاجتماعي والتضامني دعامة أساسية للتنمية الجهوية المستدامة" بمشاركة 160 عارض وعارضة، إلى إنعاش ودعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، عبر التقليص من العجز الاجتماعي وتوفير فرص الدخل الفردي- الذاتي وتعزيز روح التضامن.

وأوضح المنظمون أن هذا المعرض، الذي أعطى انطلاقته السيد محمد ساجد، يشكل فرصة لهؤلاء العارضين الذين يمثلون التعاونيات والجمعيات والاتحادات والتعاضديات والمقاولات الاجتماعية، للتعريف وتسويق منتوجاتهم من جهة، والتحسيس بأهمية الاقتصاد الاجتماعي وانعكاساته الإيجابية في إطار العمل الجماعي والجمعوي من جهة أخرى، وذلك من أجل تنمية جهوية ومستدامة شاملة ومندمجة.

ويتضمن برنامج المعرض، الذي يقام على مساحة تقدر بـ 3 آلاف متر مربع، عرض المنتوجات الفلاحية المجالية بالجهة، ومنتجات الصناعة التقليدية والخدمات، علاوة على تنظيم ورشات تكوينية لفائدة القطاع التعاوني والجمعوي.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الأسهم الأمريكية تتراجع بفعل هزة العملة التركية
نشطاء يدعون لمقاطعة السلع الأمريكية تضامنا مع تركيا
المغاربة يحطمون رقما قياسيا في استهلاك الكهرباء خلال شهر غشت
تسويات أهم منازعات الدولة في العدد الجديد من مجلة ’المالية’
ارتفاع الدرهم بـ 0,06 في المائة مقابل الأورو واستقرار قيمته أمام الدولار
الاحتفاء بموسم فاكهة الصبار بجماعة اصبويا بسيدي إفني
المغاربة يائسون من إيجاد عمل(تقرير المندوبية السامية للتخطيط)
بلاغ هام يهم مالكي العربات التي يفوق وزنها أو وزنها مع الحمولة المجرورة تسعة أطنان
رصد أزيد من 9700 ورقة مزورة بقيمة 1,5 مليون درهم (بنك المغرب)
الحشرة القرمزية تهدد آلاف هكتارات ’الهندية’ تجر أخنوش للمساءلة