أضيف في 16 مارس 2019 الساعة 23:02


نزار بركة من أزيلال : الحكومة عملت على تفقير الطبقة الوسطى...فيديو





م أ 

 

بمأوى بنازي حضر لقاء الأمين العام لحزب الاستقلال  الذي كان مرفوقا ببرلمانيي حزبه بالغرفتين والكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب عصر يوم السبت 16 مارس 2019 مئات المناضلات والمناضلات يمثلون  مختلف فروع الحزب بالإقليم.

 


وبعد افتتاح اللقاء التواصلي الثاني للفريق بالإقليم تحت شعار التنمية القروية والجبلية الحصيلة والآفاق، ألقى مفتش حزب الاستقلال صالح حيون كلمة ترحيبية أشاد من خلالها بالدور الهام الذي لعبه حزب الاستقلال لتنمية و نهوض الإقليم اقتصاديا واجتماعيا وأضاف أن حزب الميزان لا يوزع المواد الغذائية والأغطية على الناس برلمانيو حزبه يحملون أفكارا و برامج تنقد البلاد من المستنقع الذي تتخبط فيه .

 

وبدوره  شكر رحال مكاوي المنسق الجهوي للحزب الفريق الذي سهر على إنجاح اللقاء وكذا الفريق البرلماني الذي يتواصل مع المناضلين باستمرار وذكر الأمين العام بفحوى اللقاء الأول و قال أننا نتواجد بإقليم أضعف على المستوى الجهوي و النقاش سيفرز المعاناة .

 

رحال مكاوي تأسف كثيرا لتقاعس هذه الحكومة وفشلها في تدبير كل المجالات وخاصة قطاع التشغيل والبنية التحتية وقال أن اقتراحات الحزب للحكومة خزان لأفكار مهيكلة لا يعتد بها لحاجة في نفس يعقوب .

 

 

نور الدين مضيان رئيس الفريق البرلماني للوحدة والتعادلية تحدث بمرارة عن تعامل الحكومة مع العالم القروي التي هي في أمس الحاجة إلي تنمية اقتصادية واجتماعية ولهذا الغرض يضيف مضيان عدنا لأزيلال لتقييم حصيلة هذه الحكومة مقارنة مع ما أنجزه حزب الاستقلال حين ترأس الحكومة في عهد عباس الفاسي .

 

اللبار رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين اهتزت حنجرته وهو يتحدث عن إنجازات الحكومة الحالية بإقليم أزيلال والتي لم تتجاوز نقطة الصفر حيث تجاوب معه الحضور بالرد "كاين التطبيب والو كاين الطرقات والو "...وأضاف في كلمته أنه حان الوقت لإنصاف ساكنة الجبل التي تعاني في صمت وهم من يستحق العناية أكثر .

 

وفي كلمة ألقاها الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب تحدث من خلالها عن تراجع مكتسبات الحوار الاجتماعي وتفكير الموظفين و حرمانهم من أبسط المطالب وهو ما ولد الاحتقان وكثرة الإضرابات التي تصاحبها مجموعة من الممارسات في حق الأساتذة المتعاقدين و التي يحن لها العهد القديم .

 

نزار بركة خلال تدخله طالب مناضليه بالوقوف للترحم على ضحايا العملية الإرهابية والتي أودت بحياة مسلمين بمسجدين قبل أن يتحدث عن ثروة البلاد والارتقاء الاجتماعي والخدمات الصحية  الأساسية التي توفر الكرامة للمواطن واستدل بخطابات جلالة الملك الذي حث على العناية بالمحتاجين وإنصافهم خصوصا القاطنين بالمناطق المهمشة وأكد على ضرورة تغيير النموذج التنموي حيث أن الحكومة عملت على تفقير الطبقة الوسطى حيث بلغت نسبة الفقر بالمغرب 4.8 في المائة و 10 في المائة بجهة بني ملال خنيفرة و 20 في المائة بأزيلال و أضاف أنه رغم المجهوذات في قطاع الصحة فإنه على الصعيد الوطني توفر الحكومة طبيب لكل 1900 نسمة و أزيلال طبيب ل 4800 نسمة إن وفرته أما التعليم فكل المعطيات تشير إلى أن الوضع التعليمي ببلادنا ليس بخير و عن التعاقد قال أنه حين كان وزيرا للمالية رفض الفكرة جملة و تفصيلا وأضاف ان الأغلبية تتصارع  وتتسابق للانتخابات قبل أوانها وهو ما أفسد انسجامها و خصوصا بين مكونين منها ....

 

 

بعد ذلك فتح باب النقاش الذي كان بناءا وتطرق لمجموعة من القضايا التي يعرفها الاقليم  كما  تحدث أستاذ متعاقد عن معاناته و زملائه وقال لن نتراجع حتى يسقط التعاقد.

 

 

وقبل اختتام اللقاء قدمت للأمين العام لحزب الاستقلال  ورئيسي الفريقين للوحدة والتعادلية  بمجلس النواب والمستشارين والكاتب العام ا ع ش م  هدايا رمزية.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الملك محمد السادس يستفسر رئيس الحكومة عن تفعيل خطاب العرش(بلاغ)
ماهي صورة ’الداخلية’ أمُ الوزارات في ذهن المغاربة؟
نزار بركة : المغرب في أمس الحاجة إلى قطيعة كبرى من أجل التغيير
وزارة الداخلية تستعد لإحداث مناصب جديدة تابعة للولاة لأول مرة
بنشماس في قرار مفاجئ : لا مصالحة مع’رموز التمرد والانقلاب على قوانين الحزب’
المغرب العربي.. الكاتب كبير مصطفى عمي يدعو إلى إعادة صياغة وشائج ’أخوة طال انقطاعها"
أين وصل موضوع التصويت الإجباري في الانتخابات بالمغرب؟
رهان الكفاءات إشكال يسائل الأحزاب السياسية وقدرتها على إنتاج نخب وأطر مؤهلة لتحمل المسؤوليات
المغرب ’شريك قوي’ في مجال مكافحة الإرهاب و’رائد إقليمي'' في مجال الأمن (جنرال أمريكي)
سياسيون مغاربة يتوقعون زلزالا سياسيا و’رجة’ على مستوى الحكومة والإدارة(تصريحات)