أضيف في 13 أكتوبر 2019 الساعة 09:18


الندوة الإقليمية الأولى لقاضيات إفريقيا توصي بتعزيز استقلال السلطة القضائية بما يخدم المرأة في سلك القضاء


أطلس سكوب  ـ ومع/ أوصت الندوة الإقليمية الأولى لقاضيات إفريقيا التي اختتمت أشغالها اليوم السبت بمدينة فاس بتعزيز استقلال السلطة القضائية بما يخدم المرأة في سلك القضاء. كما دعت البلدان الإفريقية لتفعيل الضمانات والمقتضيات الحمائية لرفع أي اقصاء او حيف يمس المرأة القاضية واستحضار المعايير الدولية في ذلك.

ونظمت هذه الندوة على مدى ثلاثة أيام من قبل المجلس الأعلى للسلطة القضائية تخليدا لليوم الوطني للمرأة المغربية، تحت شعار ”الضمانات الاجتماعية والمهنية للقاضيات الإفريقيات، أي مقاربة“.

وشارك فيها نحو 500 مشاركة تنتمين ل 30 بلدا إفريقيا، علاوة على مشاركة قاضيات وممثلي عدد من المنظمات الملاحظة من القارة الاوروبية والامريكية وآسيا.

ودعت التوصيات لخلق جسور للتواصل وتبادل التجارب والخبرات والاستشارات وذلك في اطار التنسيق ما بين المجالس القضائية لمختلف الدول الافريقية.

وشددت على أهمية إنشاء شبكة اقليمية من اجل تمثيلية قارية ودولية للمرأة القاضية تهدف الى تثمين الممارسات الفضلى والتجارب الناجحة، وكذلك إدماج المرأة وتشجيعها لشغل مناصب المسؤولية في الإدارة القضائية وفي المحاكم العادية و المتخصصة.






كما أكدت التوصيات على ضرورة الاهتمام بتحسين الوضعية الاجتماعية للنساء القاضيات بما يخدم توفيقهن بين الالتزامات العائلية والمهنية وإدماج مقاربة النوع في مدونة أخلاقيات المهنة.

وطالبت بوضع تصور قاري موحد ومندمج للمرأة القاضية ينسجم مع أهداف التنمية المستدامة وخبرات المنظمات الدولية (في هذا الشأن و على رأسها الاتحاد الأروبي والمنظمة الدولية للقانون و البنك الأروبي للتنمية).

ودعت كذلك لخلق آليات للحكامة والتتبع لوضعية المرأة القاضية الافريقية في كل الدول الافريقية.

وقد توزعت أشغال هذا المؤتمر على أربع جلسات، ناقشت عددا من المواضيع من قبيل مقاربة النوع بالأنظمة القضائية الإفريقية، والقاضيات الإفريقيات والحكامة القضائية، وتبادل وتقاسم التجارب والممارسات الفضلى بين القاضيات الإفريقيات والإكراهات العائلية والالتزامات المهنية، موازنة صعبة.

وشكل هذا اللقاء، مناسبة للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، لاستعراض النموذج المغربي في سبيل النهوض بالوضعية المهنية والاجتماعية للمرأة القاضية، واستحضار المنجزات المهمة والخطوات الجبارة التي قطعتها المملكة لتكريس قيم المجتمع الحداثي القائم على المساواة والمناصفة والحرية والكرامة.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
وزارة العدل تتيح امكانية النطق بالأحكام باللغة الأمازيغية والترجمة من وإلى الأمازيغية داخل المحاكم والإدارة وخلال التحقيق والترافع
المحاكمة عن بعد أضحت مكسبا ينبغي تعزيزه بإطار قانوني (وزير العدل)
العدول الجدد يؤدون اليمين القانونية بمحكمة الاستئناف بمراكش
المخطط الرقمي ورش استراتيجي سيغير لامحالة صورة العدالة وطريقة تدبير الادارة القضائية بالمحاكم (وزير العدل)
عدد القضايا المحكومة عن بعد بلغ 2406 ما بين 8 و 12 يونيو الجاري
متابعة أربعة أشخاص بمكناس في حالة اعتقال بسبب النصب منهم يوتيوبر مشهور
وزارة العدل تصدر دليل التدبير الاداري للمحاكم في ظل تمديد حالة الطوارئ الصحية
معطيات صادمة عن اغتصاب قاصر بالفقيه بنصالح
الوضع الكارثي لبعض مراكز القضاة المقيمين يدفع بعض القضاة والعاملين بها الى ترميمها واصلاحها من مالهم الخاص والنموذج من واويزغت
النقاط الرئيسية في عرض وزير العدل خلال اجتماع عن بعد مع المديرين الفرعيين والمسؤولين الإداريين بقطاع العدل