أضيف في 17 نونبر 2020 الساعة 23:06


نقطة نظام


جمال اسكا



تعالت، في الأونة الأخيرة، أصوات تحاول خلط بعض الأوراق التي لا تختلط بخصوص القضية الفلسطينية على ضوء مستجدات القضية الوطنية: الصحراء المغربية الغالية.. إن تصريحا أو بلاغا هنا وهناك من قبل سفير أو منظمة شبابية أو حتى "وزارة خارجية" حول قضيتنا الوطنية إيجابا أو سلبا لا يمكن، بأي حال من الأحوال، أن يغير قناعتنا الراسخة وإيماننا العميق بعدالة القضية الفلسطينية..

 

إن اصطفافنا وانحيازنا إلى القضية الفلسطينية مبدئي وأخلاقي ولامشروط.. فلسنا ممن يتاجر أو يقايض أو يساوم بالقضايا العادلة.. فكما نؤمن جازمين بأن الصحراء مغربية وأن الدفاع عنها واجب وطني، نؤمن كذلك أن فلسطين أرض مغتصبة وأن الشعب الفلسطيني شعب مضطهد محاصر مقهور من طرف كيان صهيوني مزروع..

 

إن المواقف الحقيقية للشعب الفلسطيني تجاه المغرب هي تلك التي تعبر عنها قوى المقاومة والتي تقف دائما مع أحقية المغرب في صحرائه.. أما "بقايا السيكار" فتتشابه قلوبهم هنا وهناك.. ولا يمثلون الشعب الفلسطيني الصامد البطل.. فهم خانوا وباعوا وتنازلوا عن قضيتهم ونسقوا مع محتلهم، فكيف ننتظر منهم أن يساندوا قضايا غيرهم؟ هم أقل من الأقلية ورأيهم لا يغير في رأينا ورؤيتنا للقضية الفلسطينية ولو مثقال ذرة..

 

عشقنا لفسطين و وللأقصى وللقدس، عروس المدائن،  لا يتزعزع ولا يتزحزح ما دام هناك احتلال وظلم وطغيان واستضعاف لشعب أبي أعزل كل ذنبه أنه يأبى يدافع عن عرضه وأرضه وتاريخه ومقدساته.. إذن لا فرق بين قضيتنا الوطنية وقضية إخواننا في فلسطين.. فنحن وإياهم نواجه مخططا جهنميا للتقسيم والتفتيت والتشتيت.. سنظل نقاوم حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا...

Assaka_Jamal





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
شرعية التدخل المغربي في الكركرات ..
ترانيم منسية
استرزاق المراسل الصحفي.. من يصلح الملح إذا فسد؟
’وصية’ أستاذ فرض عليه التعاقد لابنه الصغير
الثقافة والفن في زمن الأزمات ( وباء كوفيد 19 )
تقاعدي البرلماني...
هل أتاك حديث جمعيات المجتمع المدني بإقليم أزيلال ؟
با قاسم الإنتخابي
ايها المحساد ايتها المحسادة.. انا فنان وافتخر
لا مكان للأوبئة في المسارح ، فافتحوها!