أضيف في 8 دجنبر 2021 الساعة 18:34


'' مناهضة العنف ضد النساء '' محور يوم تحسيسي بمحكمة الاستئناف ببني ملال


أطلس سكوب  


نظمت اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، يوما تحسيسيا لمناهضة العنف ضد النساء، تحت شعار"أنتِ لستِ لوحدك"، يوم الثلاثاء 07 دجنبر 2021، بمقر محكمة الاستئناف ببني ملال.

 يأتي تنظيم هذا اللقاء التحسيسي بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، والذي يندرج في سياق المجهودات المبذولة من طرف المغرب للحد من كل مظاهر التمييز، والإقصاء والتهميش، أجرأة لمقتضيات دستور المملكة المغربية، وتنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، وتفعيلا لبنود الاتفاقيات الدولية المصادق عليها، والنصوص التشريعية والتنظيمية.

 

ويُعتبر إعلان مراكش 2020 للقضاء على العنف ضد النساء الذي تم توقيعه تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا مريم ترجمة حقيقية للإرادة المعبر عنها من لدن كافة المتدخلين من أجل تنسيق الجهود، والعمل بشكل تشاركي للقضاء على العنف ضد النساء، وتطوير آليات التكفل بضحاياه، والحد من زواج القاصر باعتباره صورة من صور العنف ضد الفتاة المغربية.

وقد حضر الجلسة الافتتاحية لهذا اليوم التحسيسي السيد عبد الرحيم زيدي، الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، والسيد مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة.

وفي كلمته الافتتاحية اعتبر السيد عبد الرحيم زيدي، الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، هذا اللقاء مناسبة لتسليط الضوء على المجهودات التي تبذلها بلادنا لتحقيق الإنصاف، والمساواة، والعدالة المجالية، وللتحسيس بخطورة ظاهرة العنف ضد النساء، والتعريف بمجهودات المؤسسات والمتدخلين والشركاء في مجال إعمال حقوق الفتيات في التمدرس، والحد من تزويج القاصرات. وأكد على الأهمية القصوى التي توليها النيابة العامة لموضوع مناهضة العنف ضد النساء استنادا إلى عدة مداخل منها القانونية، والمسطرية والاجتماعية. وأبرز الدور الفاعل الذي تقوم به اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف من خلال اتخاذ الإجراءات والتدابير التحسيسية والتوعوية والمسطرية لحماية حقوق النساء والفتيات ضحايا العنف، من خلال الخدمات المقدمة من قبل خلية التكفل بالنساء والأطفال، وتفعيل الاتفاقية الإطار للشراكة والتعاون بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ورئاسة النيابة العامة، وتوقيع البروتوكول المشترك بين النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف ببني ملال والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة، بتاريخ 12 أكتوبر 2021.

 

ومن جهته أكد السيد مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة، في كلمته على الأهمية القصوى التي أولاها القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي لضمان حق المتعلمات والمتعلمين في التمدرس، وخاصة المادة 19 منه، التي نصت على اعتبار "الولوج إلى التعليم المدرسي من قبل جميع الأطفال، إناثا وذكورا، البالغين سن التمدرس إلزاميا، ويقع هذا الإلزام على عاتق الدولة والأسرة، أو أي شخص مسؤول عن رعاية الطفل قانونا". واعتبر أن البروتوكول التنفيذي الموقع بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف ببني ملال هو آلية مشتركة لتفعيل الأهداف المنصوص عليها في الاتفاقية الإطار الموقعة بين الوزارة ورئاسة النيابة العامة، ولا سيما ضمان متابعة الفتيات لدراستهن إلى نهاية التعليم الإلزامي على الأقل، كمدخل أساسي للحد من زواج القاصرات، وتوسيع دائرة التنسيق المؤسساتي مع مختلف الفاعلين الترابيين، وتعزيز آليات التدخل للوقاية والحد من الهدر المدرسي، وتشجيع مبادرات الوساطة الأسرية بتعاون مع المجتمع المدني، وتكثيف التكوينات وحملات التوعية في هذا الإطار.

