أضيف في 9 غشت 2019 الساعة 01:35


ضحايا السرقات بحي منزه أطلس 1 ببني ملال معاناة و قضايا مثيرة ضد مجهولين





م آوحمي 

 

بشكل مؤثر ، كشف أحد ضحايا السرقات بحي منزه اطلس 1 ببني ملال وهو يحكي  وهو يبكي  ويسرد قصة سرقة منزله  قبل شهر، حيث أخبره جيرانه بعد يوم من سفره إلى الرباط أن منزله تعرض بالكامل للسرقة، فعاد مسرعا  ووجد رجال الأمن الوطني بالمكان.

 

وأكد الضحية أن قيمة ما سرق من منزله، يناهز 27 مليون سنتيم و كانت الصدمة، سرقة اثاث و أدوات عمل الى غير ذلك من الاثاث.

 

واكد الضحية أن تعبه وشقاه بعمله منذ سنوات راح في رمشة عين، في وقت باشر المحققون التحقيقات وألقي القبض على مشتبه به حيث تعرف عليه المشتكي بسرعة لأن الجناة عادوا مرة أخرى للمكان و لمحهم ليلا . 

 

يقول ضحية السرقة بحرقة: ان الجناة قبل اقترافهم السرقات يراقبون  المنازل بحثا عن الفارغة منها بل يقول المشتكي انهم يضعون أوراق أشجار ببوابة المنازل  او يغلقون الأقفال بأوراق للتأكد من تواجد اهله من عدمه".

 و أضاف أن الجناة يستغلون غياب الانارة العمومية و دوريات الأمن و يقترفون أفعالهم بسهولة وخاصة منازل المهاجرين بالجملة. 

 

ولحد الساعة مازال العديد من الضحايا ينتظرون مصير مسروقاتهم  و إعادتها لأصحابها . 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
اختفاء شاب في ظروف غامضة ببين الويدان والساكنة تعثر على ملابسه بضفاف وادي ’أساكا’
المحاكم المالية تلقت أزيد من 232 ألف تصريح إجباري بالممتلكات (جطو)
سكان أيت يدير تيزي نغشو ميدلت يخرجون في مسيرة احتجاجية للمطالبة بفك العزلة..فيديو
وفاة عارضة أزياء سجينة بسجن فاس بعد نقلها الى المستشفى
جمعية الخير للتنمية بأزيلال تعلن عن مسابقة في تجويد القرآن الكريم
المكتب الوطني للكهرباء والماء يوضح بعد تداول تسجيل صوتي حول عداد جديد
برمجة إنشاء أربعة سدود بكلفة إجمالية تناهز 7، 6 مليار درهم في جهة فاس مكناس
الفقيه بن صالح .. إحالة شخصين ينشطان في إطار عصابة إجرامية متخصصة في السرقات بالكسر من داخل وكالات تحويل الأموال ومحلات صرف العملات على النيابة العامة (بلاغ)
أقارب المعتقلين في ملف محاولة ’دهس’ قائد فم الجمعة بالسيارة يطالبون بفتح تحقيق نزيه للوقوف على خبايا النازلة..تصريحات بالفيديو
أعضاء لجنة النموذج التنموي ينزلون إلى العالم القروي للاستماع إلى هموم السكان ونقل تصورهم حول مغرب المستقبل