أضيف في 20 فبراير 2021 الساعة 09:50


بالفيديو تنقية الحوض المائي لمعمل الكهرباء من 'جبال' الترسبات الطينية تتواصل بأفورار


 أطلس سكوب - محمد كسوة  

بعد طول انتظار، شرعت شركة متخصصة منذ حوالي أسبوع في عملية تنقية الحوض المائي لمعمل الكهرباء بأفورار إقليم أزيلال من الترسبات الطينية التي تراكمت فيه منذ سنوات من إنشائه من طرف المستعمر الفرنسي، حتى بات منظره يستفز الساكنة المحلية والزوار على حد سواء "بل ويؤلم من يتذكروه في أزهى أيامه حين كان وجهة أسبوعية لهواة صيد سمك السلمون من المغاربة والفرنسيين المتعاونين المقيمين بالمغرب في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي".


 


وتأتي هذه العملية في إطار الصفقة التي أعلن عنها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب - قطاع الكهرباء - بغلاف مالي يناهز 250 مليون سنتيم، فازت بها شركة كاستل كليوباترا طنجة للأشغال الهيدروليكية والبناء Castel cleopatra tanger travaux   hydrauliques et construction التي تُسابق الزمن وتواصل عملها بالليل والنهار تحت مراقبة مسؤولي ONE من أجل الانتهاء من عملها في أقرب وقت ممكن أمام الطلب المتزايد على ماء السقي وضغط لوبي الضيعات الفلاحية بقلعة السراغنة.

 


 

وحسب المعطيات التي توصلت بها الجريدة من مصادر خاصة فإن عملية تنقية "أقدم أحواض المركب الهيدرو كهربائي والفلاحي" بالمغرب والمتواجد بجماعة أفورار، باعتباره واحدا من البنيات التحتية والأساسية لإنتاجيهما، قد تتوقف نهاية هذا الأسبوع بسبب الطلب الملح على مياه السقي وكذا عدم كفاية مطرح تورغيست لاستيعاب الآلاف من الأطنان الطينية المستخرجة.

 

 





فهل ستكتمل فرحة الساكنة المحلية التي يتابع المئات منهم بشكل يومي ودائم عملية تنقية الحوض المائي من الأوحال التي كانت تغطي أكثر من ثلثيه، حيث بلغت الرواسب مستوى كبيرا، ما جعلها تنبت غابة من النباتات (تبودا) كانت تطفوا فوق سطح الماء بشكل أفقد الحوض جماليته، بل إن الوضع الجديد للحوض الذي نتمنى أن يصبح في خبر كان، ظهرت معه ظاهرة إيكولوجية جديدة، حيث اتخذت طيور خطاف الشعر المهاجرة من هذه النباتات الكثيفة محطة للتوقف وبأعداد كثيرة. 

 

 


وعبر العديد من ساكنة أفورار الذين التقتهم الجريدة عن فرحتهم الشروع أخيرا في تنقية الحوض المائي بأفورار من هذه الترسبات والأوحال الكثيرة التي تراكمت على مر السنين، كما عبروا عن أسفهم الشديد في نفس الوقت لما آل إليه وضع هذا الحوض المائي من إهمال الجهات المسؤولة لهذه المعلمة السياحية والتاريخية، معبرين عن حنينهم إلى الماضي الجميل حيث كانوا يقضون أوقاتا جميلة بجنبات "لاباسريل" للإستمتاع بجماله الأخاذ  والسباحة في مياهه العذبة الصافية، متحسرين على واقعنا المرير، ومتسائلين كيف أضحى ماضينا أحسن وأجمل من حاضرنا؟؟؟

 


 

 


 






أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
هلع بواويزغت ونواحيها بعد سماع ذوي 'انفجار' تزامنا مع مرور طاىرة
دورة تكوينية حول آليات التعاون القضائي الدولي في مكافحة الجريمة المنظمة
عاجل..صاعقة برق تتسبب في مصرع شخصين وإصابة 6 آخرين بقلعة السراغنة
التساقطات المطرية الغزيرة أدت إلى خسائر مادية بتطوان
بيان المكتب المحلي لحزب الاشتراكي الموحد بأزيلال
ادخار الأسر.. التشاؤم سيد الموقف
تنظيم قافلة لدعم ساكنة أيت واسنوان بأيت امديس والتخفيف من آثار البرد
تجديد مكتب جمعية آباء وأمهات وأولياء تلميذات وتلاميذ تأهيلية أزود بأزيلال(التشكيلة)
زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من أقاليم المملكة (نشرة خاصة)
مندوبية السجون تعلن قرار تنظيم الزيارة العائلية لفائدة السجناء بصفة استثنائية طيلة ايام الاسبوع من 1مارس إلى 12 أبريل