وأكد أن موضوع تشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، خاصة لدى الفتاة القروية، يشكل إحدى أولويات الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال ـ-خنيفرة، حيث أعدت خطة جهوية للحد من الهدر المدرسي سنة 2019، تم تحيينها خلال شهر نونبر 2021، تراعي الخصوصيات التربوية والمجالية الجهوية، وعملت على أجرأة تدابيرها، من خلال العمل على رصد إمكانيات كبيرة لبرامج الدعم الاجتماعي، وتوسيع العرض المدرسي بالوسط القروي، بالاعتماد على  ميزانيتها، ومن خلال إبرام اتفاقية شراكة مع مجلس الجهة بكلفة مالية تُقدر بمليار و784 مليون درهم، خُصص الجزء الكبير منها لإحداث المدارس الجماعاتية، والثانويات، والمطاعم المدرسية، والداخليات، واقتناء حافلات النقل المدرسي، وتنفيذ برامج للدعم التربوي، وتفعيل أدوار الحياة المدرسية من خلال الأندية التربوية، وتنظيم قوافل التعبئة المجتمعية لاستقطاب وتسجيل جميع الأطفال غير المسجلين، بمن فيهم أبناء الأجانب والمهاجرين والأطفال في وضعية إعاقة ووضعيات خاصة.

 

خلال هذا اليوم التحسيسي، الذي نسقت فقراته وأشغاله السيدة حكيمة طريقي، نائبة الوكيل العام للمك لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، تم تقديم مجموعة من العروض. حيث قدمت السيدة عائشة شهيد، ممثلة المجلس العلمي ببني ملال، مداخلة بخصوص "عناية الاسلام بالمرأة ودفع العنف والإكراه عنها". والسيد حسن الهيام، رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، مداخلة همت "مناهضة العنف ضد الفتيات داخل الفضاء المدرسي". والسيدة سامية لمراني، رئيسة جمعية إنصات، مداخلة تطرقت من خلالها إلى "دور المجتمع المدني في مناهضة العنف ضد النساء (تجربة جمعية إنسان كنموذج). والسيد معاد امخداش، مساعد اجتماعي بخلية التكفل بالنساء والاطفال ضحايا العنف بالمستشفى الجهوي ببني ملال، مداخلة لامست "دور الخلايا المدمجة داخل المراكز الصحية والاستشفائية في التكفل بالنساء والأطفال ضحايا".

 

 




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الوكيل العام للملك يتفاعل مع فيديو تشجب فيه سيدة تبرئة 17 متهما باغتصابها وشقيقاتها
عاجل : مستجدات محاكمة صاحب مطعم ’طاجين أزود’ بأزيلال
محكمة الاستئناف ببني ملال تصدر حكمها على بطلي الخيانة الزوجية بتيموليلت
عاجل : النيابة العامة بأزيلال تقرر متابعة صاحب مطعم’طاجين أزود’ في حالة اعتقال
التفتيش القضائي يساهم في الرفع من نجاعة أداء العمل بالمحاكم ويعزز ثقة المواطن في العدالة (السيد الداكي)
تأجيلات متوالية لملفات كبيرة على طاولة محكمة الاستئناف بالبيضاء
بني ملال : ممرض عمومي وآخر متدرب وسائقا سيارتي إسعاف وعامل بالإنعاش الوطني في قلب فضيحة سرقة معدات طبية مخصصة للمنفعة العامة
متابعة 8 أشخاص في قضية نصب واحتيال وتزوير فواتير علاجات طبية
فتح بحث قضائي للقيام بالأبحاث والتحريات اللازمة حول التلاعب في عدد من الصفقات العمومية الخاصة بقطاع الصحة (بلاغ الوكيل العام للملك)
النساء القاضيات بالمغرب.. مكتسبات إيجابية وآفاق جد واعدة (ندوة)