أضيف في 12 فبراير 2019 الساعة 15:05


ندوة ’مدرسة المواطنة والتربية على القيم’ بأزيلال تدعو المجتمع إلى تحمل مسؤوليته التاريخية في حماية المدرسة والأجيال الصاعدة..فيديو


أطلس سكوب  ـ أزيلال

نظمت المديرية الاقليمية للتعليم بأزيلال بتنسيق مع عمالة إقليم أزيلال، أمس الاثنين 11 فبراير الجاري، بملحقة المديرية الاقليمية، ندوة "مدرسة المواطنة والتربية على القيم بالمؤسسات التعليمية" بحضور الكاتب العام لعمالة إقليم أزيلال، ووكيل الملك ورئيس المنطقة الأمنية بأزيلال، والمدير الاقليمي للتعليم ورئيس المجلس العلمي المحلي، ورؤساء المصالح الخارجية، ومراقبون ومفتشون تربويون وفعاليات تربوية وجمعوية وتلميذات وتلاميذ أعضاء أندية التربية على المواطنة بالمؤسسات التعليمية بالمديرية الاقليمية بأزيلال.

واستهلت ندوة "مدرسة المواطنة والتربية على القيم بالمؤسسات التعليمية" ، بكلمة السيد الكاتب العام لعمالة إقليم أزيلال، نيابة عن السيد العامل الذي كان في مهمة مستعجلة خارج المدينة، وأشار المتحدث خلالها إلى ما حققه المغرب وراكمه في المجال الحقوقي في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة للملك محمد السادس، واستحضر السيد الكاتب العام، الخطب الملكية السامية التي  تؤكد على التربية على القيم، وفق ما أشارت إليه الرسالة الملكية الى المشاركين في الندوة التي نظمها المجلس الاعلى للتعليم 24 ماي  2007،  ومما جاء فيها " إن فعالية منظومتنا التربوية ينبغي أن تقاس، علاوة على نجاعتها في الارتقاء المتواصل بجودة التعليم وتطوير الكفاءات، بمدى قدرتها على تنمية السلوك المدني، وتوطيد ممارسته اليومية، وتهذيب الذوق، وترسيخ الأساليب الراقية للحياة الجماعية لدى الناشئة".


واستحضر السيد "محمد باري" الكاتب العام بعمالة إقليم أزيلال، مضامين الخطاب الملكي لعيد العرش المجيد لسنة 2015، الذي خصص له الملك محمد السادس نصره الله، جزء مهما للتعليم، حيث اعتبر إصلاح التعليم عماد تحقيق التنمية ،ومفتاح الانفتاح والارتقاء الاجتماعي وضمانة لتحصين الفرد والمجتمع من آفة الجهل والفقر ، وأكد جلالته في هذا الخطاب "...ما فتئنا ندعو لإصلاح جوهري لهذا القطاع المصيري، بما يعيد الاعتبار للمدرسة المغربية ويجعلها تقوم بدورها التربوي والتنموي المطلوب وذكر جلالته ،بتكليفه المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي بتقييم تطبيق الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وبلورة منظور استراتيجي شامل لإصلاح المنظومة التربوية ببلادنا ولفهم ما ينبغي أن يكون عليه الإصلاح." (شاهد الكلمة كاملة في شريط الفيديو المرفق)


شاهد بالفيديو
كلمة كل من الكاتب العام والمدير الاقليمي للتعليم ووكيل الملك ورئيس المنطقة الأمنية والمجلس العلمي

 

 

وفي كلمة له بالمناسبة أكد السيد حميد الشكراوي، المدير الاقليمي للتعليم بأزيلال، أن الندوة، سالفة الذكر، تأتي في إطار تنفيذ توصيات الندوة الوطنية المنظمة من طرف الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة يومي الجمعة والسبت 28 و29 دجنبر 2018 بشراكة مع التضامن الجامعي وبتعاون مع جامعة السلطان مولاي سليمان.(رابط ندوة بني ملال من هنا)


وأكد "الشكراوي" أن الندوة أيضا تأتي انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية ، مستحضرا الرسالة الملكية السامة التي وجهها الملك محمد السادس الى المشاركين في الندوة الوطنية المنظمة من طرف المجلس الأعلى للتعليم في موضوع " المدرسة والسلوك المدني"، وأشار المدير الاقليمي للتعليم ، إلى أن ترسيخ القيم وتفعيلها في الواقع، يقتضي أن ينصرف الجهد إلى تحسين شروط ممارسة المواطنة الكاملة على الصعيد العملي، والعمل على النهوض بالسلوك المدني للأفراد، بعد أن يتحمل التربوي وأرباب الأسر ووسائل الاعلام مسؤولياتهم كاملة "غير منقوصة".


