أضيف في 10 غشت 2019 الساعة 17:12


بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة


نعمان لعبيدي)

أزيلال/ 10 غشت 2019 (ومع) تشكل بحيرة بين الويدان، التي تقع في قلب إقليم أزيلال بين واد العبيد وأسيف أحنصال، واحدة من أجمل المناظر الطبيعية في المغرب، بمياهها الزرقاء الصافية، وطبيعتها الغنية بالألوان، ومناظرها الرائعة وتنوعها البيولوجي الفريد.

وتعد هذه البحيرة التي تقع بين جبال الأطلس على ارتفاع أكثر من 800 متر فوق مستوى سطح البحر، موئلا للاستجمام والاسترخاء وصفاء الذهن، بفضل مساحتها الشاسعة من المياه التي تغطي حوالي 4000 هكتار، وهو ما يجعلها من أعلى البرك في إفريقيا.

وتتمتع البحيرة التي تجمع بين المناظر الطبيعية الرائعة والتنوع البيولوجي، بموارد زراعية وفيرة وثروة سمكية كبيرة، بالإضافة إلى مئات الأصناف من النباتات والحيوانات.

ويعتبر الجمال النادر والمناظر الطبيعية الخلابة، بالإضافة إلى الأصناف الهائلة من الأسماك، من بين خصائص هذه الجوهرة البيئية المثالية للتخييم، ولمحبي الصيد بالبحيرة أو النهر.

وتستهوي بحيرة بين الويدان بمياهها الهادئة جميع عشاق الرياضات المائية، حيث يقومون بجولات على متن القوارب أو رياضة "الكاياك" أو عشاق الإثارة مثل رياضة "جيت سكي" و التزلج على الماء.

وتعرف بحيرة بين الويدان أيضا بتفردها، فهي واحدة من أكثر المواقع زيارة في السنوات الأخيرة من قبل السياح الأجانب والمغاربة، وذلك بفضل الجهود الهامة لتسهيل الوصول للمنطقة وتشجيع السياح لزيارتها.

وقال المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال، مصطفى إيشو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن "جهودا كبيرة بذلت من أجل الترويج السياحي لهذه البحيرة الرائعة، وها نحن الآن نجني ثماره وصارت البحيرة وجهة بيئية مشهورة في جميع أنحاء العالم".





وأوضح السيد إيشو أن موقع بين الويدان يعرف نشاطا سياحيا مهما بفضل العدد الكبير من الزوار المغاربة والسياح الأجانب الذين يتدفقون إليه كل عام، مذكرا بأن هذا الموقع يدخل ضمن مشروع "جيوبارك مكون"، المصنف كـ"ثرات عالمي" من طرف منظمة "اليونسكو".

وأشار إلى أنه في فترة زمنية قصيرة، ظهرت ستة مشاريع سياحية في بين الويدان، معظمها منشآت فندقية، تقدم مجموعة من الخدمات السياحية تتكيف مع خصائص البحيرة وتشمل الإدارة الكاملة للأنشطة المختلفة وهي الأنشطة البحرية وركوب القوارب وصيد الأسماك ورياضة المشي لمسافات طويلة والتسلق.

وأضاف المسؤول الإقليمي أن "بين الويدان تراث مادي ولا مادي للمملكة والإنسانية جمعاء"، داعيا "الزوار المغاربة لاكتشاف هذا الكنز الطبيعي الشهير لبلدهم".

من جانبه، أكد عضو المجلس الإقليمي للسياحة في منطقة بني ملال-خنيفرة، حميد أوعلام، أن بحيرة بين الويدان لديها إمكانات سياحية واعدة باعتبارها منصة مفضلة لمحبي الرياضات المائية والصيد.

وشدد السيد أوعلام على أهمية تنشيط العرض السياحي في هذه المنطقة، وذلك لجذب المزيد من السياح وتقديم مجموعة كاملة من الخدمات للسائحين الأجانب الذين تجذبهم الأنشطة المقترحة بشكل رئيسي من قبل الوحدات السياحية. وأشاد بالنمو الكبير الذي شهدته المنطقة في السنوات الأخيرة في ضوء الجهود المبذولة لفك العزلة عن هذه المنطقة لتسهيل الوصول إليها، داعيا إلى تشجيع المستثمرين من القطاع الخاص على المبادرة ومواصلة هذا المنحى الإيجابي والمتصاعد في السياحة بمنطقة بين الويدان.

وتمثل هذه البحيرة مبعث فخر لسكان المنطقة الذين يأملون أن تبذل المزيد من الجهود لتعزيز السياحة في منطقتهم وتطوير علامة تجارية سياحية خاصة ببين الويدان، قصد تعزيز الاندماج الاجتماعي والاقتصادي والمهني.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
جماعة بأزيلال تقتني سيارة ب30 مليون والسكان لازالوا يحملون المرضى على الدواب ويقطعون مسافات طويلة للوصول الى الماء الشروب
تنظيم لقاء تواصلي تعارفي، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بني ملال لفائدة الطلبة المسجلين بالنوادي..(التفاصيل)..
الكلاب الضالة تهاجم أستاذ وتصيبه بأفورار وعدد الضحايا في ارتفاع
مدير الأكاديمية ببني ملال خنيفرة والمدير الإقليمي للتعليم بأزيلال يطمئنان على حالة التلاميذ والتلميذات بعد حادثة سير بابزو
صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة تترأس حفل تدشين رواق الزواحف الإفريقية بحديقة الحيوانات ..فيديو
الداخلية تحذر رؤساء الجماعات حول التجاوزات أو الانحرافات في تسليم رخص الاصلاح والتسوية والهدم
إصابة 12 تلميذ ومدير متقاعد في اصطدام عربة بسيارة النقل المدرسي بقرية ابزو
رجال الأمن يتوصلون بكاميرات مخصصة للمراقبة توثق تصرفاتهم مع السائقين المخالفين لقانون السير
مقطع الفيديو الذي ساهم في إنقاذ شابين عالقين بجبل تدغين وسط الثلوج
ال FNE ببني ملال خنيفرة تستهجن تعنيف حاملي الشهادات الجامعية وتطالب باسترجاع المبالغ المتقطعة من أجور الأساتذة