أضيف في 4 فبراير 2019 الساعة 12:07


مغربي شغوف بالرياضات البحرية يخوض تحدي تحطيم رقم قياسي عالمي بعبور خليج تايلاند على متن قارب شراعي


(ادريس حيداس)

بانكوك 04 فبراير 2019 (ومع) يستعد ياسين درقاوي، المغربي الشغوف بالرياضات البحرية، لخوض تحدي تحقيق إنجاز عالمي بعبور خليج تايلاند على متن قارب شراعي صغير (ليزر أولمبي) تحت العلم الوطني. ويتعلق هذا التحدي الهائل بالإبحار بشكل فردي وبالإعتماد على القوة البدنية والذراعين للتجديف لمدة ستة أو سبعة أيام بدون إنقطاع ودون مساعدة لقطع مسافة تزيد على 496 ميلا (أزيد من 800 كيلومتر) في خليج تايلاند.

ويتسم هذا الإختبار بالصعوبة البالغة بالنظر إلى خصائص القارب "الليزر الأولمبي"، وهو مركب صغير يبلغ طوله فقط 4,23 متر ويزن 60 كلغ وبه شراع واحد من 7 متر مربع.

ويقول درقاوي، الذي يستعد لتحقيق هذا الإنجاز غير المسبوق منذ شهرين في المنتجع السياحي الشهير " فوكيت " بجنوب تايلاند ، انه بمجرد أن تكون على متن هذا النوع من القوارب، تجد نفسك معرض لعدة عوامل من بينها الأمواج العاتية والرياح والشمس، وتزداد الصعوبة حينما تكون في أعالي البحر ،إذ لاتتوفر على مكان للإحتماء وإنما فقط مكان يجلس فيه موجه القارب.

وأوضح المغامر المغربي أنه خلال عبور خليج تايلاند ،يجب أن تعتمد على نفسك لأزيد من 200 كيلومتر ،إذ لا وجود لمساعدة ولا لإمدادات ولا لراحة خلال ستة أو سبعة أيام ، وكل ما هو متاح هو جهاز تعقب لتحديد المواقع " جي بي اس" ، يمكن من تتبع موقع القارب مع إمكانية إطلاق إنذار بالخطر في حالة الطوارىء.

وأضاف أن الأمر يتعلق بأن تبقى محترسا ويقظا ذهنيا، وتحسن التعامل مع العديد من العوامل (رياح ،تيارات) مع العيش في ذعر خشية أن يصدمك قارب صيد أو سفينة ضخمة وخاصة أثناء الليل، مشيرا إلى أن ذلك يصبح تحديا كبيرا مع مرور الأيام خاصة مع نقص في النوم . وأخذا بالاعتبار ضيق المساحة في القارب الصغير والذي لا يستوعب خزن وحفظ الأغذية، فان الغذاء خلال العبور محصور في بعض الفواكه الجافة وزيت الزيتون والدهون والنباتات المحلية المجففة الغنية بالبروتين. أما بالنسبة لمياه الشرب فان جهاز تحلية مياه البحر المثبت في القارب يمكنك من الحصول على خمس لترات من الماء في اليوم .






وليست هذه أول محاولة للمغامر المغربي الشاب لتحطيم الرقم القياسي في هذا النوع من الرياضة ،الذي يوجد في حوزة الكرواتي ب496 ميل في البحر المتوسط،فمند أربع سنوات قام بمحاولة لتحقيق إنجاز عالمي في بحر أندمان مقابل ساحل تايلاند ، غير أنه بعذ 77 ساعة من الإبحار توقف وتخلى عن السباق بسبب الاصابة بعد أن قطع نحو 212 ميلا بحريا.

ومنذ طفولته، كان ياسين درقاوي ( 40 عاما) على اتصال دائم مع البحر، بحيث كان يمارس عدة رياضات بحرية قبل أن يغادر المغرب في عام 2011 للاقامة في تايلاند. وقد مكنه عمله كمكلف بالتسويق والبيع لدى شركة للقوارب السريعة في مدينة بوكيت من أن يعيش هوايته الفعلية وهو يقضي وقتا كبيرا في عرض البحر.

وبخصوص التحضير لمغامرته في البحر، يحرص الشاب المغربي على الموازنة بين ما هو معنوي وبدني، ويقول إن التحضير المعنوي يعد جد هام، وأنه إذا كان هناك نقص في هذا الجانب فذلك سيؤثر لا محالة على الجانب البدني مهما كان مستواه، مشيرا الى أنه الى جانب التدريب البدني الكثيف يقوم أيضا بتمارين التأمل وأن ثقافة البلد تساعد كثيرا على ذلك .

ويتطلب سباق الليزر الأولمبي جهودا بدنية كبيرة بحيث يتعين الاستفادة جيدا من الرياح ومن التيارات بالتحكم في القارب بواسطة قوة الذراعين والجسد، وهو يشبه الى حد ما سباق الألواح الشراعية .

وقال الشاب درقاوي " أنا سعيد جدا لخوض هذا التحدي تحت الراية المغربية ،والتعريف بالمغرب في هذا السباق في مكان بعيد حيث الرياضات البحرية لها شعبية لدى التايلانديين وملايين السياح الذين يتقاطرون على هذا المنتجع السياحي بمملكة سيام".

وسيتم اعتماد الانجاز العالمي لعبور الليزر الأولمبي من قبل " أوفيسيال وورلد روكور" ،وهو هيئة دولية تصدق على مثل هذا الأداء.

ويعتزم ياسين درقاوي الانطلاق في محاولة تحقيق رقم قياسي عالمي من شاطىء يقع في هوا-هين، وهو منتجع سياحي في إقليم كرابي بجنوب تايلاند. وفي انتظار إعطاء شارة الانطلاقة ،يأمل في أن تكون الظروف المناخية مواتية ،واستكمال الحصول على دعم الجهات الراعية لهذا الإنجاز غير المسبوق تحت الراية المغربية.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الحوار بين الأديان.. الاستثناء المغربي يبعث على الاطمئنان في عالم تسوده الصراعات (صحيفة كندية)
تلميذات من إيطاليا في زيارة لثانوية واويزغت التأهيلية..صور
أمير المؤمنين يعطي تعليماته السامية لوزير الداخلية قصد تنظيم انتخابات الهيئات التمثيلية للجماعات اليهودية المغربية (بلاغ)
مسلمو الدنمارك يحتشدون في مسيرة نصرة للقرآن الكريم
لا تنمية ولا تقدم بدون محاربة التمييز العنصري وترسيخ المساواة ( لقاء )
أزيد من 100 شاب من مغاربة العالم يحتفون ب’المغرب المتعدد، أرض التسامح والعيش المشترك’ انطلاقا من قرية فم الجمعة إقليم أزيلال (تغطية شاملة بالفيديو)‎
أزيد من 100 شاب من مغاربة العالم يحتفون ب’المغرب المتعدد، أرض التسامح والعيش المشترك’ انطلاقا من قرية فم الجمعة إقليم أزيلال (تغطية شاملة بالفيديو)‎
شوقي يؤكد أن بلدة فم الجمعة إقليم أزيلال كانت ولا تزال ملتقى للثقافات والحضارات وأرض العيش المشترك..فيديو
عامل إقليم أزيلال يدعو شباب مغاربة العالم إلى زيارة إقليم أزيلال للوقوف على الأوراش المفتوحة والاستمتاع بجمال طبيعته
Foum JEMAA, Province d’Azilal. 2 ème Edition de l’Université de printemps : le Maroc, terre du vivre ensemble.