وأضاف المدير الاقليمي للتعلم بأزيلال، خلال تدخله إلى أن الندوة كذلك تأتي انسجاما مع الدستور المغربي، الذي نص الفصل 31 منه، على أن رهان النظام التربوي يتجلى أساسا في تكوين المواطن المتشبث بالهوية المغربية والثوابت الوطنية الراسخة.


وأردف "حميد الشكراوي" في معرض حديثه عن دور المؤسسات التعليمية كفضاء للتنشئة الاجتماعية وتثمين سلوك الافراد والجماعات وتأهيلهم للقيام بالوظائف الاساسية في المجتمع وتنمية الجوانب العلائقية والتواصلية بين مختلف مكونات المجتمع على مستوى السلوك والقيم، (أردف)أن الدور محوري وأساسي في التربية على القيم الديموقراطية وترسيخ الانتماء الى الوطن والمواطنة الفاعلة وفضاء لاكتساب السلوك المدني والتشبث بالثوابت والمقدسات الوطنية وتعزيز التسامح والتعايش.(شاهد الفيديو المرفق)



رئيس المجلس العلمي بأزيلال، أشاد في  تدخله، بالدور التربوي الذي يقوم به المجلس في الوسط التعليمي، بتنسيق مع المديرية الاقليمية للتعليم، من أجل تعزيز القيم الانسانية النبيلة التي حظ عليها الاسلام، وتشجيع المواهب الشابة على الابداع والتميز، والمساهمة في تفعيل الأندية التربوية، والارتقاء بالذوق الفني والحس الجمالي للناشئة.


وأشار رئيس المجلس العلمي بأزيلال، أن شرح تعاليم الاسلام السمحة ومحاربة الارهاب، من أولويات المجلس من خلال ندوات تستهدف الشخصيات التلميذية. .(شاهد الفيديو المرفق).

ممثل السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بأزيلال، أشار في  تدخله إلى دور الرأسمال البشري في تنمية المجتمعات، وبناء مجتمع متماسك، يساهم إلى جانب شركائه من أجل تحقيق عدالة مجتمعية.


 وأشار نائب وكيل الملك، إلى دور المؤسسات الأمنية والقضاء في تحقيق استقرار المجتمع ومحاربة الظواهر السلبية التي تزعج وتربك مسيرة التنمية وتشوش على الجيل الصاعد والتصدي لمسببات انحراف القاصرين وتوفير أمن المؤسسات التعليمية، وعبر السيد نائب وكيل الملك، عن أسفه لعدم توفر الوقت الكافي لاستعراض معطيات رقمية تغني الموضوع، وتكشف دور النيابة العامة في مدرسة المواطنة ...(أنظر المداخلة كاملة بالفيديو).


رئيس المنطقة الأمنية بأزيلال، السيد "عبد العزيز زرعة"، في كلمة مختصرة ألقاها خلال الندوة، اعترف بالدور الذي تلعبه المؤسسة الأمنية في الوسط المدرسي، ومساهمتها إلى جانب المدرسين والادارة التربوية في التحسيس والتربية على المواطنة، من خلال الحملات التحسيسية في المؤسسات التعليمية، بعد تأهيل الأطر البشرية المشرفة على تنفيذها، استجابة للتوجيهات الملكية السامية التي تضمنها خطاب ثورة الملك والشعب وعيد الشباب حين خاطب جنابه الشريف فئة الشباب بقوله (أنتم معشر الشباب، تشكلون الثروة الحقيقية للوطن، اعتبارا للدور الذي تنهضون به كفاعلين في سياق التطور الاجتماعي).


وأشار السيد عبد العزيز زرعة، إلى مرتكزات تدخل الأمن الوطني في الوسط المدرسي من خلال تكثيف التدخلات الميدانية لمحاربة الجريمة، والانفتاح المرفقي على مختلف الفعاليات المؤسساتية، والمدنية، والأكاديمية، والإعلامية، بما يضمن تطوير الخدمات الأمنية، وتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطن، وتوطيد الحكامة المندمجة لقضايا الأمن، وفق تصور مشترك بين مختلف المتدخلين وضمن رؤيا شمولية تجمع بين التوعية والتحسيس، والتربية على المواطنة.


