أضيف في 25 غشت 2019 الساعة 09:00


عامل إقليم أزيلال يؤكد في حضرة وزير الصحة على أهمية تدبير الموارد البشرية لتجاوز إشكالات الصحة بالإقليم(فيديو)


محمد كسوة


في إطار تفعيل السياسة الصحية للوزارة والهادفة إلى تجويد الخدمات الطبية والعلاجية وتقريبها من الساكنة المحلية، وتخفيف العبء على المراكز الاستشفائية، والسعي الحثيث إلى تقليص الفوارق المجالية، قام وزير الصحة السيد أناس الدكالي، بزيارة عمل ميدانية إلى جهة بني ملال خنيفرة، يوم الجمعة 23 غشت الجاري ، حيث ترأس اجتماعا موسعا لمناقشة عدد من القضايا المرتبطة بالشأن الصحي وسبل تطويره وتحسين الخدمات الصحية.


 

وقد توج هذا الاجتماع بتوقيع بروتكول اتفاقية للشراكة والتعاون بين وزارة الصحة، وولاية جهة بني ملال خنيفرة، ومجلس جهة بني ملال خنيفرة، من أجل إنجاز برنامج تعزيز وتأهيل البنية التحتية الصحية بجهة بني ملال خنيفرة خلال الفترة 2020– 2024

هذا اللقاء حضره والي جهة بني ملال خنيفرة، عامل عمالة بني ملال السيد الخطيب لهبيل،  وعامل إقليم أزيلال السيد محمد العطفاوي وعامل إقليم الفقيه بن صالح السيد محمد قرناشي، و الكاتبين العامين لعمالتي خنيفرة و خريبكة  ، ومسؤولي الصحة، وعدد من البرلمانيين، ومسؤولي المصالح الخارجية.


وفي كلمة لعامل إقليم أزيلال نوه من خلالها بسياسة القرب التي ينهجها وزير الصحة، حيث قام بعدة زيارات لإقليم أزيلال خصوصا ولجهة بني ملال عموما مما مكنه من الإطلاع الجيد على الوضع الصحي بها؛ كما لم يفته توجيه الشكر للأطر الطبية بالجهة والإقليم على المجهودات التي يبدلوها رغم الإكراهات الميدانية التي يواجهونها.


وركز محمد العطفاوي في كلمته على سوء تدبير الموارد البشرية بالقطاع الصحي رغم وفرتها إلا أنها أقل نجاعة، حيث استحضر تجربة المستشفى الميداني الذي يقام في فترة التساقطات الثلجية من كل سنة بإقليم أزيلال، والذي تستفيد من خدماته المتنوعة بما فيها العمليات الجراحية أكثر من 50 ألف شخص في مدة شهرين، كما قارن بين الوضع الراهن وفترة سابقة حين كان فريق طبي صيني لا يتجاوز عدده عشرة بالمستشفى الإقليمي بأزيلال وكانوا يفحصون جميع المرضى وفي جميع التخصصات ويستجيبون لحاجات المواطنين الذين كانوا يعبرون عن ارتياحهم للخدمات المقدمة لهم حينها ؛ متسائلا كيف أنه يتواجد حاليا بذات المستشفى المئات من الأطر الطبية والشبه طبية وفي تخصصات مختلفة غير أن فاعليتها ومردوديتها غير ناجعة مما يفرض مراجعة طريقة تدبير هذه الموارد البشرية على حد قوله.





وألح محمد عطفاوي على ضرورة تضمين بروتوكول اتفاقية للشراكة والتعاون من أجل إنجاز برنامج تعزيز وتأهيل البنية التحتية الصحية بجهة بني ملال خنيفرة خلق مستشفى القرب بواويزغت، ومستشفى القرب بمركز أوزود السياحي، وعلل ذلك بما يعرفه هذا المنتجع السياحي من إقبال كبير للسياح يجعل ساكنته تبلغ في فترات الذروة أكثر من 40 ألف نسمة من السكان يوميا.


وأكد عامل إقليم أزيلال لوزير الصحة أن خدمة التطبيب عن بعد telemedecine  التي أطلقتها وزارة الصحة بمركزين صحيين بأزيلال (زاوية أحنصال وأيت تمليل) لا تؤدي وظيفتها ومهمتها حاليا ولم تقدم أدنى خدمة للساكنة نظرا لغياب الموارد البشرية.


وأشار العطفاوي في ذات الكلمة إلى أنه تم تأسيس جمعية إقليمية لدعم الصحة بأزيلال، وعبر عن استعدادها  التام التي للانخراط مع وزارة الصحة في جميع البرامج، وكذلك لاستقبال الأطباء المقيمين من مدن مجاورة وتوفير الإيواء لهم  والتنقل من أجل تشجيعهم على تقديم الخدمات الصحية لساكنة الإقليم .

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
وزير الصحة أنس الدكالي يعفى المندوب الإقليمي للصحة بخنيفرة
وفاة امرأة حامل وجنينها بالمستشفى الإقليمي بالعرائش ووكيل الملك يأمر بفتح تحقيق
إقليم خنيفرة: التوقيع على اتفاقية شراكة لتنظيم القوافل الطبية بقيمة تفوق مليوني ألف درهم
اليوم العالمي للسلام..حالة الطوارئ المناخية تهدد السلام بكوكبنا
نجاح أول عملية لاستئصال الحنجرة على مستوى جهة طنجة - تطوان - الحسيمة
بعد احتجاج نساء بأفورار.. المديرية الجهوية للصحة تؤكد أن أدوية داء السكري ستتوفر بالمراكز الصحية من الاثنين المقبل
’يوم بدون سيارة’ في مدن مغربية من أجل التوعية بخطورة التلوث وأضراره الصحية والبيئية
انخفاض معدل الخصوبة في المغرب من 7 طفل لكل امرأة إلى 2.39 طفل فقط
''السبل الفضلى لتدبير المخاطر المهنية والأمان البيئي'' محور الملتقى الوطني للصحة والأمن البيئي
المركز الصحي لأفورار بدون أدوية مرضى السكري