أضيف في 9 شتنبر 2019 الساعة 21:46


الداخلية تعلن رصد موقعين بمنطقة جبلية بإقليم الدريوش استغلهما أفراد الخلية للقيام بتجارب في صناعة المتفجرات


(ومع) ذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن الأبحاث الجارية من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، على خلفية تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش" الخميس الماضي ببركان والناظور، مكنت من رصد موقعين بمنطقة جبلية بدوار إيمشتاسن بجماعة دار الكبداني (إقليم الدريوش)، تم استغلالهما من طرف أفراد هذه الخلية للقيام بتجارب في صناعة المتفجرات.

وأضاف البلاغ أن عمليات التفتيش والمعاينة المنجزة بعين المكان، اليوم الاثنين، مكنت من حجز بقايا طنجرة للضغط وأنبوب حديدي، بالإضافة إلى أسلاك كهربائية ومسامير، تم استعمالها في عمليات تجريبية لإعداد وتحضير عبوة متفجرة عن بعد. كما تم حجز أنابيب بلاستيكية متوسطة الحجم بمنزل أحد المشتبه فيهم بمدينة سلوان (إقليم الناظور)، سيتم إخضاعها للخبرة العلمية من طرف المصالح المختصة.






وأشار البلاغ إلى أن البحث الجاري مع العناصر الموقوفة مكن من كشف تورطهم في التخطيط لتنفيذ عدة مشاريع إرهابية كانت ستستهدف مواقع حساسة بالمملكة، موضحا أنه سيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
تشديد المراقبة على الجزارين وحجز لحوم فاسدة وحرقها بالسوق الأسبوعي لأفورار..فيديو
أساتذة وخبراء يقاربون موضوع ’الشباب والنموذج التنموي الجديد’ببني ملال(فيديو)
المجلس الجماعي لأفورار ينظم نشاطا تحسيسيا حول السلامة الطرقية لفائدة المستفيدات من برنامج محو الأمية..فيديو
’زعيم المعارضة’ يفجر حقائق جديدة في قضية البقعة المقتناة من طرف جماعة أزيلال
أزيد من عشرين هيئة حقوقية بأزيلال تعلن مشاركتها في فعاليات ذكرى حراك 20 فبراير
إيقاف 12 شخصا على خلفية أعمال العنف والشغب التي أعقبت مباراة أولمبيك آسفي واتحاد جدة
ساكنة ب’تيفرت نايت حمزة’ تحتج : ميزانية ضخمة ومشاريع مختلة
الدكتور محمد عزيز الوكيلي يوقع كتابه ''الجسم الأخر مقاربات مختلفة لظاهرة الطرح خارج الجسد''
المجلس الاقليمي يلتفت إلى الأحياء ناقصة التجهيز بمدينة أزيلال
تغطية بالصوت والصورة لحفل التميز الدراسي بمدرسة الشيخ سيدي إبراهيم البصير الخاصة للتعليم العتيق الذي ترأسه عامل إقليم أزيلال