أضيف في 30 شتنبر 2021 الساعة 10:50


السياسة لعبة قذرة


بقلم محمد اغراس

يشاع  أن السياسة هي " فن الممكن " ولكن البارحة تأكدت مما قاله تشرشل : " أن السياسة لعبة قذرة". أنها فعلا لعبة قذرة. وسأحكي لكم ما وقع البارحة لتتأكدوا أنها فعلا قذرة. شاء القدر أن أحضر  وليمة أو حفل من الحفلات التي تقام في جميع تراب جماعتنا "ايت ماجضن اقليم ازيلال" من طرف المنتخبين ولازال صيتها لم ينتهي بعد، بعد مخاض عسير مع المعارك الانتخابية الحامية الوطيس، وها هو المنتصر يحتفل  مع أتباعه على أنغام سوس في احدى الدواوير...

استوقفني مشهد يحز في النفس، وقررت أن أخط عليه بعض الكلمات والجمل... في وسط الدوار شيدت الخيام على عروشها، وأنا لا أدري عددها، ولم أعدها ولكن قلت الخيام وليس خيمة، هذا لا يهم...حضر أهل الدوار رجالا ونساء وأطفالا إلا الطرف المنهزم لم يحضر جزء كبير منهم. جلست تحت شجرة الزيتون المباركة على حافة الطريق، في منطقة محظورة كهذا قيل لي،بعد هنيهة أدركت بحسي أنها تعود الى المنافس..

 وعلى الطريق أطفال صغار أبرياء يرقصون على أنغام سوس بصوت عازف الدوار، حتما يعرفون نغماته وصوته العذب، ضاربا المقولة التي تقول عازف الدوار لا يطرب ضرب الحائط...
أطفال جعلتهم لعبة السياسية تحت قيود منعتهم من الحركة و التقدم، حرمتهم من متعة الرقص مع أبناء جلدتهم قرب الخيمة، تجمعهم المدرسة والدوار واللعب ولكن السياسية تفرقهم رغم أنهم أطفال، مشهد حزين وكئيب يدمي القلب ويدمع العين، أطفال أبرياء صارو ضحية، من ضحايا السياسية التي لا تنتهي.. أطفال لا ذنب لهم بما يقع ولكنهم تحملوا أعباء الخسارة...سألت أحدهم وقلت له "يالح اندو سلفيشطة" بمعنى" هيا نذهب للحفل"فأجاب وبكل عفوية" نكني هات نخسر، نوتني ربحن" أي " نحن انهزمنا وهم الفائزين" فقلت له لا يهمك المرة المقبلة سيكون الفوز من نصيبكم ..

آنذاك أدركت جيدا أن السياسية هيا فعلا لعبة قذرة، خصوصا حينما يذهب ضحيتها الأبرياء والأطفال...لا أقول إن الأطفال دوما على حق وأبرياء، وإنهم مجرد ضحايا في غالب الأوقات لسوء المعاملة وتسلط الاخرين، هم كذلك في كثير من الحالات، كما هو حال هؤلاء الأطفال المغلوب على أمرهم في الانتخابات. هم ضحايا السياسية والتصويت و الديمقراطية.. هم ضحايا ما اقترفوه كبار القوم، معتقدين في مخيلتهم أنهم ليس لهم الحق في حضور الحفل بأي وجه ...

 كنت أعتقد أن السياسية هي لعبة الكبار وفقط ولكنني كنت مخطئ  ها أنا اليوم أدركت الحقيقة المرة.. أدركت أن السياسية هي فعلا لعبة قذرة .

بقلم محمد اغراس




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
في قلب قصور واويزغت
منهاج التربية الإسلامية الجديد من الكم إلى الكيف..
عو.ة ليالي أوروبا بعد غياب
امريكا و اوراق كلينكس الجزء الثالث
امريكا و اوراق ’كلينكس ’ الجزء الثاني
لماذا تم استهداف المغرب بالإشاعات المغرضة
أمريكا و أوراق ’كلينكس ’
طالب جامعي يهدي قصيدة لأساتذته الأفاضل بجامعة السلطان مولاي سليمان بني ملال
ثلاث نهايات مثيرة في ثلاث قارات
ذَهبَ مع الليل