أضيف في 2 ماي 2019 الساعة 16:55


نبيلة منيب ترفض ما جاء في تقرير المجلس الأعلى للحسابات منددة بجمع حزبها مع باقي الأحزاب


علي اقجاعن

 

بعد تقرير المجلس الأعلى للحسابات الذي كشف عن أن الحزب الاشتراكي الموحد لم يقم بإرجاع مبالغ الدعم إلى الخزينة، خرجت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب، للتوضيح بكون المجلس طلب منهم الإجابة عن مصاريف لم يكن لها تبرير ولا يتعلق الأمر بإرجاع الدعم إلى الخزينة.

 

 وأوضحت منيب أن المبالغ التي يتحدث عنها المجلس تنحصر في 5000 آلاف درهم، التي كان الحزب يقدمها لمرشحيه في الحملة الانتخابية، لكنه عوض أن يرسلها باسم كل مرشح كان يرسلها في حساب الكاتب المحلي، وهو من يسلمها للمرشحين.

 

 وقالت منيب، وفي حديثها لـ "أخبار اليوم"، إنها شرحت للمجلس، وقضاة المجلس اقتنعوا، لكن يريدون تبريرا ملموسا.

 

ونفت المتحدثة ذاتها أن يكون حزبها قام بتبديد المال العام، مشددة على أن حزبها حريص على إرجاع 50 درهما، ومالية الحزب تتميز بالشفافية، رافضة أن يتم جمع حزبها مع باقي الأحزاب التي قالت عن بعضها أنها تختلس أموال الشعب. 






 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
السلفادور تصفع البوليساريو وتقرر سحب اعترافها بـ’الجمهورية الصحراوية’ الوهمية
في انتظار مرشحي باقي الأحزاب السياسية بمجلس جهة بني ملال خنيفرة حزب الحصان يبحث عن استرجاع منصب عدال
أخرباش : محاربة الخطابات الراديكالية والكراهية يمر عبر تقوية اختصاصات هيئات تقنين وسائل الإعلام
الفرق المساندة للحكومة بمجلس المستشارين تصف حصيلتها المرحلية بـ''المشرفة'' فيما المعارضة ترى أنها مجرد ’ تقرير بسيط عن أنشطة الإدارات’
بنشماس يراسل والي جهة بني ملال خنيفرة ويتبرأ من أي نشاط يقوم به ابراهيم موجاهيد باسم حزب الجرار(وثيقة)
الدعوة إلى تعزيز تموقع النساء داخل الهيئات السياسية استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة
نزار بركة: إعادة الاعتبار للحقل السياسي صار حاجة ملحة أكثر من أي وقت مضى
لشكر من لفقيه بن صالح :الاتحاد الاشتراكي بصدد بلورة مشروع سياسي وتنظيمي يروم تعزيز المصالحة بين مختلف مكوناته وإعادة التوازن للمشهد السياسي الوطني
كسب رهان محاصرة التطرف وتحجيم قدرته على الحشد والاستقطاب يوجب إعلاء أصوات المثقفين لكشف زيف المنظومة القيمية للظاهرة (السيد الأعرج)
العثماني : هناك عوائق تحول دون تكريس المساواة، وتكافؤ الفرص، والشفافية والاستحقاق في نظام مباريات الولوج إلى الوظيفة العمومية