أضيف في 18 أكتوبر 2018 الساعة 15:00


جميع المصالح الوزارية ستنكب على تنزيل الآليات الضرورية لمواكبة تعبئة مليون هكتار إضافية من الأراضي الفلاحية في أفق فتح إمكانيات أكبر للاستثمار في العالم القروي(وزير)


مراكش/18 أكتوبر 2018/ومع/ قال وزير الفلاحة والصيد البحـري والتنمية القروية والمياه والغابات ، السيد عزيز أخنوش ، اليوم الخميس بمراكش، إن جميع المصالح الوزارية المختصة ستنكب على العمل على تنزيل الآليات الضرورية لمواكبة نداء صاحب الجلالة من أجل تعبئة مليون هكتار إضافية من الأراضي الفلاحية، وذلك في أفق فتح إمكانيات أكبر للاستثمار في العالم القروي.


وأوضح في كلمة خلال لقاء مع مهنيي القطاع الفلاحي ، أن هذا الأمر سيتم من خلال حصر الأراضي الممكن تعبئتها وتحديد إمكانياتها ، وتحديد نوعية الزراعات التي يمكن أن تشملها ومدى ملاءمتها للمناطق المتواجدة بها مع دراسة طرق وكيفية تمويل ومصاحبة المشاريع التي يمكن أن تقام عليها.



وشدد على أن دعوة صاحب الجلالة في خطابه أمام البرلمان تعد دليلا على ضرورة فتح إمكانيات أكبر للاستثمار في العالم القروي واستقطاب فئات جديدة خاصة ضمن الشباب.



ودعا السيد أخنوش في هذا الصدد ، إلى تقوية إمكانيات الفلاحين بمواصلة تحفيزهم على الانخراط في تنظيمات مهنية وتعاونيات، وتمكينهم من التكوين والتفكير في نماذج مبدعة وخلاقة كحاضنات المقاولات وتشجيع المقاولات الناشئة خدمة للعالم القروي.






وسعيا لتهيئ الظروف التي من شأنها أن تسهم في انبثاق وتقوية طبقة وسطى فلاحية ، يقول الوزير، "نحن مطالبون أيضا بصياغة حلول فعالة لعدد من التحديات والإشكاليات، المرتبطة بتنظيم الأسواق والشفافية في عملية التسويق ودعم المكاسب المحققة في القطاع ".


واستطرد قائلا "إننا مطالبون اليوم بالتفكير بشكل جماعي ومع مختلف المتدخلين في القطاع بتقديم خطوات واضحة وفعالة، تجيب عن إشكاليات التشغيل وتحسين دخل ساكنة العالم القروي وخلق توازن سوسيو-اقتصادي بالقرى والبوادي خصوصا لدى فئة الشباب".



وأكد ، في ذات السياق ، على أن الفلاحة بالمغرب والتي تشغل 40 في المائة من الساكنة النشيطة ، ستبقى في صلب الاهتمام ، وسيترسخ دورها كرافعة أساسية لتحقيق التنمية وآلية لتحسين ظروف العيش والاستقرار بالبادية، وكخزان لتوفير فرص الشغل.



يشار إلى أن هذا اللقاء يأتي مباشرة بعد الخطاب الملكي بمناسبة الدخول البرلماني الجديد، والذي خصص من خلاله صاحب الجلالة الملك محمد السادس حيزا هاما للقطاع الفلاحي وسبل تطويره وإعطائه نفسا جديدا، يعزز مكتسبات الماضي والحاضر، ويجيب عن انتظارات الغد.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
حكومة العثماني مستمرة في مسلسل الاقتراض من المؤسسات الدولية رغم التحذيرات
طول آجال أداء مستحقات المقاولات يؤثر سلبا على تنافسية الاقتصاد الوطني وعلى مناخ الأعمال بالمملكة (لقاء)
26 مليارا و700 مليون سنتيم مجموع المساعدات المالية الأجنبية التي ضخت في الحسابات البنكية للجمعيات المغربية بين يناير و أكتوبر
الرصيد الوطني للسدود الكبرى يناهز 144 سدا وحوالي 13 سدا كبيرا و1000 سد صغير وسد تلي ستشمل جميع جهات المملكة.
وضعية سوق الشغل : إحداث 122 ألف منصب شغل خلال الفصل الثالث من سنة 2018
تقديم خريطة الهشاشة وتأقلم الفلاحين الصغار مع التغيرات المناخية
أرباب الشاحنات المضربين يَحظرون ناقلي الأعلاف على الطرقات ما ينذر بأزمة في قطاع اللحوم
خطير..الحكومة تتجه نحو اقتطاع أزيد من 44 مليار درهم من أجور موظفي الدولة وأجراء القطاع الخاص في 2019
برمجة 650 ألف هكتار لزراعة الحبوب الخريفية بجهة بني ملال خنيفرة (المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتادلة)
جمعية مربي الدواجن تطالب وزارة الداخلية بالتدخل لوقف عملية إتلاف ملايين كتاكيت اليوم الأول