أضيف في 28 يوليوز 2018 الساعة 20:18


قصيدة شعرية وتهنئة الشاعر زوعيف بمناسبة عيد العرش العلوي المجيد


الشاعر لمفضل زوعيف

بسم الله الرحمان الرحيم

 

   الفقيه بن صالح في يوم الجمعة 10 ذو القعدة 1439 الموافق لـ 27/07/2018

 

 

الموضوع: تهنئة مولانا أمير المؤمنين بمناسبة عيد العرش العلوي المجيد.

 

سلام تام بوجود مولانا الإمام المحفوظ بعناية الله تعالى.

بمناسبة الذكرى التاسعة عشر لتربع صاحب الجلالة والمهابة،  أمير المؤمنين  سيدي محمد بن الحسن بن محمد الخامس على عرش أسلافه الغر الميامين الكرام، فإنه يطيب لي ويشرفني غاية النبل والشرف والفخر والاعتزاز، أن أساهم كمواطن غيور على دينه ووطنه ومعتز بملكيته المتجذرة  في قلوبنا والراسخة في مشاعرنا ووجداننا، في هذه الذكرى الغراء بما جادت به قريحتي وطاف بوجداني وغور مشاعري من شعر عذب فرات يليق بمقامكم المبجل الأسمى؛ وإليكم سيدي ومولاي القصيدة تحت عنوان ملكنا الشهم المفدى:

فثق بشعبك شرفا وحبا يا ملكنا المفدى!      

                               وزده دعما من عطفك، ورضاك جهدا فجهدا!...

فدمت للعلم والفن، ودام العلم والفن لك       

                                فأنت للعلم والفن، أيضا يا ما أجملك !

وبطول العمر والنصر سيدي ومولاي الله لك أدعو

                               ولطالما اشتقنا وسعدنا، بطلعة مولد السعد !

  ولي العهد الجليل الحسن الثالث بن محمد

                              نبراس القدوة المثلى لجيله ولكل الشباب !...

فليحفظ الله كل الأمراء والأميرات، سرا وجهرا

                                وليدم الله عز ملك المغرب، القائد الشهم المفدى !

فكلما مر موكبك المهيب بدرب أو قرية ترانــــــــــا

                               فرادى وجماعات، نتلهف فرحا وشوقــا، حبا لرؤيـاك !

 

فشعبك كلمـــــا دعوته لفعل شـــيء

                             أجاب طوعــــــا ، ولبى فورا نـــــــــداك !

 وإن حبك دوما، لفي الحجى والقلب والفؤاد

                             فلتحيا لنا عزيزا منعما ، يا رائد البلاد !...

وليدم الله شبـــــابك في أعيننا غضــا !

                             وعرشك في قلوبنا حيا بقطرات نداك !...

فسر بشعبك هكذا دوما ، على درب الإصلاح والتشييد والبنا!...

                           تسمو نفسك في الحياة وترقى إلى العلا، فتحظى من الله بالرضا

ولتحيا لنا الصحراء مغربية ، عربية إسلامية دوما موحدة

                              تحت ظل سيادة المملكة المغربية، العلوية الشريفة

 يا وجه الملاحة والسماحة والبشر والرضا

                                           وإشراقة  شمس آذار في الصباح الناعم

أنت أيها الملك الأعز كعبير النَّوْرِ والورد المشبع بالندى

                                        وكالنسيم العليل لشفاء النفوس وتضميد الجراح

أيها الملك الفذ الرحب الصدر، الطيب القلب

                                           أنت دوما بالجود والكرم مشع معطاء !

فأنت أيها الملك الحليم، الأحب الأعز، على قلوبنا

                           إذا السعادة لاحظتك عيونها، نم فالمخاوف كلهن آمان

وأنت فينا خير ملك شهدت به أطياف الشعب كله

                   فلله ذرك من ملك جاد الله به، على شعب طيب الأعراق جم الفخر

مولانا وإمامنا وقائدنا، لقد شرفك الله وآثرك علينا

                           وآتاك ملكا وعلما وحكمة، لتحكم البلاد والعباد وترعانا

 

        وبالمناسبة أيضا ، وكما لا يغيب عن ذهننا أن نقدر ونجل ونعظم  وننوه بما أسداه جلالة الملك المعظم الحسن الثاني طيب الله ثراه للوطن من معالم ومنجزات ومزايا عبقريات حسان. ونلخص هذا في بعض الأبيات الشعرية التي جادت بها قريحتي في حقه:

نم مرتاح البال يا حسن وخير الملوك

                                   فصيتك ما يزال متداولا بين الناس في كل مكان

فلقد تركت فينا ملكا فذا حصيف الرأي

                                   والتدبير جم التقى، شهم الخطى، ذاك الشجاع المقدام
خلدت في سجل التاريخ أعمالا جليلة رائعات حسان

                                   فهذه السدود المَلْآ بالمياه، لأعظم منفعة تركتها للبلاد

فآثارك يا حسن ما تزال شاهدة، على حبك الصادق لهذا الوطن

        فلئن رحلت عنا، فستبقى محاسن أعمالك المثلى راسخة في الأذهان عبر الزمان 

وذاك كما يقول الشاعر:

تلك آثارنا تدل علينا

                   فانظروا من بعدنا إلى الآثار !

