أضيف في 1 نونبر 2020 الساعة 17:00


استرزاق المراسل الصحفي.. من يصلح الملح إذا فسد؟


الصورة تعبيرية

بقلم/ جمال أسكى

 

أعرف جيدا أن الكاتب الصحفي يمكنه أن يكتب كيف شاء ومتى شاء وبالطريقة التي شاء إلا أن يكتب عن الكتابة نفسها. أدرك أن المراسل الصحفي يمكنه أن ينتقد، بكل جرأة و قوة وجسارة، فساد الحكومة والبرلمان والسلطة وتشريح أعطاب المجتمع في البر والبحر إلا أن ينتقد الصحافة نفسها و يضع أصبعه على بعض أدوئها وعللها.

 

لا أخفي أنني، بدوري، سكتت طويلا و تأنيت حينا من الدهر، استجماعا للمعلومات و استكمالا لقطع الصورة المبعثرة و كذا تحليا بكثير من "الحكمة" قبل أن أقرر التطرق إلى هذا " الطابو" و كشف جزءا من الحقيقة، وأعترف أنها ليست كل الحقيقة، حول موضوع غاية في الأهمية والحساسية. و أنا على دراية تامة أنني سأفتح " أبواب جهنم" علي و أعلم أن الكثير من الإخوة الزملاء يشاطرونني الكثير من الأفكار حول موضوع فساد جزء، و أقول جزء فقط، من المراسلين والكتاب الصحفيين. غير أنهم لا يريدون معالجة الموضوع لحساسيته وربما خوفا من ردود أفعال بعض المحسوبين على " الجسم الصحفي/الإعلامي" زورا وبهتانا.

 

إن ما دفعني، بصراحة، لتناول هذا الموضوع الخطير هو اتصال أحد الموظفين المعنيين بمقالي حول استهزاء الإدارة العمومية بسوق السبت بالخطاب الملكي حول " إصلاح الإدارة". فقد استفزني الموظف المذكور بعبارة تسيء للمهمة النبيلة للمراسل/الكاتب الصحفي حيث قال بالحرف" لو شئت لاستأجرت مراسلا بخمسين درهما يكتب لي كل صباح ما أريد..." فكان لا بد من إخراج هذا الموضوع للعلن ووضعه تحت مشرحة النقد والتصويب لعل من يهمه الأمر يفهم الرسالة ويوقف هذا العبث العابث...

 

توصف الصحافة بالسلطة الرابعة ليس اعتباطا ولا وصفا لغويا يطلق هكذا، بل لأنها فعلا وحقا " سلطة" و يجب أن تكون وتبقى " سلطة". فمهمة المراسل/الكاتب الصحفي الأساسية والمركزية هي ممارسة تلك " السلطة" في الرقابة و في نقل الأحداث، بكل أمانة و صدق وموضوعية، كما هي. فرسالته تقتضي أن يكون مرآة تعكس الحقائق و تكشف التلاعبات و تفضح الفساد، بجميع أشكاله و من طرف أيا كان. رسالة المراسل/ الكاتب الصحفي هي تقريب الصورة البعيدة من القراء و توفير المعلومة الغائبة عنهم و تحليل القضايا والمشاكل التي تقض مضجعهم و تؤرقهم و إيصالها لمن يهمهم الأمر...

 

إن عمليات " السمسرة" و " البزنسة" و " المناولة" و " الكتابة تحت الدفع والطلب" وهلم جرا من المصائب و الموبقات التي ابتلي بها الجسم الصحفي/ الإعلامي، للأسف الشديد، تشوه مصداقية ونزاهة وكرامة المراسلين والكتاب والصحفيين الشرفاء الأحرار و مواقعهم وجرائدهم النزيهة. كما تنزع عن الخبر ومقال الرأي وكاتبهما ذلك الإحترام و المصداقية التي يجب أن يتمثلها أي مشتغل بالعمل الصحفي. و يضع الجميع في سلة واحدة و ينطيق علي الجسم الصحفي برمته المثل الدارج القائل " حوتة وحدة كتخنز الشواري".





إن المستوى المنحط الهابط الذي وصل إليه البعض، و أقول دائما البعض، يندى له الجبين و لا يمكن السكوت عنه تحت أي مبرر. فمن الوقاحة والسفاهة والسفالة أن يكتب شخص مقالا/خبرا باسم مستعار، بمقابل مادي، و ينشره في موقع ما و يقوم هو بنفسه بطبع المقال و إيصاله للشخص المعني و يطلب منه مقابلا من أجل الرد، فيكتب الرد باسم مستعارآخر. وبذلك يكون قد كتب المقال الأصلي و مقال الرد و أخذ مقابلا مرتين و أشعل فتيل حرب مزورة جريا وراء المال.


" طينة" أخرى من السادة المراسلين والكتاب متخصصة في " تلميع" صورة المسؤولين العموميين وكتابة الردود نيابة عنهم مقابل دراهم معدودات. فلا يحركون أقلامهم إلا ل"التسبيح" بحمد رئيس الجماعة أو القائد أو الباشا أو العامل... فهؤلاء السادة دائما وأبدا ومطلقا "ملائكة"ودودين يؤدون مهامهم على أحسن وأكمل وجه ولا يخطئون البتة. أحيانا يتلقى المراسل مقالا جاهزا من مصلحة الإتصال/التواصل وكل ما عليه فعله هو إضافة اسمه و إرساله لأكبر عدد من المواقع والجرائد وكلما كان المدح معسولا كلما كان الظرف "سمينا"...


إن " انحرافات" بعض المنتسبين للصحافة كثيرة و متعددة الأساليب والطرق. و كلها تلتقي عند نقطة محورية هي "الفساد". و هنا تكمن الخطورة. فالصحافة خلقت لتفضح و تنشر وتحارب الفساد، لا أن تكون هي الأخرى فاسدة أو متواطئة مع الفساد والمفسدين أو متسترة عليه. إن الملح الذي يمنع الإدارات والمؤسسات العمومية من الفساد والسلطوية هي الصحافة وإذا فسدت الصحافة فمن يصلح الملح إذا فسد؟


خلاصة:

عندما أتحدث عن فساد بعض المراسلين/الكتاب الصحفيين، فإنني لا أقصد مطلقا التحجير عن حرية الفكر والتعبير والرأي أو فرض نمط معين من الكتابة أو المعالجة الصحفية. كما أنني لا أتحدث عن الأخطاء المهنية، فذلك أمر عادي جدا. و إنما أقصد " الفساد الأخلاقي" المرتبط بالإبتزاز و الكتابة المدفوعة الأجر تحت الطلب من أجل التستر على الفساد أو فبركة ملفات و تقارير و أخبار لا وجود لها واستعمالها لتصفية حسابات من أجل الحصول على مال أو جاه أو ما شابه. لا أتحدث عن المقال الإشهاري أو ما تحصل عليه من الموقع أو الجريدة.. أتحدث عن بيع القلم والضمير و المصداقية.. عن الإساءة للشرفاء والنزهاء والأحرار.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
شرعية التدخل المغربي في الكركرات ..
نقطة نظام
ترانيم منسية
’وصية’ أستاذ فرض عليه التعاقد لابنه الصغير
الثقافة والفن في زمن الأزمات ( وباء كوفيد 19 )
تقاعدي البرلماني...
هل أتاك حديث جمعيات المجتمع المدني بإقليم أزيلال ؟
با قاسم الإنتخابي
ايها المحساد ايتها المحسادة.. انا فنان وافتخر
لا مكان للأوبئة في المسارح ، فافتحوها!