أضيف في 21 أكتوبر 2019 الساعة 22:57


دمعة من أزيلال...


سمير أربيع



بقلم الاستاذ سمير أربيع

 

أزيلال====

مثل سحاب عابر أنا

تتناقلني شوارعك المسفلتة

أزيلال يا جرح الذاكرة

مولود جديد أنا

هذا أنا،

همسك، وعشقك الغجري

أمضي بين شراينك

 كالسكير

أعصر دما كقطرات حلم يطير 

أصلب وأقتل في حضرة الحنين

في زحمة الانتظار

كشيخ مصاب بداء الدوار

أنا هنا

لا قمر يضيء عتمتنا

لا شموع تنير غربتنا

لا دموع تبكي أحزاننا 

نحن ها هنا

نصغي لبكاء الكمنجات

نسمع نقيق الضفادع

نحصي النجوم في الخواء

ونلعن ضجيج الساسة البلهاء

أزيلال يا جرح الذاكرة

نحن ها هنا  

نداوي جراح أحلامنا

ونكتب قصائد جبالنا

نتبادل هدايا جنائزنا

أزيلال

يا جنة المتأنقين

يا منفى المعطوبين المساكين

متى يحل وقت الرحيل

#سمير





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
هذه رسائل من هاجموا السوق وسرقوا الأغنام
شباب يحصّلون الشواهد العليا في غياب الالتفاتة..
كورونا والمغرب.. المملكة تنتصر بالوحدة والتضامن
نيران فرنسية على طنجة
عشر نصائح ذهبية للمقبلين على الباك
الشطار ؛ الجزء الثاني من حياة شكري ، لم يتلقفها القراء مثل الخبز الحافي .
مركزية المقهى في وجدان الإنسان خلال فترة الحجر الصحي .
العنف بين المجتمعي والرياضي
اغتصاب الأطفال.. الألم الذي لن يمحوه الزمن والضحكة التي لن يرسمها العقاب
جائحة كورونا: تواصل اجتماعي جديد و فيروس مستجد