أضيف في 1 دجنبر 2021 الساعة 18:47


النقابة المستقلة للممرضين بإقليم أزيلال تصدر بيانا تنديديا حول ظروف اشتغال الأطر الصحية بمستعجلات القرب بدمنات والوضع الصحي المتردي بإقليم أزيلال


أطلس سكوب

 

أكد المكتب الإقليمي للنقابة المستقلة للممرضين بإقليم أزيلال في بيان تنديدي انه يتابع الوضع الصحي المتدهور بالإقليم عامة، وظروف العمل الكارثية التي تشتغل بها الأطر الصحية بمستعجلات القرب دمنات خاصة والتي أصبحت معها المصلحة تفتقر لأدنى الشروط الأساسية التي تخول لها تقديم خدمات صحية ذات جودة لساكنة تعاني منذ سنوات من تردي الوضع الصحي والتي منت النفس بانتهاء معاناتها بعد تشييد مؤسسة إستشفائية جديدة (مستشفى القرب دمنات)، والقطع مع مسلسل التنقل لعقود لأقرب مؤسسة استشفائية تبعد بأزيد من 80 كيلومتر أغلب طرقها منعرجات.

   إن المكتب الإقليمي للنقابة المستقلة للممرضين بأزيلال، وانطلاقا من أهدافه المتمثلة في الدفع من أجل تطوير المؤسسات الصحية ودمقرطة هياكلها لتلعب الدور المنوط بها في المجال الصحي وتحسين الظروف الصحية والخدمات العلاجية المقدمة للمواطنين وكذا العمل على تحسين ظروف اشتغال الممرضين وتقنيي الصحة، فإنه يسجل ما يلي:

ـ   غياب التفاعل الجاد والمسؤول مع المشاكل اليومية للأطر الصحية من طرف الإدارة سواء الإدارة المحلية للمستشفى أو الإدارة الإقليمية.

ـ    تخبط الإدارة المحلية بدمنات في التسيير العشوائي لمصالح المستشفى.

ـ   مبنى هش مهدد بالسقوط، وأبواب خارجية مكسرة تسهل دخول من هب ودب للمؤسسة الصحية.

ـ   غياب المعدات البيوطبية والأدوية بمصلحتي المستعجلات والولادة وعلى سبيل المثال لا الحصر الغياب المتكرر للأكسجين.

ـ   غياب أحد الشروط الأساسية من أجل استمرار العمل بنظام الحراسة وهي الوجبات الغذائية الأساسية للأطر الصحية المداومة، وكذلك الوجبات الغذائية اللازمة للمرضى لشهور عدة.

ـ   قلة الموارد البشرية وخاصة منها التمريضية التي تلبي حاجيات الحراسة وكذا إجلاء المرضى.

ـ   الغياب المتكرر لرجال الأمن الخاص الشيء الذي يعرض دائما سلامة العاملين لخطر الإعتداءات المتكررة.

   وبناءا على كل ما سبق، ودفاعا عن الأطر التمريضية بدمنات وترافعا على حق الصحة لأبناء المنطقة، وفي ظل غياب الإدارة المحلية والإقليمية، ومن أجل إبراء ذمته فإن المكتب الإقليمي لأزيلال يطالب المدير الجهوي بالتدخل العاجل والفوري من أجل توفير الشروط الأساسية التي تخول للأطر الصحية تقديم خدمات صحية تليق بالساكنة قبل أن يتطور الوضع لما لا يحمد عقباه، كما يناشد جميع الهيئات والفعاليات المدنية من أجل الترافع على الوضع الصحي الكارثي بدمنات.

وفي الأخير فإن المكتب الإقليمي يحتفظ لنفسه بحق الدفاع والترافع عن الأطر التمريضية والوضع الصحي بالمنطقة بكافة الوسائل المتاحة والمشروعة.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
لقاء تواصلي بواويزغت لدعم ريادة الأعمال لدى الشباب (فيديو)
النقاط الرئيسية للاتفاق المرحلي بين الحكومة والمركزيات النقابية التعليمية الأكثر تمثيلية
حقيقة نفاذ المخزون الوطني للأدوية في توضيح لوزير الصحة خالد ايت الطالب
هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بعرض ساحل إقليم العيون
ازرو : توقيف شخص من ذوي السوابق للاشتباه في تورطه في ارتكاب حادثة سير مع جنحة الفرار والسكر العلني البين (بلاغ)
بعد مقال أطلس سكوب وزارة التجهيز تتدخل لإصلاح خطأ التشوير الأفقي بأيت علوي نواحي أفورار
موظفو السلالم الدنيا.. آفاق جديدة للترقي
وزارة الصحة.. متحور ''أوميكرون'' يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها (حصيلة نصف شهرية)
مباريات توظيف مهندسين ومتصرفين وتقنيين ومساعدين تقنيين
إقليم أزيلال : 2965 مستفيدا من 14 وحدة طبية وفرق متنقلة