أضيف في 19 نونبر 2019 الساعة 19:14


دورة تكوينية بمركز الاستقبال والندوات بأزيلال حول إعاقة التوحد والتأهيل المهني والتكفل بالأطفال ذوي إعاقة



أطلس سكوب ـ المراسل



يعتبر التوحد الإعاقة الخطيرة الأكثر انتشارا في العالم، ويتوقع تشخيص عدد أكبر من الأطفال المصابين به أكثر من المصابين بداء السكري والسرطان والإيدز معا. وكحقيقة علمية فإنه لا يوجد اكتشاف طبي أو علاج طبي للتوحد حتى الآن، لكن الكشف المبكر والتدخل يخففان من النتائج.

ويعد تطور مهارات التواصل سواء اللفظي أو غير اللفظي، تحديا بالغ الصعوبة لطفل التوحد، ليس فقط لكونها واحدة من ضمن أهم الأعراض التشخيصية بل تمتد لكونها أحد أهم عناصر البرامج التدريبية المتخصصة.
 فماذا عن إمكانية الكلام والتواصل اللفظي عند أطفال التوحد غير الناطقين؟ ولماذا يفتقد طفل التوحد لمهارات التقليد عكس أقرانه الطبيعيين؟ وكيف يمكن تطوير مهارات التواصل بينهم؟

 معرفة منها بصعوبة التعامل مع هذه الفئة وادماجها داخل النسق الاجتماعي، وبعد دراسات مستفيضة، قامت وزارة التضامن والأسرة والتنمية الاجتماعية ومؤسسة التعاون الوطني الشريك الاستراتيجي والرائد في مجال المساعدة الاجتماعية بالمملكة بإطلاق البرنامج الوطني لتأهيل مهني والتكفل بالأشخاص في وضعية إعاقة "برنامج رفيق" الذي يستهدف تكوين اخصائيين في مجال التوحد كأطر مرجعية تقوم بدورها بتكوين المهنيين المحليين والأسر واعطاءهم من أساليب وطرق التعامل مع حاملي إعاقة التوحد ما ينير دربهم في تأهيل هذه الفئة وتكوينها إسوة بباقي فئات التركيبة المجتمعية.





وتعد مندوبية التعاون الوطني بأزيلال واحدة من بين المستفيدين من التكوين المحلي من البرنامج الوطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص في وضعية إعاقة "برنامج رفيق". لفائدة 18 مستفيدة ومستفيد منهم المهنيين والأسر. وسعيا لإنجاح البرنامج قامت المندوبية والأطر المشرفة على مركز التوجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة، بتنسيق مع السلطات الإقليمية، بعمل استباقي لتوفير مركز الإستقبال والندوات يلائم طبيعة التكوين، وتوفير التجهيزات اللازمة قبل استقبال المشاركين وكذا الأطر المشرفة على التكوين.

وبمناسبة التكوين الذي امتد من 12/11/2019 الى غاية 16/11/2019، تناول المسؤول عن مندوبية التعاون الوطني بأزيلال الكلمة، مرحبا من خلالها بالمشاركين، وكذا الأطر المشرفة الذين تكبدوا عناء السفر لتبليغ رسالة العلم والمعرفة. بعدها أعطيت الكلمة للأطر المشرفة من أجل مباشرة التكوين كل حسب الورشة المنوطة به – مهنيين وأسر

في هذا المقام، أخذ كل مشرف على استقراء الآراء حول إعاقة التوحد، وتجميع الأفكار قبل الانطلاق الى مرحلة عرض المحتوى، الذي لاق اهتماما كبيرا من طرف المشاركين، و الذين أبانوا بدورهم عن رغبتهم الشديدة في صقل مهاراتهم في الميدان إيجابية طيلة مرحلة التكوين، مع الإشارة، الى أنه تم يوم السبت الماضي يوم الختام، توزيع حقائب وعدة بيداغوجية خاصة بإعاقة التوحد...


 


 

         





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
هكذا سيتم استبدال نظام "راميد" بالتأمين الإجباري عن المرض
المدخنون مصدر محتمل لنقل العدوى والدخان يحمل جزيئات كورونا نحو 10 أمتار تقريبا
سيتم تزويد المستشفيات بلقاحات الأنفلونزا الموسمية ولقاح "البنوموكوك" خلال موسم الخريف المقبل (وزير الصحة)
ضبط 12 طنا من فضلات الدواجن تستعمل في تغذية الأغنام بإقليم الرحامنة
نجاح عملية استئصال الرئة الرغامي باستعمال تقنية الدورة الدموية الخارجية لأول مرة بالمغرب
مندوبية الصحة بأزيلال تنظم وحدتين طبيتين متنقلتين بكل من جماعة أيت أومديس وأيت تمليل..(صور)
نجاح عملية جراحية لاستئصال بروستات مصابة بسرطان بعد 4 أشهر من التتبع بالمستشفى الإقليمي لأزيلال
مندوبية الصحة بأزيلال تنظم وحدة طبية بأيت تكلا وتواصل إجراء تحاليل الكشف المكبر عن فيروس كورونا بالإقليم..(صور)
التوتر والقلق.. أمراض الحجر النفسية
الوضعية الوبائية بالمغرب ''متحكم فيها'' ووزارة الصحة تكشف سبب ارتفاع حالات الإصابة بكورونا