أضيف في 24 يناير 2019 الساعة 00:09


حماية الشباب من التطرف يقتضي التصدي لإيديولوجيات إشاعة الكراهية ورفض الآخر (لقاء)


الدار البيضاء /23 يناير 2019/ومع/ اعتبر مشاركون في لقاء عقد اليوم الأربعاء بالدار البيضاء حول موضوع "الوقاية من التطرف في أوساط الشباب"، أن حماية الشباب من التطرف يقتضي التصدي لانتشار الإيديولوجيات المتعلقة بإشاعة الكراهية ورفض الآخر.

وتم التأكيد خلال هذا اللقاء المنظم بمبادرة من جمعية (ماروك بلورييل) في إطار الفضاء الحوار (كافي يوليتيس)، على ضرورة القيام بمبادرات تستهدف الشباب بغية تطوير الحس النقدي لديهم لتجنيبهم الأفكار المتطرفة، التي تهدد المجتمعات المعاصرة على المستوى العالمي، وتهم كل الأديان.

وفي هذا الصدد أبرز مسؤول العلوم الإنسانية والاجتماعية بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسيكو) بالرباط السيد فينيت شانتلانغسي، أن مواجهة التطرف العنيف يقتضي التركيز على الادماج الاجتماعي، مع العمل على كل المستويات الاجتماعية والثقافية والفكرية بغرض تعزيز عملية إدماج هذه الفئة.

وبخصوص عوامل التطرف، أكد أن "عنف الإقصاء" الذي له طابع اقتصادي واجتماعي وثقافي، هو الذي يجعل الشباب يميلون إلى أشكال احتجاجية عنيفة.

ولهذا السبب تحديدا، يضيف شانتلانغسي، فإن منظمة اليونيسكو تؤكد على أهمية التركيز على التربية والعلوم والثقافة باعتبارها رافعات للوقاية من التطرف العنيف على المدى الطويل.






وقال في هذا الصدد "لدينا برنامج لتفعيل الرافعات المتعلقة بالتربية والعلوم والثقافة على مستوى المغرب، وذلك بتعاون مع عالمي الجامعة والفن، من أجل تشجيع الشباب على التحلي بالفكر النقدي والتحليلي، حينما يتعلق الأمر بمناقشة قضايا اجتماعية".

ومن جانبه شدد الباحث عبد الله الشريف الوزاني على الأهمية الكبيرة التي يكتسيها هذا اللقاء حول التطرف، لأنه يركز على إعادة النظر في الشق المتعلق بالثقافة التي تشكل أساس التطرف، حتى يتأتى رسم مسارات للتفكير، علاوة على تحسيس الشباب على عدم السقوط في التطرف العنيف.

وقال في هذا السياق "إن التطرف، لا لون له، ولا لغة، ولا مرجعية دينية له، ويمكن أن يكون سياسيا، اقتصاديا، إثنيا، أو لسانيا .. إنه آفة موجودة منذ قدم الزمان، حيث يتخذ أشكالا متعددة حسب الظروف".

وحسب السيد الوزاني، فإن الأمر يتعلق بقضية تهم كل المجتمع خاصة الأسر والمدرسة، وهيئات الوساطة، وهو ما يتطلب تعبئة جماعية من أجل اقتلاع جذور التطرف، الذي يهدد استقرار المجتمعات .





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الحوار بين الأديان.. الاستثناء المغربي يبعث على الاطمئنان في عالم تسوده الصراعات (صحيفة كندية)
تلميذات من إيطاليا في زيارة لثانوية واويزغت التأهيلية..صور
أمير المؤمنين يعطي تعليماته السامية لوزير الداخلية قصد تنظيم انتخابات الهيئات التمثيلية للجماعات اليهودية المغربية (بلاغ)
مسلمو الدنمارك يحتشدون في مسيرة نصرة للقرآن الكريم
لا تنمية ولا تقدم بدون محاربة التمييز العنصري وترسيخ المساواة ( لقاء )
أزيد من 100 شاب من مغاربة العالم يحتفون ب’المغرب المتعدد، أرض التسامح والعيش المشترك’ انطلاقا من قرية فم الجمعة إقليم أزيلال (تغطية شاملة بالفيديو)‎
أزيد من 100 شاب من مغاربة العالم يحتفون ب’المغرب المتعدد، أرض التسامح والعيش المشترك’ انطلاقا من قرية فم الجمعة إقليم أزيلال (تغطية شاملة بالفيديو)‎
شوقي يؤكد أن بلدة فم الجمعة إقليم أزيلال كانت ولا تزال ملتقى للثقافات والحضارات وأرض العيش المشترك..فيديو
عامل إقليم أزيلال يدعو شباب مغاربة العالم إلى زيارة إقليم أزيلال للوقوف على الأوراش المفتوحة والاستمتاع بجمال طبيعته
Foum JEMAA, Province d’Azilal. 2 ème Edition de l’Université de printemps : le Maroc, terre du vivre ensemble.