أضيف في 5 أبريل 2021 الساعة 10:55


المحكمة الدستورية تحسم جدل قانون الأحزاب





 

أطلس سكوب

 

 حسمت المحكمة الدستورية الجدل بشأن قانون الأحزاب السياسية، بعد أن أصدرت قرارا اعتبرت فيه أن تغيير وتتميم أحكام المواد 31 و32 و42 و43 و44 و45 و66 (الفقرة الثانية من القانون التنظيمي رقم 07.21 المعروض عليها القاضي بتغيير القانون التنظيمي رقم 29.1 المتعلق بالأحزاب السياسية كما وقع تغييره وتتميمه، ليس فيها ما يخالف الدستور.

 

وقالت المحكمة إن فحص هذه التعديلات يقتضي شروحات، منها أنها تضفي موارد جديدة لفائدة الأحزاب السياسية تتمثل في المساهمات المالية للمنتخبين باسم الحزب، وعائدات استغلال العقارات المملوكة للحزب، وعائدات الحساب البنكي الجاري للحزب.

 

 كما رفعت التعديلات من سقف المبلغ الإجمالي أو القيمة الإجمالية للهبات والوصايا والتبرعات النقدية أو العينية لكل واحدة منها إلى 600 ألف درهم في السنة بالنسبة إلى كل متبرع، وأجازت لكل حزب سیاسي أن يؤسس شركة للتواصل وللأنشطة الرقمية، شريطة أن يكون رأسمالها مملوكا كليا له، من أجل استثمارها في أنشطته والحصول على عائدات مالية من خدماته، وفق ما أوردته ورقية المساء.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
أكاديميون يسلطون الضوء على المنظومة الانتخابية ودينامية التغيير في المشهد السياسي الوطني (ندوة)
موسم الهجرة السياسية نحو الأحزاب بدأت بجهة بني ملال خنيفرة.. استقالة المنسق الإقليمي لحزب الحمامة وشبيبته بالفقيه بن صالح
بنكيران يجمد عضويته داخل ’البيجيدي’ بسبب القنب الهندي ويقاطع العثماني
نبيلة منيب .. مسار نضالي حافل لقيادية بارزة في المشهد السياسي المغربي
بعد مرور أزيد من 20 سنة على اعتماد الكوطا النسائية.. هل لا تزال الحاجة قائمة لتمييز إيجابي لفائدة النساء في الانتخابات ؟ 1/2
انطلاق الإجتماعات التنسيقية الموضوعاتية الخاصة بتبسيط القرارات الإدارية الأفقية للجماعات الترابية والإدارات المعنية
مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون يتعلق باللوائح الانتخابية العامة
اتحاد نقابات التعليم العالي بدول المغرب العربي يندد بالممارسات التي تساهم في تشتيت المنطقة
مستشارون جماعيون بأفورار يستقيلون من حزب الحمامة
عاجل .. تعيين أمين عام جديد لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة بني ملال خنيفرة بعد إقالة عادل بركات