وكشف "عبد العزيز زرعة" أن المديرية الوطنية للأمن الوطني منخرطة بقوة في مشروع تربوي متعدد الأضلاع، ومتنوع المواضيع، تعتبر الفضاءات التعليمية مسرحا له، والتلاميذ هم المخاطب فيه، والتربية المواطنة هي أساسه، والاهتمام بالتحسيس بتداعيات الانحراف، والتربية على المواطنة بما تعنيه من تشبع بالحقوق وتحمل للواجبات وتمنيع المتعلمين ضد مواجهة الجريمة الالكترونية. (شاهد الفيديو المرفق)


وشدد متدخلون على أنه يستحيل فصل التربية على المواطنة عن التربية على حقوق الإنسان، بل يمكن الحسم أنهما يشكلان وجهان لعملة واحدة وجب الوعي العميق بأهميتهما لصناعة القرار التربوي الصائب الذي يعيد المكان اللائق إلى وظيفة المدرسة كمؤسسة اجتماعية مركزية في تكوين وتربية وتنشئة الأجيال تربية متكاملة.





ودعا المشاركون في الندوة، جميع المتدخلين في منظومة التربية والتكوين إلى الوقوف إلى جانب المدرسين سعيا من أجل بناء المواطنة الفاعلة والمنصفة ، تضمن الشعور بالانتماء إلى الوطن والانخراط في بنائه وتطويره في إطار تضامن يحقق التماسك الاجتماعي والسلم.


 وعمل المشاركون في ندوة "مدرسة المواطنة "، على ايجاد جواب شاف لسؤال عريض طرحته الندوة في محورها الأول، قدمه السيد "مصطفى عبيد" رئيس مصلحة الشؤون التربوية، ومنسق فقرات الندوة، تحت عنوان " مقاربات ومنهجية ترسيخ التربية على المواطنة والسلوك المدني في  المؤسسات التعليمية" ، و إلى أي حد تساهم المدرسة في التربية على المواطنة؟ وما هي الأسباب الكامنة في تنامي مظاهر سلبية حاطة من السلوك المدني تخدش صورة الفضاء العام؟. وأي مقاربة لترسيخ التربية على المواطنة والسلوك المدني؟ وماهي المنهجية الملائمة لجعل المؤسسات التربوية مشتلا لإنبات السلوك الايجابي لدى النائشة؟ ألا يمكن تبني منهجية مندمجة تشمل مقاربات ذات أبعاد متنوعة لترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني؟


وخصص العرض الثاني لمحور" دور الحياة المدرسية في ترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني في المؤسسات التعليمية".


وطرح المتدخل الاستاذ السيد ايت علا حارس عام بأفورار، تساؤلات من قبيل " كيف يمكن تحويل الحياة المدرسية إلى فضاء للإدماج الاجتماعي عبر الأندية والأنشطة الموازية؟ وكيف السبيل إلى جعل الحياة المدرسية رافعة أساس في ترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني؟(شاهد الفيديو)


وأجمع المتدخلون في  ندوة  "مدرسة المواطنة والتربية على القيم بالمؤسسات التعليمية"  أن بناء مدرسة المواطنة هو مشروع استراتيجي ضخم، يحتاج إلى توسيع المجهودات التي تبذلها الوزارة في العديد من المجالات: كمساهمة أندية التربية على المواطنة والمراكز الإقليمية للوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي وخلايا الإنصات والوساطة والتوجيه بالمؤسسات التعليمية في إطار مشروع متكامل. ولتحقيق فعالية المواطنة ينبغي تكاثف الجهود على مستوى المناهج الدراسية وتجديد المقررات الدراسية وتفعيل الحياة المدرسية .


وأشارت تدخلات أخرى أن المواطنة لاتدرس فقط في المدارس بل يستوجب تحقيقها عبر توفير كل شروط العيش الكريم، وتطهير الاعلام العمومي من برامج هدامة مستنبطة من تجارب دخيلة و"خطيرة"، في مجتمعات غربية تشوش على طفولتنا وتساهم في الفشل الدراسي وتوجيه المتعلمين توجيها منحرفا، بات بربك بحق عدة مؤسسات في مقدمتها أسرة التربية والتكوين والتعليم، وهَلمَ تشويشا...؟؟

شاهد أبرز تدخلات المشاركين في  ندوة "مدرسة المواطنة بأزيلال

.


 

 

 


بعد استعراض أرضية الورشتين، خلصت اللجنة إلى التوصيات التالية :

العمل على نشر مفاهيم الهوية والقيم الوطنية في المقررات الدراسية، و إعادة النظر في طريقة تنقيط المواظبة والسلوك تأخذ بعين الاعتبار سلوكات المتعلمين، ومشاركاتهم في الحياة المدرسية. 

