أضيف في 1 نونبر 2020 الساعة 10:25


’وصية’ أستاذ فرض عليه التعاقد لابنه الصغير


ابني العزيز من أجل مستقبلك ومستقبل اقرانك اناضل واحضر في كل المحطات واصرخ ضد اللصوص ومن أجل مستقبلك ومستقبل اقرانك نناضل لضمان تمدرس عمومي  مجاني ومن أجلكم هاتفي الشخصي  لا يتوقف عن الخفقان و الرنين من أجلكم اتفاعل واناقش واشرح  وارفض واعترض واؤيد وادافع وأحيانا اصرخ كالمجنون غاضبا حتى الساعات الأولى من الصباح.


 التعاقد خطير وهش وربما اتقاعد براتب هزيل  ولا أستطيع أن اوفر لك كل مستلزمات الحياة وعندما تكبر يا ابني تذكر جيدا ان حكومات الواجهة مررت قوانين مجحفة لبيع مستقبلك انت واقرانك مقابل مناصب دنيوية زائلة ومقابل تمدرس نخبوي لابنائهم ...


 ابني العزيز لا تكن متخاذلا او جبانا فانا لم أكن كذلك يوما ما ولم أغادر الميادين الا وانا طريح الفراش بل ناضل وقاوم اللصوص وقل" لا " في زمن "نعم" ، ف"أن تكون ذكرا هذا قدرك لكن ان تكون رجلا هذا اختيارك"، فلا تتحجج بذرائع مالية او غيرها او تتصنع الظروف لعدم حضورك ولا تخدل اقرانك كما خدلنا بعض اقراننا اليوم و مهمتهم  الغدر وجمع الدراهم..





 ابني العزيز لا تتصور حجم النشوة والفرحة التي احس بهما مع زملاء الميادين ونخبة المناضلين الشرفاء ونحن ندافع عن قضية وطنية و تاريخية ونحصن اطارنا بينما هناك من يتابعون خطواتنا من المتخاذلين الصغار عبر مختلف التواصل الاجتماعي..


 ناضل ثم ناضل وناضل .........فمن يؤم القافلة ليس كمن يصفها من فوق الجبل


بقلم الاستاذ لحسن هلال

أزيلال : فاتح نونبر 2020





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
شرعية التدخل المغربي في الكركرات ..
نقطة نظام
ترانيم منسية
استرزاق المراسل الصحفي.. من يصلح الملح إذا فسد؟
الثقافة والفن في زمن الأزمات ( وباء كوفيد 19 )
تقاعدي البرلماني...
هل أتاك حديث جمعيات المجتمع المدني بإقليم أزيلال ؟
با قاسم الإنتخابي
ايها المحساد ايتها المحسادة.. انا فنان وافتخر
لا مكان للأوبئة في المسارح ، فافتحوها!