أضيف في 10 فبراير 2019 الساعة 20:55


’من أجل مقاربة حمائية لضحايا الاتجار في البشر’ محور يوم تكويني ببني ملال


بني ملال/10 فبراير 2019/ومع/ نظمت ودادية موظفي العدل ببني ملال، بشراكة مع "الجمعية الأمريكية للمحامين والقضاة/فرع المغرب"، أمس السبت، يوما تكوينيا حول موضوع "الاتجار بالبشر"، تحت عنوان "من أجل مقاربة حمائية للضحية".

وتناول هذا اليوم التكويني لفائدة جمعيات المجتمع المدني بمدينة بني ملال، الإطار القانوني والمفاهيمي الوطني والدولي لهذه الظاهرة، وتحديد هوية ضحايا الاتجار بالبشر وحمايتهم، إضافة إلى ورشات تطبيقية همت مجموعات عمل حول التمييز بين الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، وتمارين محاكاة لمؤشرات تحديد هوية ضحايا الاتجار بالبشر.

وقال نائب مدير مكتب الجمعية الأمريكية للمحامين والقضاة/فرع المغرب، يوسف الفلاح، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا اليوم التكويني سعى إلى تسليط الضوء على ظاهرة الاتجار في البشر من خلال القانون المتعلق بمكافحة الاتجار بالبشر الذي تبناه المغرب سنة 2016، وكذا الاتفاقيات الدولية ذات الصلة، خاصة برتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص، وخاصة النساء والأطفال، المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية.

وأضاف أن هذا اللقاء، الذي يندرج في إطار برنامج يتضمن دورات تكوينية لفائدة القضاة ووكلاء الملك التابعين للنيابة العامة والمحامين، يهدف إلى التحسيس بخطورة هذه الظاهرة، ودور القانون في توفير الحماية القانونية اللازمة لفائدة الضحايا في إطار مقاربة وقائية، والحماية والرعاية الصحية والدعم النفسي والاجتماعي لفائدة هؤلاء الضحايا وتقديم المساعدة القانونية اللازمة لهم، وتيسير سبل اندماجهم في الحياة الاجتماعية.






وتناولت العروض المقدمة خلال هذا اليوم الدراسي، الذي شارك فيه عدد من ذوي الاختصاص، خصوصيات الظاهرة في العالم القروي باعتباره مرتعا خصبا للاستقطاب لعمليات الاتجار بالبشر، من خلال الاتجار في الذمم والفقر، والهجرة السرية، واستغلال الخادمات، والتهجير، مؤكدة على أهمية تحسيس الشباب ومنظمات المجتمع المدني للوقوف في وجه هذه الظاهرة الخطيرة التي تهدد تماسك المجتمع وأمنه الاجتماعي والإنساني والتنموي.

يشار إلى أن الجمعية الأمريكية للمحامين والقضاة هي منظمة غير حكومية وغير ربحية، وأكبر جمعية سوسيو-مهنية في العالم، حيث تضم 400 ألف عضوا مشتركا عبر العالم يعملون في 61 بلد على مستوى آسيا وإفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية ومنطقة الكارييبي، ويتركز نشاط برنامجها الدولي على مستوى مجالات تعزيز حقوق الإنسان وإصلاح العدالة ومحاربة الرشوة.

وكان مكتب الجمعية الأمريكية للمحامين والقضاة/فرع المغرب قد تأسس سنة 2004، وذلك بهدف المساهمة في الجهود التي أطلقتها المملكة المغربية في مجال تعزيز سيادة القانون وإصلاح العدالة. وتتناول المشاريع التي يسهر عليها المكتب بالمغرب مواضيع تخص حقوق الإنسان، والتكوين القانوني والمدني، وحقوق المرأة، وإصلاح العدالة، ومحاربة الرشوة وتطوير المهن ذات الصلة بالقانون.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل : الحكم على مواطن سويسري ب10 سنوات سجنا
المجلس الأعلى للحسابات يصدر المجموعة الرابعة من القرارات الصادرة عن غرفة التأديب المتعلق بالميزانية والشؤون المالية
المجلس الأعلى للحسابات يصدر المجموعة الرابعة من القرارات الصادرة عن غرفة التأديب المتعلق بالميزانية والشؤون المالية
بعد تحقيقات الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، ملفات مؤسسات تعليمية عمومية أمام القضاء
خبراء مغاربة وأجانب يبحثون سبل بلورة إجراءات بديلة لاعتقال الأحداث
إدانة برلماني وأربعة صحافيين مغاربة بالحبس ستة أشهر مع وقف التنفيذ
المجلس الأعلى للحسابات يفحص النشاط المنجمي للمكتب الشريف للفوسفاط
السيد أوجار يبرز الجهود المبذولة من قبل الوزارة للنهوض بالأعمال والخدمات الاجتماعية المقدمة لفائدة القضاة وموظفي العدل
قرابة نصف المغاربة أقروا أنهم واجهوا مشاكل قانونية
اعتقال أربعيني متزوج من سيدتين بوثائق مزورة بجماعة إميندونيت