كما وقفت اللجنة على توصية،  ضرورة الرفع من أداء المدرسين فيما يخص التربية على المواطنة والقيم والعمل على تحفيز الانشطة في  هذا الصدد،  وتفعيل دور الاندية التربوية، والاهتمام بالأنشطة الموازية.

وفي شق الاعلام العمومي، طالب المشاركون في  الندوة، بمراسلة الوزير الاول، لمنع الافلام المدبلجة، لما لها  من أثر سلبي على المجتمع المغربي.

وطالبت الندوة بتفعيل دور المكتبات المدرسية، وتعميم تجربة الانتاج الفني وتعميم منتجاتها، وتعيين منشطين في  كل المؤسسات التعليمية، ورفع الدعم المخصص للأنشطة الموازية. وتوفير مرافق لذلك.


وشدد المشاركون في  ندوة "مدرسة المواطنة" على ضرورة سن ترسانة قانونية في القوانين الداخلية للمؤسسات لزجر السلوكات المشينة في فضاءات المؤسسات.

وفيما يخص الزمن المدرسي، طالب المشاركون في الندوة بدمقرطة الحياة المدرسية، بمنع الساعات الاضافية.

وطالب المشاركون أيضا  : بترسيم جدولة محددة للانشطة الموازية، وضرورة توجيه الأسرة على البراديغم الرقمي، وتوعية الاسرة بمسؤولياتها الكبيرة في علاقتها مع المدرسة العمومية، وسجلوا غياب الاسرة في تتبع أبنائهم .


وطالبوا أيضا بمنع الهواتف النقالة داخل المؤسسات التعليمية، وتفعيل حقوق الانسان ووضع الاعلان العالمي لحقوق الانسان داخل فضاءات المؤسسات التعليمية، وإشراك التلاميذ في كل أنشطة الحياة المدرسية، ونهج أسلوب الصرامة وفق القوانين الجارية، وهنا ألح السيد المدير الاقليمي على الحرص على تنزيل التوصيات بفضاء المؤسسات التعليمية، وشدد على ضرورة تحديد مفهوم الصرامة، التي طالب بها المشاركون، مشيرا إلى أن الصرامة المطلوبة، يجب أن تكون صرامة هادفة ومقننة، بعيدة عن الصرامة اللفظية والجسدية، من أجل الانضباط واحترام الضوابط ليس إلا، على حد ذكر المدير الاقليمي.

وطالب المتدخلون في الندوة، باعتماد ثقافة التثقيف بالنظير، وزجر الغش في الامتحانات، و تمنيع المتعلمين ضد العولمة السلبية، والعمل على نشر قيم المواطنة في المدرسة والشارع، وتفعيل الاعلام المدرسي، وتجنب التشويش على المبادرات الجادة والهادفة، ومراجعة طريقة تقويم الامتحانات....


(شاهد جميع التوصيات على شريط الفيديو التالي )






أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
شيماء هرامي ابنة اقليم أزيلال من مدرسة التمريض إلى الخدمة العسكرية بتادلة
تعيينات أطر الأكاديمية خريجي المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين فوج 2019(ابتدائي مزدوج، ابتدائي أمازيغية وثانوي)
خالد بوشبل.. سعي حثيث نحو مستقبل أفضل عبر بوابة الخدمة العسكرية
ابتسام إنوش: الشابة التي شغفها أداء الخدمة العسكرية بفضل انتساب جديها لسلك الجندية
الدخول المدرسي الفعلي يوم 5 شتنبر وترقب حول مآل تنفيذ ’القانون الإطار’ وتدريس المواد العلمية والتقنية بالفرنسية على أرض واقع المدرسة العمومية المدرسة العمومية
الخدمة العسكرية 2019- 2020.. عملية انتقاء وادماج فوج المجندين ستنطلق الاثنين المقبل وستشمل 15 ألف مستفيد
موظفو المديرية الاقليمية بأزيلال يحتفون بزملائهم المتقاعدين: الحسين مازين، لكبيرة اوستيت واولعيد الطاهري (صور)
لحظات مؤثرة في تكريم الاستاذ محمد الكتبي
وزارة التربية الوطنية تحتفي بالمتعلمات والمتعلمين المتفوقين
كلية الآداب والعلوم الإنسانية بني ملال، تحتفي بطلبتها المتفوقين