فاللهم ارحم الملك الحسن الثاني سليل

                                   خير الورى، ذاك الشهم المقدام الأبي

وارحم اللهم بطل العروبة والإسلام محمد

                                   الخامس رمز الفدى وسبط النبي الرسول محمد.

فلتطمئن روحك الغالية عندنـــــــــا

                                يا رمز التقدم والإصلاح والتشييد والبنا

ولتطب نفسك المؤمنة بالله، نعيما

                               في جنة الخلد يا مبدع المسيرة الخضراء المظفرة

ويا واصل الرحم بأهلك في الصحراء

                                وموحد البلاد والعباد موطنا

كنت قدوتنا في لملمة الشمل، وداعيا

                                إلى المحبة والتسامح والسلم والوئام

فلقد كنت محبا للعلم والعلماء، وفاتحا

                                لرحاب العلم بإحيائك الدروس الحسنية في كل رمضان

فأنعم وأكرم وأعظم بها من سنة

                               عم صداها كل الأمم والأقطار

وهذه المعالم والمنجزات الشامخات الكبرى في كل ناحية بهذا الوطن

                        لخير دليل وشاهد على إسهاماتك العظمى في بناء المغرب الجديد

وهذا ابنك الأبر والقدوة المثلى ما يزال

                               سائرا على النهج ومتمسكا بشرائع الخالق الديان

يحمي حمى الدين والأوطان ويعلي شأن

                               روافد البلاد ويذود عن قواعد الإسلام

حلت علينا ذكرى عيد العرش

                               العلوي المجيد، وهلت بالأفراح والمسرات

وأشرقت أنوار فجرها الضاحك

                                الباسم في كل أرجاء الوطن

إنها الفرحة الكبرى بعيد النصر والمجد

                                والشرف وتحقيق الاستقلال الذاتي

عاش الملك رافع الرأس ليبقى المغرب

                               كيانا حيا قويا بين كل الشعوب

أقبل عيد العرش السعيد علينا                 

                               بالبشر والأفراح والمسرات والساعات الجميلة

إنه يوم الجلاء والنصر وتخليد الذكرى              

                                ذكرى عيد العرش العلوي المجيدة

افرح يا مغرب بالأيام السعيدة                   

                               ملكنا محمد السادس خصاله حميدة

دور ملكنا في العالم دور ريادي                 

                                هو تحقيق السلم والسلام، والأمن الغذائي

فحتى الطيور فيه قد ثملت وانشرحت          

                                 أفئدتها غبطة وحبورا، بعيد العرش المجيد

بين خمائل الأشجار والأزهار والورد الجميل        

                               وهي ترتل أناشيد عيد العرش المجيد

فهنيئا لكل من تملى بطلعة وجهك الأغر البشوش  

                               وطوبى لمن قبل يدك بحرارة وشوق وصفاء ! ؟

فشعبك الباسل المغوار دوما بحمي حماك ويمشي وراك

                               وإن ينصركم الله فلا غالب لكم، وما النصر إلا من عند الله

فأنت يا مولاي السعد وأنت الأمل كله

                               وأنت الرجاء وأنت المنى والمبتغى 

        مع خاص الدعاء وأجمل الأماني والمتمنيات لكم سيدي أعزكم الله تعالى، ولأسرتكم العلوية النبيلة الشريفة، بموفور الصحة والسعادة والعافية والهناء، وبالمجد والسؤدد ورغيد العيش الكريم .

إنها تلكم بحق كلمات طيبة وزخات شعرية مؤثرة من نبض الفؤاد في حق ملك البلاد.

 من خادمكم الأرضى المطيع الأستاذ: زوعيف لمفضل من زاوية تاخصايت إقليم الفقيه بن صالح رقم الهاتف المحمول : 0673797498   -    رقم البطاقة الوطنية I47860

والسلام على المقام الأسمى الأرفع المحفوظ بعناية الله تعالى، وبكلمة شعبية طيبة:

"الله يبارك في عمر سيدي عاش الملك"

 

الإمضاء: لمفضل زوعيف : الفقيه بن صالح





 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
هل قتلتَ جمال خاشُقجي أم قتلكَ؟
من يحب الدولة أكثر؟
رأسمالنا البشري ليس في حالة مريحة..
هل تبخر –من جديد- حلم ارتقاء دمنات الى عمالة...؟؟؟
محامي يضع ’استفسار المدير الاقليمي للتعليم بأزيلال’ في ميزان القانون والحريات
الطّريق الأسفلتي أو الذّهب الأزرق
الكتب المدرسية أداة تربوية وتعليمة يجب أن تكون في متناول الجميع!!!
أستاذي الذي رحل ...
نسيان
تخليد مئوية التخييم عبر ترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني